بحضور عدد كبير من أصحاب السمو الملكي الأمراء والمعالي والدبلوماسيين جائزة الأميرة صيتة بنت عبد العزيز للتميّز في العمل الاجتماعي تكرم الفائزين في دورتها السابعة

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله-، كرّم معالي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس أمناء الجائزة المهندس أحمد الراجحي، اليوم (الأحد) الفائزين بجائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي في دورتها السابعة للعام 2019 أفراداً وجهات لفروعها الأربعة، بحضور عدد كبير من أصحاب السمو الملكي الأمراء والمعالي، والدبلوماسيين، والمهتمين بالعمل الاجتماعي.
وقال معالي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد الراجحي في كلمة له في الحفل: “يوماً بعد يوم تُبهرك هذه الإنجازات الوطنية التي يحتفل بها هذا الوطن المعطاء في كل جانب من جوانب الحياة وتشعرك بالفخر والاعتزاز، والأكثر فخراً، هذه المسارات المتوازنة والمدروسة في خطط التنمية، ولأن العمل الاجتماعي كرافد أساسي من روافد التنمية أصبح علامةً فارقةً في رقِي الشعوب، فقد حظى بإهتمام خاص من قبل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه، وما جائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي، إلا مثال لهذا الدعم الذي يهدف لترسيخ مفهوم العمل الاجتماعي والارتقاء به وتكريم رواده عبر جائزة متخصصة باسم إحدى رائدات العمل الاجتماعي صاحبة السمو الملكي الأميرة صيتة بن عبدالعزيز  رحمها الله”.
 وأضاف أن جائزة الأميرة صيتة ومثيلاتها ممن تُقدم خدمات اجتماعية مميزة لهذا الوطن الغالي، إنما هم يعملون يداً بيد لتحقيق أهداف منظومة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية الرامية لتطوير وتحفيز رواد العمل الاجتماعي عبر مساراتٍ متنوعة تماشياً مع تطبيق الوزارة لبرنامج التحول الوطني من أجل تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.
وتابع: “إيماناً من الوزارة بأهمية العمل الاجتماعي كجزء لا يتجزأ من منظومة العمل الاجتماعي فقد سعت الوزارة وما زالت تسعى إلى تبني كل المبادرات النوعية التي تُسهم في تحقيق رؤية الوطن الطموحة وتحقيق تطلعات ولاة الأمر حفظهم الله”.
وأكد أن العمل الوطني يشكل ركيزة أساسية للعمل الاجتماعي ويحظى بدعم الدولة وحرص ولاة الأمر حفظهم الله، مشيراً إلى أن الوزارة أنشأت المنصة الوطنية للتطوع وماضية قُدماً في تأسيس وتفعيل أقسام إدارة التطوع في القطاع غير الربحي، عبر “مأسسة العمل التطوعي”، من أجل زيادة الوعي بأهمية الأعمال التطوعية، ومن ثم زيادة أعداد المتطوعين في المملكة ليصل إلى 300 ألف متطوع لعام 2020، ومليون متطوع بحلول 2030 والذي بدوره سيسهم في زيادة القيمة الاقتصادية للتطوع وترسيخ قيمة التطوع في نفوس أبناء المجتمع كقيمة مضافة .
 وبارك الراجحي للفائزين على هذا التكريم من الجائزة في دورتها السابعة الذي لم يأت من فراغ بقدر ما أتى من إحساس بالمسؤولية تجاه الوطن، كما بارك للجائزة هذه الإنجازات الخيرة والوطنية في دعم وتكريم رواد العمل الاجتماعي وترسيخ مفهوم العمل الاجتماعي وإدارته كعمل مؤسسي، وتخصيصها موضوع “نحو تحقيق أثر أعمق للعمل الاجتماعي” لهذا العام كأحد مستهدفات الرؤية وكتوجه عام تحرص عليه كافة قطاعات الدولة لتحقيق رؤية المملكة.
وألقى الأمين العام للجائزة الأستاذ الدكتور فهد بن حمد المغلوث كلمة أوضح فيها، أن الحديث عن إنجازات الوطن وإسهامات أصحاب القلوب الكبيرة والأيادي البيضاء في خدمة المجتمع هو حديث ماتع وذو شجون، حديث يقود إلى الفخر والاعتزاز بهويتنا، وحديث يقود إلى الشعور بالأمن والأمان.
وقال المغلوث: “كي لا تضيع روعة تلك الإنجازات في متاهات التفاصيل، دعونا نستمتع بتكريم أهل العطاء والوفاء ممن يزخر ويفخر بهم الوطن، دعونا نقول لهم شكراً باحتفائنا بهم وتكريمنا لهم. دعونا نتعرّف عليهم عن قرب وعن أبرز إنجازاتهم واسهاماتهم الإنسانية والوطنية”.
وأضاف: “اليوم.. هو عرس الوطن بتكريم المواطن، اليوم.. نحن لا نحتفل بأشخاصٍ وجهاتٍ عملت بجدٍ وإخلاص من أجل الوطن والمواطن في كل المحافل التي تجاوزت المحلية لآفاق العالمية وحسب، بل أننا نحتفل أيضاً بوطنٍ غالٍ مميز أنجب هؤلاء الرجال والنساء وحُقَّ له أن يفخر بهم ويُشيد بإنجازاتهم ويُكرمهم بسخاء”.
وأكد أن جائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي، لم تَعُدْ تقتصر على منح الجوائز، بل أصبحت تهتم بالمبادرات النوعية ذات الأثر المستدام على المجتمع، كما أصبحت تهتم بالمؤتمرات والندوات واللقاءات والمشاركات الاجتماعية والحرص على التعاون مع العديد من الجهات داخلياً وخارجياً وتوقيع إتفاقيات معها تخدم في المحصلة النهائية خدمة العمل الاجتماعي وترسيخ مبادئه وتطوير أدواته على اعتبار أن تلك الجهات لها بصمات إيجابية ملموسة ومُقدرة على الوطن، مشيراً إلى أن الجائزة تأتي لهذا العام في دورتها السابعة تحت عنوان:” نحو تحقيق أثر أعمق للعمل الاجتماعي” لتؤكد حرص الجائزة وإصرارها المتواصل على التماشي مع مستهدفات الدولة وتجويد العمل الاجتماعي وتطويره من خلال منظومة حوكمة شفافة ونزيهة واستدامة وِفْقَ أعلى المعايير .
وتابع المغلوث: “تقدم لهذا العام (570عملاً مرشحاً) توزعوا على فروعها الأربعة، انتقل منهم لمرحلة التدقيق (161عملاً) وبعد فرزهم من قبل لجنة التقييم العلمي وصل منهم (22عملاً) مُرشحاً، وبعد التحكيم النهائي والزيارات الميدانية للجان التحكيم في مواقع عمل المرشحين والاطلاع على أعمالهم عن كثب وتقييمها، استقر الترشيح على (6) مرشحين أفراداً وجهاتاً هُم من تم اعتمادهم من مجلس الأمناء”.
وقدم المغلوث شكره لحكومتنا الرشيدة التي لم تألو جهداً في دعم كل المناشط الاجتماعية، التي تساهم في الارتقاء بالعمل الاجتماعي ورفع جودة حياة المواطن، والإنجازات الكثيرة والمتواصلة لوطننا التي جعلتنا وبكل فخر نتبوأ مراكز متقدمة في خدمة الإنسانية، كما شكر الأشخاص الذين وضعوا بصماتهم البيضاء وأناروا البشرية بعطاءاتهم الخيرية وكانوا سبباً في إسعاد الإنسانية والارتقاء بها إلى حيث يجب أن تكون، ومجلس الأمناء واللجنة التنفيذية للجائزة على دعمهم المتواصل الذي لم يُفتر لحظة واحدة ولمنسوبيها فرداً فرداً على عطائهم.

كُتب في العامة | إرسال التعليق

جائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي بدورتها السابعة تكرم الفائزين

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-، يقام غدا الأحد حفل تكريم الفائزين بجائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي بدورتها السابعة لعام 2019م تحت عنوان “نحو تحقيق أثر أعمق للعمل الاجتماعي” في فندق الفورسيزون بالرياض.
وتتنوع مجالات جائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز في البرامج والمشروعات والخدمات والمبادرات المتميزة والريادة في الشؤون الاجتماعية والإنسانية والخيرية والتطوعية والمساهمات الفعالة في المسؤولية الاجتماعية.
وتقدر القيمة المالية ب 750 ألف ريال لكل فرع من الفروع الأربعة لجائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي.
وتهدف جائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي إلى إبراز الجوانب المشرقة والجهود المضيئة للعمل الاجتماعي وبناء إرث وطني في مفهوم العمل الاجتماعي على المستوى المحلي والاقليمي.
وكانت أمانة الجائزة أعلنت مؤخرا أسماء الفائزين بالدورة السابعة.

كُتب في العامة | إرسال التعليق

باتشي تفتتح أحدث فروعها المتميزة في ذا زون بالرياض

افتتحت شركة باتشي، الرائدة في مجال الشوكولاته والهدايا في الشرق الأوسط، فرعها الجديد في مجمع ذا زون الواقع في شارع التخصصي في الرياض، وذلك بحضور وسائل الإعلام والمشاهير، ومنسوبي الشركة، حيث يعَد الفرع أول بوتيك من نوعه لباتشي في السعودية، ويتميز بتقديمه تجربة جديدة للعملاء وتوفير تشكيلة جديدة من منتجات الأطايب والمشروبات، إضافة إلى الشوكولاته والهدايا الفاخرة.
وعقب الافتتاح، تجول الضيوف داخل الفرع مبدين إعجابهم بما حواه من أقسام ومنتجات وتصاميم فريدة، كما اطلع الجميع على منتجات الفرع الجديدة التي لم تقتصر فقط على الشوكولاته، بل شملت مجموعة متنوعة رائعة من الأطايب الفاخرة، الآيس كريم ، والسوربيه، ومشروبات الشوكولاته الساخنة، والكوكتيلات الخاصة، حيث صٌنعت كل المنتجات من شوكولاته باتشي والمكونات الطازجة الأخرى.
وإلى جانب قائمة الأطايب والمشروبات، ابتكر طهاة باتشي تشكيلة جديدة من الشوكولاته ذات الحشوات المختلفة والنكهات المغرية مثل غاناش،براليني، ومجموعة أخرى مختارة من الماكارون وعلب الهدايا المميّزة، كما يقدم الفرع الجديد تشكيلة من الأطايب بالشكولاته.
وتتضمن قائمة منتجات الفرع الجديد مجموعة باتشي المتنوعة من الشوكولاته المغلفة، وعلب العورماندين، وهدايا الشوكولاته الفخمة، إلى جانب قسما مختصا بالحفلات والأعياد، إضافة إلى قائمة الفطور الغنية بمختلف النكهات والأذواق.
وخلال هذا العام، تخطط شركة باتشي لإفتتاح أكثر من 10 فروع جديدة على مستوى المملكة، إذ تمتاز جميعها بالتجربة المختلفة، في خطوة تؤكد مدى الاهتمام البالغ الذي توليه الشركة لعملائها في المملكة، وحرصها الدائم على تقديم أفضل الخدمات لهم بجودة وحرفية عالية.
وتعدّ شركة باتشي، من الشركات التي سجلت تاريخاً حافلاً في مجال إنتاج الشوكولاته الفاخرة في المنطقة منذ أمد طويل، ومنذ انطلاقتها، إلتزمت بالابتكار وتطبيق معايير الجودة، وتميزت بمنتجاتها الفاخرة بطعمها الغني بالنكهات الطبيعية والخالية من أيّ مواد حافظة.
وتتواجد باتشي في السوق منذ 45 عاماً، وتتمثل رؤيتها بأن إهداء الشوكولاته ينبع من القلب، وهي رؤية راسخة في جميع فروع العلامة حول العالم، حيث حرصت باتشي على ترجمتها من خلال ضمان معايير الجودة العالية، ما جعلها تحتل مكانة مرموقة وبارزة كواحدة من أكبر العلامات التجارية في مجال صناعة الشوكولاته.

كُتب في المعارض | إرسال التعليق

وصول دفعة جديدة من المساعدات السعودية عبر مركز الملك سلمان للإغاثة إلى مدينة ووهان الصينية

وصلت إلى مدينة ووهان الصينية أمس، دفعة جديدة من المساعدات السعودية المقدمة من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، تشتمل على 60 جهازًا للأشعة الصوتية، و 30 جهاز تنفس صناعي، و89 جهازًا لصدمات القلب، و200 مضخة حقن وريدية، و277 جهازًا لمراقبة المرضى، و500 مضحة محاليل وريدية، و3 أجهزة لغسيل الكلى.

وكان مركز الملك سلمان للإغاثة قد قام بتسليم دفعات سابقة الشهر الماضي، كما سيتم إرسال المزيد من الدفعات الإضافية في الأسابيع المقبلة.

وتأتي هذه المساعدات إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بتقديم  مساعدات عاجلة لجمهورية الصين الشعبية بما يسهم في تجاوز آثار فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19”.

يذكر أن المركز وقّع ستة عقود لتأمين أجهزة ومستلزمات طبية متنوعة لمكافحة الوباء في جمهورية الصين الشعبية؛ تأكيدًا للدور الإنساني الريادي للمملكة في رفع المعاناة الإنسانية عن جميع الشعوب المتضررة والمحتاجة في أنحاء العالم.

كُتب في العامة | إرسال التعليق

لتقديم مفهوم جديد للمطاعم الفاخرة في المملكة افتتاح مطعم «مامو – ميكيل أنجلو» الإيطالي الشهير عالمياً بالرياض قريباً

أعلنت شركة الخزامى، الشركة السعودية الرائدة في قطاع الضيافة وإدارة الممتلكات الفاخرة، و مامو MAMO المالك والمشارك، والسيد أرجون واني Arjun Waney المبتكر والمالك والمشارك لمجموعة من المطاعم الشهيرة في العالم، عن اكتمال كافة الاستعدادات لافتتاح مطعم «مامو – ميكيل أنجلوMichelangelo  MAMO» الإيطالي الفاخر والشهير عالمياً بمجمع أجنحة فندق الفيصلية بالرياض في أواخر مارس 2020؛ لتقديم تشكيلة متميّزة وقائمة فريدة من أشهى وألذ الأطباق الإيطالية، والوصفات الكلاسيكية الأصيلة بمكوناتها الطبيعية الطازجة، والتي يقدمها نخبة من الطهاة العالميين والمتحمسين لإثراء تجربة الضيوف الكرام.

وكان أول ظهور لمطعم «مامو – ميكيل أنجلو» في المملكة من خلال جناح خاص أقيم في موسم جدة. ويُجسد المطعم أرقى فنون الطهي المتميّزة  لمنطقة الريفييرا المتوسطية والتي تمتاز بعراقة الضيافة الأصيلة. ويوفر المطعم أجواء رائعة وإطلالة ساحرة لعملائه عشاق تذوق الطعام الفاخر، ليتيح لهم فرصة الاستمتاع بتجربة طعام رائعة فئة 5 نجوم في بيئة راقية ومعاصرة بطراز كلاسيكي مميز من بروفانس وإيطاليا يمنح الدفء والراحة.

ويجمع مطعم «مامو – ميكيل أنجلو» بين المطبخين الإيطالي والفرنسي بأطباق عائلية كلاسيكية شهية، ووجبات مامو الخاصة المعدة من أفضل المكونات الطبيعية، والمستمدة من بيئاتها المحلية، والمختارة بدقة وعناية فائقة لتقديم تجربة طعام ممتعة ولا تنسى. ويتميّز بتقديم قائمة غنية بالمأكولات الإيطالية الفاخرة، بأسلوب جديد ومبتكر، وتتضمن أطباق عديدة لا يمكن الحصول عليها في أي مكان أخر مثل، بوراتا (Burrata) الإيطالية الشهية من نابولي، وكتف الخروف المطبوخ بشكل مثالي في فرن خاص بالحطب، والدجاج اللذيذ، وبعض الأطباق المميّزة مثل رافيولينيس الفطرTruffle Raviolinis) ) وفوكاشيا الفطر(Truffle Focaccia) ، بالإضافة إلى عدد لا يحصى من المأكولات اللذيذة الأخرى، فضلاً عن التجربة المثيرة التي تجعل العملاء يستمتعون بإنهاء وجباتهم مع تحلية التيراميسو (Tiramisu) التقليدية، أو كيكة الليمون الرائعة(Lemon Tart) .

ويمكن لجميع العملاء الاستمتاع بتجربة الريفييرا، والمأكولات الشهية الرائعة في مطعم «مامو – ميكيل أنجلو» بفندق الفيصلية (الجناح الجنوبي) بالرياض، من خلال الحجز بالاتصال على الرقم التالي: 920000874،  أو زيارة موقع المطعم: www.mamo-michelangelo.com

كُتب في الاقتصادية | إرسال التعليق

ضوئيات المتكاملة وشركة تطوير مدينة الطاقة، المالك والمطور لمدينة الملك سلمان للطاقة “سبارك”، تعقدان شراكة استراتيجية لتطوير الخدمات والبنية التحتية الذكية للاتصالات ونشر بيئة الثورة الصناعية الرابعة داخل مدينة الطاقة

وقعت اليوم شركة تطوير مدينة الطاقة، المالك والمطور لمدينة الملك سلمان للطاقة “سبارك”، مع شركة ضوئيات المتكاملة، إحدى الشركات التابعة للشركة السعودية للكهرباء، اتفاقية مبدئية لتطوير البنية التحتية للاتصالات والخدمات الذكية المرتبطة بها في مدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك) وتم التوقيع بحضور الدكتور محمد القحطاني، رئيس مجلس إدارة مدينة الملك سلمان للطاقة.

وسوف تعمل الشركتان معاً لنشر بيئة الثورة الصناعية الرابعة في سبارك وذلك بتطبيق حلول اتصالات ذكية لتلبي احتياجات الصناعة لدى المستأجرين. ستوفر البنية التحتية الرقمية تفاعلا مباشرا وتبادل للبيانات، مما سيتيح للمستأجرين فرصة للاستفادة من الحلول والخدمات المصممة خصيصا لسبارك، وبالتالي سيزيد ذلك من الكفاءة والانتاجية.

ان من اهم الاهداف الاستراتيجية لهذه الشراكة هي رفع جودة التشغيل والخدمات المزمع توفيرها للمستأجرين في سبارك، ورفع مستوى العوامل الاقتصادية لدعم نمو الاعمال. كما تهدف هذه الشراكة الى رفع مستوى سوق العمل وضمان استدامة الموارد الحيوية، والرقي بالمستوى الوظيفي والمعيشي داخل المدينة.

من الجدير بالذكر أن مدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك) مشروع ضخم يقع في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، ويمتد على مساحة إجمالية تبلغ 50 كم2. وعند تشغيله، سيوحد المشروع ما يقرب من 300 منشأة صناعية وتقنية وخدمية، مما يعزز مكانة المملكة العربية السعودية كمركز عالمي رائد في مجال الطاقة والصناعة والتكنولوجيا.

ويجري تطوير مدينة “سبارك” للحصول على القيمة الاقتصادية الكاملة من الطلب المحلي والإقليمي المتزايد على السلع والخدمات المرتبطة بالطاقة. ويتماشى هدف المدينة، المتمثل في تمكين التوطين ضمن سلسلة إمدادات الطاقة في المملكة، مع الأهداف الاستراتيجية لبرنامج تعزيز القيمة المضافة الإجمالية في المملكة “اكتفاء” التابع لشركة أرامكو السعودية والمصمم لتعزيز نمو قطاع طاقة متنوع ومستدام وقادر على المنافسة عالمياً في المملكة.

وتعليقاً على توقيع الاتفاقية قال سيف القحطاني، الرئيس وكبير الاداريين التنفيذيين في سبارك: “ستساعد الشراكة الاستراتيجية بين مدينة الملك سلمان للطاقة وضوئيات المتكاملة على توفير بيئة عمل متطورة في القرن الحادي والعشرين للشركات الفاعلة الرئيسية في قطاع الطاقة. وسوف تصبح مدينة الطاقة مجتمعاً صناعياً مزدهر عالمياً، ومبني على اسس مبتكرة ومميزة ليلبي احتياجات المستقبل “.

ومن جهته أعرب الرئيس التنفيذي لشركة ضوئيات المتكاملة الدكتور احمد بن عباس سندي عن فخره وإعتزازه الكبير بتوقيع هذه الاتفاقية مع شركة مدينة الطاقة للتطوير، المنفذ لمشروع مدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك)، مشيراً إلى أن ضوئيات المتكاملة هي مقدم خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات الوحيد المحايد في المملكة وذلك عن طريق البيع بالجملة لمقدمي الخدمات النهائية. وأكد الدكتور سندي على قدرات وإمكانيات شركة ضوئيات المتكاملة في تقنية الجيل الجديد للألياف الضوئية، بما يسهم في خفض التكاليف الرأسمالية، وتوفير خيارات الربط الجديدة، وتقديم البنية التحتية العالية والموثوقية في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، حيث تمتلك الشركة بنية تحتية واعدة تمتد لأكثر من (80) ألف كيلو متر دائري من الألياف البصرية التي تُغطي جميع مناطق المملكة، بالإضافة إلى نخبة من الكوادر والخبرات الوطنية والعالمية المتخصصة في هذا المجال.
الجدير بالذكر أن شركة ضوئيات المتكاملة هي مزود خدمات البنية التحتية للاتصالات والحلول الذكية المتوافقة تماماً مع أعلى المعايير والمواصفات الدولية والتي تشمل بناء وتطوير وتشغيل وصيانة شبكات الألياف الضوئية الموثوقة وأبراج الاتصالات وقدرات المدن الذكية لدفع النمو الاقتصادي في البلاد.

وتشهد المملكة تحولاً هائلاً في مجال التكنولوجيا لبناء بلد ذكي مدعوم باقتصاد رقمي حيوي يمكنه تلبية الاحتياجات المتغيرة لمواطنيه وشركاته. كما تهدف رؤية 2030 إلى بناء مجتمع نابض بالحياة واقتصاد مزدهر وشعب طموح، وهو ما يتمثل في الأهداف الاستراتيجية الرئيسية لهذه الشراكة.

كُتب في الاقتصادية | إرسال التعليق

مجموعة ميديكا تتوسّع في حلول طب الأسنان في الإمارات والسعودية بشراكة قوية مع بلانميكا الفنلندية   التقنيات المتقدمة الأكثر حداثةً أصبحت متاحةً لأطباء الأسنان في المنطقة عبر اتفاقية جديدة

أعلنت اليوم مجموعة ميديكا، الرائدة في توفير حلول التجميل الطبية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عن توقيعها اتفاقية شراكة مع بلانميكا، الشركة الفنلندية الصانعة لتجهيزات الأسنان عالية التقنية. تتيح الاتفاقية لميديكا توسيع مجموعة منتجاتها من معدات الأسنان، مستفيدة من شبكة أعمالها الحالية، لجلب أحدث حلول طب الأسنان الفلندية، إلى أسواق الإمارات والسعودية.
 
ومن خلال هذه الاتفاقية، تستفيد بلانميكا من النموذج الفريد لعمل ميديكا في تزويد العيادات والأطباء بكل ما يحتاجونه من أحدث المكنات والمنتجات ووسائل التدريب جنباً إلى جنب مع الخبرات التسويقية في المنطقة. واعتماداً على شهرتها، بكونها المزود التقني عالي المستوى، فإن ميديكا ستعمل على حصول المهنيين في مجال طب الأسنان على أحدث تقنيات الأسنان مدعومة بمعرفة علمية لا تضاهى، مع الاستفادة من حلول طب الأسنان والمفصلة خصيصاً لاحتياجاتهم.
 
تتمتع بلانميكا بسمعة عالمية جيدة لبرمجياتها المعروفة باسم “روميكسز” (Romexis®)، الأولى من نوعها عالمياً التي تجمع تحت منصة واحدة، التصوير ثنائي وثلاثي الأبعاد ضمن نظام عمل التصميم والتصنيع بمساعدة الحاسوب. وستستفيد المراكز وعيادات الأسنان المتطورة في المنطقة من حقيبة المنتجات التي تشمل التصوير ثنائي وثلاثي الأبعاد ضمن التجهيزات الرقمية للأسنان وفقاً لأنظمة وبرمجيات التصميم والتصنيع بمساعدة الحاسوب.
 
وبهذه المناسبة، قال الياس شبطيني، الرئيس التنفيذي لمجموعة ميديكا: “ستقدم هذه الشراكة قيمة كبيرة لسوق تجهيزات طب الأسنان في المنطقة، فشركة بلانميكا تتمتع بتاريخ طويل ومميز في تقديم الأجهزة ومعدات الأسنان وخدماتها خلال 50 عاماً الماضية، أي منذ 1971 انطلاقاً من هلسنكي في فنلندا. وتتمتع الشركة بخبرة ومهارات حرفية عالية المستوى، هذه المزايا مجتمعة مكنتها أن تكون المورد الأفضل في مجال طب الأسنان ومستلزماته. وانطلاقاً من كوننا مزودون لحلول التجميل الطبية عالية المستوى فإنه من دواعي فخرنا أن نكون شركاء مع هذه المؤسسة المتميزة”.
 
ومن جانبه، قال هايكي كيوستيلا، رئيس شركة بلانميكا: “تتمتع مجموعة ميديكا بسمعة ذائعة الصيت، ما يجعلها الشريك المثالي لمنتجات بلانميكا في المنطقة. ومن خلال اتفاقيتنا معهم سيتمكن العاملون في مجال الأسنان الحصول على أفضل النتائج الممكنة باستخدام أحدث الأدوات في هذا المجال، ومن جانبها ستعمل ميديكا على تنمية الأعمال والتسويق والإدارة وبرامج التدريب. وأنا أرى في هذه الاتفاقية مزيجاً مثالياً لضمان استمرار نموذج العمل الفعال”.
 
تعمل مجموعة ميديكا في 11 بلداً، وتقدم خدماتها الاستشارية والتعليمية والتسويقية واللوجستية، ما يجعلها في وضع مثالي للتوسع المتخصص في مجال طب الأسنان، وإضافة العديد

كُتب في الطبية | إرسال التعليق

5000 الاف مشارك من 27 دولة أضخم حدث هندسي في الشرق الأوسط تنظمه هيئة المهندسين

أكد سعادة المهندس فرحان الشمري رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر وأمين عام الهيئة، أن المؤتمر والمعرض الهندسي الدولي الثاني الذي تنظمه الهيئة السعودية للمهندسين يعتبر من أهم المؤتمرات الهندسية في الشرق الأوسط، حيث أنه يشكل أول تظاهرة هندسية متخصصة تجمع نخبة من الخبراء والصناعيين والتقنيين وذوي الخبرة من أغلب دول العالم المتقدم، مثل أمريكا وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وماليزيا، وغيرها من الدول العربية والخليجية.
جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة المنظمة للمؤتمر في مقر الأمانة العامة في مدينة الرياض يوم الاربعاء الماضي ، وشارك فيه المهندس فرحان الشمري رئيس اللجنة المنظمة وأمين عام الهيئة، والمتحدث الرسمي للهيئة مدير عام إدارة الخدمات المهندس عبدالناصر بن سيف العبداللطيف، والأستاذ مسفر آل جعفر مدير إدارة المؤتمرات والمعارض في الهيئة بحضور وسائل الاعلام المختلفة.
وأضاف الشمري بأن هذا المؤتمر والمعرض يعتبر أهم حدث مهني هندسي عالمي متعدد المسارات يقام في المملكة العربية السعودية، تشارك فيه القطاعات والجهات المختلفة، إلى جانب الشركات والمؤسسات والأكاديميين والجمعيات والهيئات والنقابات الهندسية، لتعزيز معارفهم والاستفادة من أفضل الممارسات المهنية التي تعرض في هذه المناسبة، والاطلاع على أحدث الابتكارات والاختراعات التكنولوجية في المجال الهندسي، والتواصل مع الزملاء العاملين في المجال الهندسي. مؤكدا بأن المؤتمر يمثل أكبر تظاهرة هندسية للمهندسين في المملكة العربية السعودية لتعزيز المعايير الهندسية ونقل المعلومات والاطلاع على كل ماهو جديد من تحديات وابتكارات في القطاع الهندسي والبناء والتشييد بما يتماشى مع رؤية المملكة العربية السعودية عام 2030.

وأشار الأمين العام إلى أن المؤتمر والمعرض الذي يعنى في المجالات الهندسية الهندسة يأتي تحت شعار: “دور القطاع الهندسي في تنمية الاقتصاد الوطني” يهدف إلى إيجاد البيئة الملائمة التي تسهل تبادل المعلومات، وتعزيز التواصل بين المهندسين، وبناء علاقات عملية بين المشاركين، ومناقشة المحاور الهامة في المجال الهندسي. كما يهدف إلى جمع كبار العلماء الأكاديميين والباحثين والمهندسين لتبادل خبراتهم ونتائج البحوث في جميع جوانب الهندسة. كما أنه يوفر منصة متعددة التخصصات لصانعي السياسات وكبار المديرين والباحثين والممارسين لتقديم ومناقشة أحدث الابتكارات والاتجاهات والاهتمامات، وكذلك التحديات العملية والحلول المعتمدة في مجالات الهندسة.

من جانبه، أكد المهندس عبدالناصر بن سيف العبداللطيف مدير عام الإدارة العامة للخدمات، أن هذا المؤتمر والمعرض يأتي ضمن الجهود لتعزيز تطور مهنة الهندسة في المملكة العربية السعودية، مبيناً أن مهنة الهندسة في المملكة العربية السعودية خطت خطوات متقدمة وجبارة، خاصة نهاية خلال العقد الماضي بسبب التطورات والمتغيرات التي خطتها الدولة في كل مايتعلق في هذا المجال، من أهمها دعم الهيئة السعودية للمهندسين في تنظيم المهنة، حيث تهدف الهيئة إلى النهوض بمهنة الهندسة وكل ما من شأنه تطوير ورفع مستوى هذه المهنة والعاملين فيها، ومن مهامها وضع أسس ومعايير مزاولة المهنة وتطويرها بما في ذلك شروط الترخيص ووضع القواعد والامتحانات اللازمة للحصول على الدرجات المهنية وإعداد الدراسات والأبحاث وتنظيم الدورات وإقامة الندوات والمؤتمرات ذات العلاقة بالمهنة وتقديم المشورة الفنية في مجال اختصاصها، إلى جانب تطبيق نظام مزاولة المهن على المهندسين والفنيين والمكاتب والشركات الهندسية، حيث ساهم بشكل كبير في ضبط العمل الهندسي وتنظيم المهن الهندسية في سوق العمل السعودي، ما أدى إلى منع الدخلاء على المهنة من ممارسة العمل الهندسي، وجعل نسبة الشهادات المزورة باتت معدومة، وتلك الخطوات ساهمت بشكل كبير في تنظيم وترتيب مهنة الهندسة في المملكة، وسيكون لها الأثر البالغ في كل ما يخص المهنة والمهندسين، بدءا من حقوقهم، وواجباتهم، وشروط تأهيلهم، وعقوبات المخالفين، وسوف يعود بالنفع على المهنة والمشاريع ورفع جودة المخرجات الهندسية في المملكة، الأمر الذي سيساهم في تقدم الاقتصاد الوطني على المستوى الدولي والإقليمي، من خلال مواكبة “رؤية المملكة 2030”.
وأضاف المتحدث الرسمي بأنه من المتوقع أن يشارك في حضور الفعاليات على مدار أيام المؤتمر الأربعة نحو الـ5000 مشارك بمعدل يقارب الـ1500 يوميا، بحكم تنوع جنسيات المشاركين وأهمية المؤتمر والمعرض الهندسي الدولي الثاني.
وأكد على دور المهندسة السعودية التي تلعب دورا مهما في مسيرة التنمية والتطوير في الوطن الغالي، حيث ان الهيئة السعودية للمهندسين مكنت المرأة قبل أن تمكن من خلال مجالس الادارات الحالية والسابقة، حيث فتح لها باب الترشيح لعضوية مجلس إدارة الهيئة، وكانت شريكة في جميع مجالس الادارات التي انتخبت منذ تأسيس الهيئة، مضيفا بأن في هذا المؤتمر تشارك عدد كبير من المهندسات سواء بالحضور أو بتقديم أوراق عمل.

وكشف المهندس العبداللطيف بأنه تم في المؤتمر تخصيص 9 مسارات تتضمن التخصصات الهندسية مستقلة أو مدمجة، وسيتم في إطار كل مسار عرض العديد من أوراق العمل، وقد بلغت في المجمل أوراق العمل 110 ورقة، وقد تم اختيار الأوراق بناء على جودتها وحداثتها نوعها ومناسبتها للمسارات التسعة التي حددت، تنوع المشاركون من حيث جنسياتهم ومثلوا أكثر من 27 دولة من مختلف أنحاء العالم.
وابان أن من أهم الفعاليات هو المعرض المصاحب للمؤتمر، حيث يشارك فيه العديد من الجهات الحكومية والخاصة في المعرض، وبلع عدد الجهات أكثر من 50 جهة، من أهمها: شركة أرامكو، الهيئة السعودية للملكية الفكرية، وزارة الاسكان، مركز التحكيم الهندسي الدولي، شركة تحلية المياة، الشركة السعودية للتعمير، شركة كابلات الرياض، شركة abb، شنايدر، كانون، اسمنت المدينة، سعود كونسلت، بارسن، شركة نسما، البواني وخطيب وعلمي. وسيعرض أحدث المستجدات في عالم الهندسة والاقتصاد.
وأثنى المتحدث الرسمي على جهود اللجنة العلمية للمؤتمر، مبينا أنها شكلت من متخصصين واساتذة من الجامعات السعودية المختلفة، حيث قاموا بتحكيم الأوراق العلمية التي تم اختيارها، وخضعت تلك الاوراق للمراجعة والتدقيق من قبل اللجنة، حيث تم التحقق من المشاركات وفق معايير وقواعد المنهج العلمي للأبحاث والدراسات العلمية، كما خضعت المشاركات للمراجعة والتدقيق اللغوي.

وأوضح بأن المحاور الرئيسية للمؤتمر، هي: الهندسة الكهربائية والشبكات الذكية، الهندسة الميكانيكية والتصنيع المتقدم، الهندسة المدنية والمدن الذكية، الهندسة الصناعية وسلاسل الامداد والمحتوى المحلي، هندسة الاتصالات والأمن السيبراني، العمارة والبناء المستدام، هندسة السلامة والوقاية من الحريق، إدارة المشاريع وحوكمتها، الطاقة المتجددة والحفاظ على البيئة.

من جانبه، أوضح الأستاذ مسفر آل جعفر مدير إدارة المؤتمرات والفعاليات بأن هناك العديد من الجهات التي ساهمت بدعم المؤتمر والمعرض، وهم شركاء للهيئة في المؤتمر والمعرض، من أهمهم: جامعة الملك سعود، جامعة الملك عبد العزيز. جامعة الملك خالد، جامعة الامام محمد بن سعود الإسلامية، جامعة الامام عبد الرحمن بن فيصل، جامعة القصيم، جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، جامعة الاميرة نوره، مشروع نيوم.
وأكد على عالمية المؤتمر والمعرض من خلال عدد الدول المشاركة وأبرز الشخصيات التي تشارك في الحضور، حيث يشارك فيه نحو 110 متحدثا يمثلون 27 دولة، منها: الولايات المتحدة الامريكية، بريطانيا، كندا، المانيا، بلجيكا، سويسرا، ايرلندا، الهند، مصر، باكستان، الأردن، نيجيريا، إلى جانب المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون، وغيرها. ومن أبرز المتحدثين الرئيسيين من السعودية هم، معالي الفريق سليمان بن عبدالله العمرو، مدير عام الدفاع المدني، والدكتور خالد بن صالح السلطان رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، وMr. Sunil Prashara, الرئيس التنفيذي لشركة بي إم آي PMI، إضافة إلى مشاركة عدد من مسؤولي الجهات الخاصة والعامة.

يذكر أن الدورة الأولى من المؤتمر الذي عقد في عام 2017م أوصت بالعديد من الجوانب من أهمها: العمل نحو إضافة مقررات في المراحل الدراسية المختلفة تختص بالتثقيف وتعزيز فكر أمن المعلومات، وكيفية الحماية الشخصية من الاختراقات الأمنية المعلوماتية، تشجيع الاستثمار في قطاع التعدين والصناعات التحويلية المتعلقة به، وتعريف المهتمين بالفرص المتاحة في القطاع من خلال المشاركات المحلية والدولية وعقد اللقاءات والشراكات مع الجهات الاستثمارية والأفراد محليا وعالميا في مجال التعدين، حث القطاع الأكاديمي على بذل المزيد من الجهود وتشجيع المهندس السعودي على التوجه لتخصص الهندسة الإنشائية، أخذ اعتبارات التشغيل والصيانة في مراحل مبكرة أثناء دراسة وتصميم وإنشاء المشروعات الحكومية بما في ذلك اختيار المواد والمشتريات، العمل على تحديث مناهج الدراسات المعمارية وتطوير مخرجات التعليم الهندسي المعماري لمواكبة رؤية المملكة الطموحة والتحديات والمستجدات الدولية في مجال العمارة، دراسة وضع المخلفات الصناعية واستخدامها كمواد إحلاليه بديلة في الانشاءات تقليلا لتكاليف الانتاج وحماية البيئة من مخاطر الانبعاثات الضارة، العمل على تحسين أداء الفنيين والمقاولين في عمل النهايات الطرفية للكابلات والخدمة الكهربائية وضبط معايير الجودة والمساهمة في تقليل وتوفير التكلفة وحماية المعدات واستمرارية وموثوقية الخدمة الكهربائية المقدمة، العمل على إنشاء قاعدة بيانات وطنية لتكاليف تنفيذ المشروعات الهندسية وعناصرها المختلفة، الرفع بإنشاء هيئة حكومية تعنى بشؤون السلامة والصحة المهنية، وتكون مرجعا لإجراءات السلامة في المملكة، دعم القطاع الخاص لتشجيع اعتماد أفضل الممارسات في قطاع البناء والتشييد، وزيادة مستوى الوعي بأهمية تبني ممارسات الأبنية الخضراء، وضع إطار عام وشامل احترافي متخصص للنظر وحل نزاعات عقود المشاريع الهندسية في القطاعين العام والخاص، الرفع بطلب اعتماد عقد المؤتمر والمعرض الهندسي الدولي بصورة دورية كل عامين، برعاية كريمة من المقام السامي.

كُتب في المؤتمرات | إرسال التعليق

بحضور إعلامي كبير ومهتمين بالعمل الاجتماعي أمانة جائزة الأميرة صيتة بنت عبد العزيز للتميز في العمل الاجتماعي تعلن أسماء الفائزين في دورتها السابعة لعام 2019

أعلنت أمانة جائزة الأميرة صيتة بنت عبد العزيز للتميز في العمل الاجتماعي، أسماء الفائزين بالجائزة في دورتها السابعة تحت عنوان “نحو تحقيق أثر أعمق للعمل الاجتماعي” لعام 2019م أفرادا وجهات لفروعها الأربعة، وسيتم تكريمهم في حفل خاص برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- في الثامن من شهر مارس المقبل بالرياض.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد الخميس الماضي بحضور الأمير سعود بن فهد بن عبد الله بن محمد بن سعود الكبير عضو مجلس الأمناء نائب رئيس اللجنة التنفيذية للجائزة، والأمين العام للجائزة الأستاذ الدكتور فهد بن حمد المغلوث وبحضور الأمير سلمان بن محمد بن سلمان بن محمد بن سعود بن فيصل آل سعود عضو مجلس الأمناء.
وقال صاحب السمو الأمير سعود بن فهد بن عبدالله بن محمد بن سعود الكبير نائب رئيس اللجنة التنفيذية وعضو مجلس الأمناء لجائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي : “تُدرك الجائزة أهمية وحجم ومكانة العمل الاجتماعي وتشعُّبه، وتُدرك أيضاً أن هناك من يستحق التكريم من أبناء هذا الوطن وبناته وممّن خدموا العمل الاجتماعي وأثروا بعطاءاتهم الإنسانية مجتمعاتهم وأوطانهم وتركوا بصمةً إيجابية هي محل فخر واعتزاز”.
من جهته، أعلن الأمين العام للجائزة الأستاذ الدكتور فهد بن حمد المغلوث أن الأمانة العامة بلجنة الاجتياز منحت الجائزة في فرع التميز في الإنجاز الوطني لهذا العام مناصفة بين وزارة الصحة عن برنامج “المشاركة المجتمعية في تقليص مدد الانتظار في المستشفيات” وجامعة طيبة عن برنامج “سفراء الوسطية”؛ نظير الإبداع في مضمون المبادرة والمساهمة في تقديم الحلول لمشكلة مجتمعية غاية في الأهمية وخدمة شريحة كبيرة من المجتمع، وتوفر الدعم الكافي من خلال الشراكات المجتمعية والتميز في تطبيق معايير الجائزة.
وأضاف: “منحت الجائزة للفائز الثاني عن فرع التميز في الوقف الإسلامي لهذا العام منفردة لأوقاف نورة الملاحي عن وقف “أوقاف نورة الملاحي”؛ نظير الإبداع في مضمون الوقف ودعم وتمكين المنظمات غير الربحية في مجال التقنية وامتيازه بدعمه وتأثيره على أعمال الجمعيات الخيرية من خلال نوعية المشاريع التقنية التي يدعمها وخدمة شريحة كبيرة من المجتمع وتوفير الدعم الكافي من خلال الشراكات المجتمعية والتميز في تطبيق معايير الجائزة”.
وأشار إلى أن الفائز الثالث في فرع التميز في برامج العمل الاجتماعي لهذا العام مناصفة بين جمعية البر بأبها عن مبادرة “برنامج تعاون” وجمعية خيرات لحفظ النعمة عن مبادرة “حفظ النعمة”؛ نظير التميز العمل بالجودة والإتقان وتوفر معيار الاستدامة بشكل كبير في هذه المبادرات ومساهمتهما بشكل كبير في تحقيق المسؤولية المجتمعية والتميز في تطبيق معايير الجائزة.
وذكر أن فرع التميز لرواد العمل الاجتماعي مُنحت الجائزة الفائز الرابع لهذا العام منفردة لمعالي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السويلم؛ نظير الباع الطويل والخبرة المتميزة في مجال العمل الاجتماعي والخيري والدور الفعال في تمكين العمل التطوعي والخيري في المجتمع في عدد من المجالات، وخاصة في المجال الصحي والإغاثي والمساهمة في إنشاء العديد من الجمعيات الخيرية في عدد من المجالات ونشاطه المميز في الكثير من الجمعيات واللجان الأهلية، ونشره لأكثر من 32 بحث علمي في المجال الصحي والخيري، ومساهمته في إنشاء العديد من المجلات العلمية التوعوية.
وأوضح الأمين العام للجائزة الأستاذ الدكتور المغلوث أن جائزة الأميرة صيته بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي لم تُعد تقتصر على منح الجوائز، بل أصبحت تهتم بالمبادرات النوعية ذات الأثر المستدام على المجتمع، كما أصبحت تهتم بالمؤتمرات والندوات واللقاءات والمشاركات الاجتماعية والحرص على التعاون مع العديد من الجهات داخلياً وخارجياً وتوقيع إتفاقيات معها تخدم في المحصلة النهائية خدمة العمل الاجتماعي وترسيخ مبادئه وتطوير أدواته.
وفي نهاية حديثه شكر الأمين العام الفائزين بالجائزة في دورتها السابعة مثمناً دورهم الرائد في خدمة المجتمع والإنسانية وتمنى التوفيق لمن لم يحالفهم الحظ، كما شكر أيضاً مجلس أمناء الجائزة ولجنتها التنفيذية على كل الدعم الذي تلقاه الجائزة مع التنويه بالدور الكبير للجان التحكيم المختلفة وكل منسوبي الجائزة تعاونهم، مشيداً بدعم حكومة خادم الحرمين الشريفين على دعم توجهات الجائزة الخيرية في خدمة الوطن والمواطن.
يشار إلى أن جائزة الأميرة صيتة للتميز في العمل الاجتماعي أسست بأمر ملكي ومقرها الرياض، وتحظى برعاية خادم الحرمين الشريفين كرئيس فخري لمجلسها، وهي مؤسسة مستقلة غير هادفة للربح المادي، وتهدف إلى إبراز الإبداع في العمل الاجتماعي من خلال تقدير الداعمين المتميزين وتشجيع المبادرات الخلاقة الهادفة.

كُتب في العامة | إرسال التعليق

غدا إعلان أسماء الفائزين بجائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي

ينطلق المؤتمر الصحفي للدورة السابعة للإعلان عن أسماء الفائزين بجائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي 2019م تحت عنوان “نحو تحقيق أثر أعمق للعمل الاجتماعي” ، بحضور صاحب السمو الأمير سعود بن فهد بن عبدالله بن محمد عضو مجلس الأمناء نائب رئيس اللجنة التنفيذية للجائزة، والأمين العام للجائزة الأستاذ الدكتور فهد بن حمد المغلوث، في تمام الثامنة من مساء غدا الخميس في فندق الهليتون “قاعة غرناطة”بالرياض.
وتأتي جائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي لتأصيل منهج التميز في العمل الانساني والاجتماعي.
وتؤكد الجائزة في دورتها السابعة على حقيقة ثابتة وهي أنها ماضية قُدماً في مدّ أيديها لأولئك الذين قدّموا وما زالوا يُقدّمون خدمات جليلة للمجتمع عبر عطاءاتهم الإنسانية التي لا تعرف حدود.

كُتب في العامة | إرسال التعليق