الرئيس التنفيذي لشركة عنان العقارية بندر الضحيك: السوق العقاري السعودي سيشهد نشاطاً ملحوظا خلال عام 2019 بعد الركود الذي عانى منه مؤخرا الضحيك : اقتناع ملحوظ وعودة ثقة المستثمرين في القطاع العقاري في ٢٠١٩

نجح السوق العقاري السعودي خلال الفترة الماضية في تحقيق نسبة نمو متوازنة وبدأت أسعار العقار تشهد نوعا من الاستقرار ووصلت إلى مراحل جيدة بين المشتري والبائع، على رغم التحديات التي أحاطت بمحركات العرض والطلب الأمر الذي عزز من الطلب على القطاع العقاري وفقا لمؤشر الرقم القياسي لأسعار العقارات الذي يعتمد على البيانات السجلية المتوفرة لدى وزارة العدل عن الصفقات العقارية.
وتوقع الرئيس التنفيذي لشركة عنان العقارية الأستاذ بندر الضحيك أن يشهد قطاع العقارات السعودي تصحيحاً صحياً ونموا كبيرا خلال عام 2019، بعد الركود الذي عاني منه مؤخرا عطفا على مبادرات القطاعين العام والخاص الأخيرة خاصة مبادرات وزارة الإسكان لتعزيز هذا القطاع إضافة إلى القوانين الصادرة عن الحكومة السعودية والتي سيكون لها أثر إيجابي للغاية على القطاع العقاري في المملكة.
وأوضح الضحيك أن المؤشرات الاقتصادية التي ظهرت في نهاية 2018 مطمئنة وتعطي مدلولات تبشر بالخير، مبدياً تفاؤله بأن القادم سيكون أفضل للقطاع العقاري خصوصا مع زيادة الإنفاق الحكومي على مشاريع البنية التحتية الضخمة والمشاريع الكبرى وانضمام السوق السعودي لمؤشر الأسواق الناشئة والذي سيجذب الصناديق الاستثمارية والبنوك العالمية بمليارات الدولارات في المرحلة القادمة والتي ستعود إيجابا على اقتصاد المملكة .
وأكد الضحيك أن القطاع العقاري حيوي ومهم واصفا إياه بأنه أكبر قطاع بالمملكة، وكذلك كأكبر الأسواق في المنطقة العربية وهو أحد الأوجه التي سيكون لها مردود إيجابي على اقتصاد المملكة وتحقيق أهداف رؤية 2030 بما يسهم في تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة في تنويع مصادر الدخل وتعظيم مساهمة القطاع العقاري في الناتج المحلي الإجمالي. وان هناك اقتناع ملحوظ وعودة ثقة المستثمرين في القطاع العقاري خلال هذا العام ٢٠١٩ مقارنة مع الفترة الماضيه.
وأشاد بالتكامل بين وزارة الإسكان وعدد من الجهات الحكومية والهيئة العامة للعقار لتطوير القطاع وتنظيمه وتحسين أدائه مبينا أن خطة الوزارة لبناء 19.5000 وحدة سكنية للمواطنين والتي أعلن عنها في نوفمبر عام 2018 ستكون محركا رئيسيا للسوق في الأشهر المقبلة، متوقعا أن تقوم المشاريع العقارية السعودية، مثل صندوق نيوم للاستثمار المدعوم من قبل صندوق الاستثمارات العامة، ومشروع القدية ومشروع البحر الأحمر، بإطلاق صفقات عقارية في المملكة.

الهيئة العامة للثقافة والمجلس الثقافي البريطاني تختتمان بنجاح ملتقى الإبداع الثقافي في الرياض #CreativeFutures #ملتقى_الإبداع_الثقافي

اختتمت النسخة الأولى  من ملتقى الإبداع الثقافي التي نظمتها الهيئة العامة للثقافة والمجلس الثقافي البريطاني ، والذي انعقد في الفترة بين 3 – 4 فبراير في مركز الملك فهد الثقافي في الرياض. وشهد الملتقى حضور أكثر من 200 موفد بما في ذلك نخبة من صناع القرار وخبراء الفن والطلاب من مختلف القطاعات الإبداعية من منطقة الخليج والمملكة المتحدة. كما شارك في الملتقى مجموعة من المتحدثين البارزين من 10 دول مختلفة، حيث تناولوا عدداً من المواضيع المهمة وناقشوا التأثير الاجتماعي والاقتصادي للقطاع الإبداعي في منطقة الخليج.

وانطلق الملتقى رسمياً يوم الأحد 3 فبراير بكلمة افتتاحية من سعادة الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للثقافة المهندس أحمد بن فهد المزيد، والرئيس التنفيذي للمجلس الثقافي البريطاني السير كيران ديفان؛ مجسداً بذلك أول تعاون على المستوى الدولي بين الجهتين.

وبدأ اليوم الثاني والأخير من الملتقى مع نشاط إبداعي ممتع بقيادة سيمون شاركي من شركة “نيسيسري سبيس ثيتر”، قام خلاله الموفدون بممارسة نشاط محفز للتفكير، حيث تعين عليهم اتباع نمط معقد باستخدام كلتا اليدين. وخلال حديثه، أجرى شاركي- الذي كان سابقاً في مسرح اسكتلندا الوطني- مقارنة بين تحول المشهد الفني الاسكتلندي خلال السنوات العشرين الماضية، والتطور الكبير للمشهد الفني في المملكة العربية السعودية التي تشهد تغييرات كبيرة على العديد من الأصعدة.

وتضمنت الجلسة الثانية عرضاً توضيحياً للدكتورة باتريشيا كاسزينسكا، زميلة أبحاث في مركز الابتكار والأفكار في جامعة لندن للفنون، والتي ركزت على أهمية البحث في مساعدة خبراء الفنون والثقافة على فهم احتياجات الجمهور وقدرة أعمالهم على التأثير. كما سلطت الضوء على أهمية التعاون بين الفنانين والمؤسسات الثقافية والفنية والجمهور، مشيرةً إلى أن إعداد البرامج الفنية لا يجب أن يكون بمعزل عن المجتمعات.

واستعرضت الجلسات الختامية أمثلة عن برامج تنمية المهارات من مختلف بلدان الخليج العربي، كما استطلعت وجهات نظر بعض أصحاب العمل حول أكثر ما يهمهم عند توظيف أشخاص جدد. وساهمت هذه الجلسات في تسهيل عملية تبادل المعرفة والأفكار بين المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي، إلى جانب مناقشة سبل التعاون فيما بينها لتحقيق المنفعة المتبادلة وحفز نمو القطاعات الإبداعية في المملكة المتحدة والدول الخليجية.

وبهذه المناسبة، أفاد سعادة المهندس أحمد بن فهد المزيد، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للثقافة: “شكل ملتقى الإبداع الثقافي منصة هامة للنهوض بالقطاع الإبداعي في المملكة العربية السعودية. وقد جمع تحت مظلته أكثر من 200 شخص من خبراء القطاع والطلاب الشغوفين بالثقافة والفنون، للتحاور والتعرف على المواهب الإبداعية الهائلة التي تشهدها المملكة حالياً. ونحن نتطلع إلى إقامة المزيد من المشاريع بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني وجميع الشركاء الخليجيين الذين حضروا الملتقى”.

ومن جانبه، قال أمير رمزان مدير المجلس الثقافي البريطاني في المملكة العربية السعودية: “نحن فخورون للغاية بنجاح ملتقى الإبداع الثقافي وبالردود الإيجابية التي أبداها الحضور، حيث أتيحت لهم الفرصة للمساهمة في بلورة وتطوير خطط لمستقبل القطاع الثقافي في المملكة. ولا يمكن الاستهانة أبداً بأهمية الفنون والثقافة، ولا سيما لتأثيرها الكبير على الاقتصاد وسعادة ورفاه المجتمع. وأتوجه بجزيل الشكر إلى الهيئة العامة للثقافة على حسن تعاونهم مع المجلس الثقافي البريطاني، ونأمل من خلال تعاوننا هذا أن نكون مصدر إلهام للأجيال القادمة للانخراط في أحد القطاعات الإبداعية في المملكة”.

كشف المجلس الثقافي البريطاني في المملكة العربية السعودية مؤخرا عن نظام اختبار اللغة الإنجليزية الدولي الموسّع CD IELTS.

كشف المجلس الثقافي البريطاني في المملكة العربية السعودية مؤخرا عن نظام اختبار اللغة الإنجليزية الدولي الموسّع CD IELTS. ومع تقديم نظام IELTS الذي يتم باستخدام الكمبيوتر (CD)، يستطيع المجلس الثقافي البريطاني مساعدة عدد أكبر من المواطنين السعوديين والمقيمين في المملكة، والعديد من القاطنين في المناطق النائية. CD IELTS هو اختبار ملائم وآمن، ونتائجه سريعة ويمكن للطلاب من حجز حصصهم في التحدث والاستماع والقراءة والكتابة لتناسب حياتهم المزدحمة.

وقال كيشاف سريداران، مدير الامتحانات المجلس الثقافي البريطاني في المملكة العربية السعودية: “اختبارCD IELTS هو اختبار مرن ومناسب يمكّننا من تقديم المزيد لمساعدة المملكة على تحقيق أهداف رؤية 2030”. وأضاف سريداران: “سعيا لتحقيق أقصى استفادة من الإمكانات الاقتصادية للمملكة العربية السعودية، يجب أن تتحدث القوى العاملة للمملكة بلغة الاقتصاد العالمي: “اللغة الإنجليزية”.”

وتستمر رؤية 2030 بجذب مستويات غير مسبوقة من الاستثمارات الأجنبية، لذلك فإن الحاجة إلى تعلم وتحدث اللغة الإنجليزية في المملكة العربية السعودية أصبحت ملحة بشكل متزايد. ويتمتع المجلس الثقافي البريطاني بموقف منقطع النظير لمساعدة السعوديين على بناء قدراتهم في اللغة الإنجليزية وإظهار هذه القدرة بشكل موضوعي لأصحاب العمل – تتطلب أغلبية المتقدمين إثبات كفاءتهم باللغة الإنجليزية.

مع أكثر من ثلاثة ملايين اختبار تم إجراؤه في جميع أنحاء العالم في العام الماضي، عزز IELTS موقعه كأحد اختبارات اللغة الإنجليزية الرائدة في العالم بغرض الدراسة والعمل والهجرة. وكمؤشر آمن وموثوق على كفاءة الممتحن باللغة الإنجليزية، يستمر IELTS في تقييمه وقيمته كمؤشر على إتقان اللغة الإنجليزية. ويستخدم أكثر من 10000 منظمة هذا الاختبار على مستوى العالم.

وأضاف سريداران: “نعمل بجد لتوفير تجربة اختبار سلسة، فأولويتنا هي ضمان دعم المتقدمين خلال كافة مراحل الاختبار”. “ويشمل ذلك الإرشاد المتخصص من فريقنا المتميز والمهني، بالإضافة إلى الأدوات ذات الصلة المقدمة للمتقدمين لمساعدتهم في الاستعداد للاختبار”.

على مدى السنوات الثلاث الماضية تم استقبال حوالي 150000 ممتحن في المملكة العربية السعودية من قبل المجلس البريطاني، منهم حوالي 90000 من المواطنين السعوديين، ونسبة كبيرة منهم سافروا للدراسة في الخارج – مما يعني أن الآلاف من السعوديين ينضمون إلى أفضل الكليات العالمية كل عام للحصول على أفضل العلوم في مجال التعليم والهندسة وتكنولوجيا المعلومات والعديد من الموضوعات الأخرى. كما تطور التعلم عبر الإنترنت، ويتضح ذلك من خلال أكثر من 50000 طالب حصلوا على IELTS MOOC (دورات مفتوحة عبر الإنترنت) من المملكة العربية السعودية على مدار العامين الماضيين.

الاحتفاء بقصص سعوديين ملهمين – يعلن المجلس الثقافي البريطاني والسفارة البريطانية عن أسماء المرشحين النهائيين لجوائز خريجي المملكة المتحدة لعام 2019

أعلن المجلس الثقافي البريطاني والسفارة البريطانية عن أسماء المرشحين التسعة في جوائز خريجي المملكة المتحدة 2019 في المملكة العربية السعودية. تم اختيار المرشحين التسعة بفضل إنجازاتهم البارزة مهنياً، ورياديْ أعمال، وقادة مجتمع، ولإسهامهم في تعزيز العلاقات التعاونية بين المملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية. وسيتم الإعلان عن الفائزين الثلاثة بالجائزة في حفل يقام في الرياض باستضافة السفير البريطاني في المملكة العربية السعودية في 11 مارس 2019.

تكرّم الجوائز المرموقة إنجازات خريجي التعليم العالي من المملكة المتحدة في جميع أنحاء العالم. وفي عامها الخامس عالميا والرابع في المملكة العربية السعودية، تلقت الجائزة أكثر من 1200 متقدم هذا العام من خريجي المملكة المتحدة من 120 دولة، يمثلون أكثر من 140 مؤسسة تعليم عالي في كافة أنحاء المملكة المتحدة.

المرشحون لجائزة الإنجاز المهني، والتي تسلط الضوء على الخريجين الذين تميزوا من خلال قيادة مثالية في مجالهم المهني، هم:

شغوف بالتعليم، باحث ومؤسس للجمعيات الخيرية

داعم لتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة

المدير التنفيذي لمختبر الصحة الوطني ومتطوع

المرشحون عن جائزة التأثير الاجتماعي، التي تسلط الضوء على الخريجين الذين قدموا مساهمة استثنائية في إحداث تغيير اجتماعي إيجابي، هم:

كاتبة ومستشارة ومدربة مهتمة في تعلّم اللغة

باحثة ومدربة وقائدة

خبيرة في الإنفلونزا ومدربة دولية

المتسابقون النهائيون عن جائزة الريادة، التي تسلط الضوء على الخريجين الذين لعبوا دورًا رائدًا في الابتكار، هم:

مدير الابتكار وريادة الأعمال

ريادي أعمال ورائد تحميص القهوة

مديرة إبداعية وقائدة ثقافية

من جانبه صرّح السفير البريطاني في المملكة العربية السعودية السيد / سايمون كوليس: ” يسعدني اليوم الإعلان عن المرشحين  النهائيين للفوز بجوائز خريجي بريطانيا لعام 2019 ، والتي هي في عامها الرابع في المملكة العربية السعودية. تكرّم هذه الجائزة إنجازات الرجال والنساء السعوديين المتميزين الذين درسوا في الجامعات البريطانية ، وهم الآن يستخدمون تعليمهم في المملكة المتحدة لإحداث تأثير إيجابي في تحقيق رؤية وطنهم. أهنئ جميع المرشحين لـجائزة الإنجاز المهني، جائزة ريادة الأعمال وجائزة الأثر الاجتماعي. أتطلع لاستضافة الحفل الرابع لتوزيع جوائز خريجي المملكة المتحدة في الرياض الشهر المقبل ، والالتقاء بجميع المرشحين النهائيين لتهنئتهم ليس فقط على نجاحهم المهني المذهل ولكن بصفتهم “سفراء” للتعليم العالي في المملكة المتحدة.”

من جانبه أفاد أمير رمزان، مدير المجلس الثقافي البريطاني في المملكة العربية السعودية: “تقدم جائزة خريجي المملكة المتحدة منبراً لتسليط الضوء على المواهب المحلية الرائعة التي تلقّت تعليماً في المملكة المتحدة. بالإضافة الى ان قصص المتسابقين متنوعة ومُلهمة وتتيح لنا تقدير المجتمع النابض لبلدهم ومساهماتهم في المملكة العربية السعودية “.

 

تعزيزاً لفاعلية التواصل مع العملاء وخدمتهم بشكل أفضل وزير المالية يدشن مركز الاتصال الموحد، ومنصة خدمات الأفراد، وموقع الوزارة الإلكتروني بحلته الجديدة

تعزيزاً لفاعلية قنوات التواصل مع جميع العملاء لخدمات وزارة المالية، من خلال فتح قنوات تواصلية جديدة بما يسهم في تقديم خدمات الوزارة بشكل أفضل، ووقت أقل، وجهد أوفر، دشّن معالي الأستاذ محمد بن عبد الله الجدعان وزير المالية، حزمة من الخدمات الجديدة تشمل: مركز الاتصال الموحد، ومنصة خدمات الأفراد، وموقع الوزارة الإلكتروني بحلته الجديدة. حيث قام معاليه بتدشين مركز الاتصال الموحد من خلال تجربة حقيقية، وذلك بإجراء اتصال فعلي بإحدى خدمات المركز، والاستفسار عن إحدى المعاملات.

وكانت مراسم التدشين قد بدأت بعرض عن موقع الوزارة الإلكتروني الجديد قدّمه سعادة الأستاذ أحمد الصويان وكيل الوزارة لشؤون التقنية والتطوير؛ أوضح خلاله التطورات ما بين الموقع الجديد والآخر السابق، من حيث سهولة الاستخدام، والتعرف على الخدمات الإلكترونية، وسرعة الوصول إلى المعلومة، وتحقيقه متطلبات معايير الأمم المتحدة، وتطوير تصميمه وفق التوجهات العالمية للبوابات الإلكترونية وغيرها من المزايا. كما قدّم الصويان عرضاً مماثلاً عن منصة خدمات الأفراد (المواطن والمقيم)، التي تهدف إلى تحقيق التحول الرقمي لمعاملات الأفراد في الوزارة، وتحسين تصنيف المملكة في المعايير الدولية لأفضل الممارسات، وتقليص الوقت وتوفير الجهد لمراجعي الوزارة من العملاء وأصحاب المصلحة، وقياس مؤشرات الأداء لخدمات الأفراد بالوزارة، وتوفير بيئة آمنة للخدمات الرقمية. وبيّن الصويان أن هذه البوابة تقدم حزمة من الخدمات في إصدارها الأول؛ من أبرزها إعفاءات القروض، والمقررات والقواعد، وخدمات أوامر الدفع، ونزع الملكيات، إلى جانب خدمات عامة.

بعدها؛ تحدث سعادة الأستاذ يعرب الثنيان وكيل الوزارة للتواصل والإعلام عن هذا المركز المهم، موضحاً أن تدشين مركز الاتصال الموحد وتشغيله يُشكل المرحلة الأولى من مشروع مركز الخدمة الشامل لوزارة المالية، مؤكداً أهميته في تعزيز فاعلية التواصل مع العملاء وخدمتهم بشكل أفضل دون الحاجة إلى مراجعة الوزارة، حيث سيقوم مركز الاتصال الموحد بتقديم الخدمة لعملاء وزارة المالية، والعملاء بمختلف فئاتهم، سواءً كانوا أفراد أو جهات من القطاعين العام والخاص، كما يعد المركز أحد أهم المشاريع التواصلية التي تلعب دوراً في تحسين تجربة العملاء ورضاهم.

الجدير بالذكر أنه سعياً إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية لوزارة المالية فقد تبنت الوزارة فكرة تأسيس وتشغيل مشروع مركز الخدمة الشامل، الذي يوحد جميع قنوات تواصل العملاء مع الوزارة في مسار واحد، حيث يأتي مركز الاتصال الموحد، كمرحلة أولى في تنفيذ هذا المشروع الاستراتيجي، لتقديم الخدمة الشاملة لجميع فئات العملاء تسهيلاً لهم، وتحسيناً لمستوى خدمات الوزارة المقدمة بأقصر وقت، وأقل جهد، وأفضل جودة.

يمكن التواصل مع مركز الاتصال الموحد عبر رقم الهاتف (19990)، والبريد الإلكتروني ccc@mof.gov.sa وكذلك عبر حساب المركز في (تويتر): @MofCare.

بحضور إعلاميي الرياض والدمام “طيران أديل” يستعرض تجربته المتميزة في (الطيران الاقتصادي)

نظم طيران أديل أحدث طيران اقتصادي وثالث أكبر مشغل جوي بالمملكة، امس الخميس لقائين مفتوحين مع نخبة من الإعلاميين والمؤثرين في وسائل التواصل الإجتماعي في كل من العاصمة الرياض والدمام بالمنطقة الشرقية، وذلك بحضور الرئيس التنفيذي للشركة السيد كون كورفياتيس وعدد من مسؤولي الشركة.

وشرف كوكبة مميزة من الإعلامين في المنطقة الوسطى حفل الغداء الذي أقيم في فندق ماريوت المطار بالرياض، كما شهد حفل العشاء الذي أقيم في الدمام حضورًا لافتًا من إعلاميي وناشطي التواصل الإجتماعي بالمنطقة وذلك في فندق قصر الدمام.

وقد تم خلال المناسبتين استعرض تجربة طيران اديل في صناعة الطيران الاقتصادي بالملكة وهي الحاصلة على افضل شركة طيران ناشئة لعام 2018 من مركز (كابا)، والتعريف ببرامجها الحالية وخططها المستقبلية، اضافة إلى طرح عددا من الآراء والأفكار والرد على كافة الاستفسارات والأسئلة الاعلامية .

يشار الى ان تنظيم “طيران أديل” لمثل هذا اللقاء بالإعلاميين يأتي تقديرًا لهم باعتبارهم شركاء في النجاح، حيث تعتز الشركة بالعلاقة الطيبة التي تجمعها بالأسرة الإعلامية وتحرص على دعم وتوثيق عرى التواصل مع الإعلاميين، ومد جسور التعاون البنّاء إيمانًا بدورهم المهم والإيجابي في المجتمع.

ليلة سعودية أصيلة مع الشيف التنفيذي السعودي فهد بخاري في كمبينسكي الرياض

يطلق فندق برج رافال كمبينسكي الرياض ليلة سعودية أصيلة “الليالي السعودية الأصيلة” بإشراف الشيف التنفيذي فهد بخاري وذلك كل ثلاثاء في مطعم أروما بالفندق لتقديم خبرة لا محدودة في الطعام والطبخ المحلي

وقال الشيف فهد بخاري “ستقام الليلة السعودية الأصيلة في أجواء أصيلة لإظهار ثراء وتنوع الثقافة المحلية ولتقديم أطباق تنتمي إلى كل جزء في المملكة وبكل تأكيد سوف يستمتع ضيوفنا بهذه التشكيلة من الأطباق المحلية” وستقدم الليلة السعودية أطباقا أصيلة متنوعة كل ثلاثاء تشمل الجريش والقرصان و كبيبه حائل و الكباب الميرو وسمك المشرمل والأرز البخاري ومشخول الروبيان والمغش و المرسه والسمك المكشن و البلاليط و حراق صبعه إلى جانب تشكيلة واسعة من السلطات والمقبلات التي يفضلها أهالي المملكة والخليج ودول الشرق الأوسط عموماً.

وفي هذه الليلة، ستندمج خبرة الشيف فهد مع فريق مميز في الطبخ السعودي في مطعم أروما لتقديم أنواع من الطعام السعودي الأصيل بكل تقاليده وأجوائه الحقيقية، كما إن الأطفال الصغار الضيوف سيستمتعون ببوفيه خاص بنكهات محلية أثناء لعبهم ومشاهدتهم الأفلام في المنطقة المخصصة لهم.

“إننا نحب الصغار” عرض يمكن الاستفادة منه في هذه الليلة السعودية الأصيلة أيضا وهذا العرض يشمل دخول طفلين دون الثانية عشرة من كل عائلة “كهدية من إدارة الفندق” إلى منطقة الأطفال واللعب أثناء استمتاع الضيوف بتناول للطعام مجانًا .

للمرة الاولى في السعودية ٣٠ ” محكم حر ” في دورة التحكيم التجاري الدولي برعاية ” مكاتب الصارم البتار”

نظم مكتب الصارم البتار الدورة الاولى الاساسية في التحكيم التجاري الدولي التابعة للاكاديمية الدولية للوساطة والتحكيم على مدى يومين في العاصمة الرياض بحضور نخبة من رجال القانون والمحاميين وممثلي الشركات والجهات القانونية في الهيئات.
واشرف وقدم الدورة البيرفيسور احمد محمد الصاوي.

وكشف الرئيس التنفيذي لمكاتب الصارم البتار الراعي والمنظم لهذه الدورة الدولية الدكتور حاتم محجوب حسنين انها تقام للمرة الاولى في المملكة العربية السعودية وانه شارك فيها اكثر من ٣٠ من مختلف التخصصات من محاميين ومحاميات ومهندسين ومهندسات وخبراء رياضيين واطباء ومدققي حسابات وخبراء تحصيل.
واضاف الدكتور حاتم انه تم التوقيع لتكون هذه الدورة حصرية لمكاتب الصارم البتار وتقام بشكل سنوي مرتين في مختلف مناطق السعودية لافتا الى ان هذه الدورة توهل للحصول على رخصة تحكيم معتمدة دوليا تحت مسمى ” محكم حر” كوسيلة تختصر الوقت والجهد وتعتمد السرية التامه لفض المنازعات وهي وسيلة مثلى من وسائل فض المنازعات.
من جهته قال البرفسيور احمد الصاوي ان هذه الدورة هي الاولى من نوعها التي تقام في السعودية من قبل الاكاديمية الدولية للوساطة والتحكيم. مؤكدا على تطور الوضع القانوني في السعودية بشكل كبير الامر الذي يجعلنا نحرص على تقديم العديد من الدورات المعتمدة التي تحفز وتوهل المحاميين وغيرهم للتحكيم وفض المنازعات في مختلف المجالات التجارية والعائلية والماليه وغيرها.

يسلط الضوء على الصناعات الإبداعية في منطقة الخليج انطلاق فعاليات ملتقى الإبداع الثقافي في الرياض #ملتقى_الإبداع_الثقافي

افتتح المهندس أحمد بن فهد المزيد الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للثقافة، والسير كياران ديفان الرئيس التنفيذي للمجلس الثقافي البريطاني صباح اليوم، فعاليات ملتقى الإبداع الثقافي، الذي يقام في في مركز الملك فهد الثقافي في الرياض، ويعد الملتقى الذي ينظمه الهيئة العامة للثقافة والمجلس الثقافي البريطاني، هو الأول من نوعه في المملكة العربية السعودية، بحضور نخبة من المتحدثين الرئيسيين يمثلون أكثر من 10 دول مختلفة، بما في ذلك صناع القرار الرئيسيين في مجموعة من الصناعات الإبداعية من منطقة الخليج والمملكة المتحدة، ويناقش الملتقى التأثير الاجتماعي والاقتصادي للقطاع الثقافي والإبداعي في منطقة الخليج، ويستقطب الملتقى العديد من الخبراء والطلاب والفنانين على مدار يومين.

انطلقت الملتقى بكلمة افتتاحية من المهندس أحمد بن فهد المزيد والسير كيران ديفان. وبعد ذلك بدأت المحادثات حول الطرق الإبداعية في مجال الأعمال مع سمو الأميرة نورة الفيصل مصممة المجوهرات الراقية. وتواصلت جلسات هذا الصباح بحلقات نقاشية حول المهارات الرقمية للقطاع الثقافي (بمشاركة السيد روهان غوانتليك من المجلس الثقافي البريطاني، وسماهر الهذلي من مجموعة ترجمان)، وجلسة مسارات التوظيف في القطاع الإبداعي (بمشاركة ممثلي مؤسسة “تشكيل” للفن المعاصر والتصميم في دولة الإمارات، بالإضافة إلى ماركوس أودير من جامعة الفنون في لندن و امبر غريغوري والدكتورة مها السنان) وجلسات حول أهمية المناهج الإبداعية والتعليم، وحفظ التراث، وكيفية ازدهار الحياة المهنية في قطاع الفنون والثقافة.

ويستهدف الملتقى بشكل رئيسي مناقشة الإمكانيات الاجتماعية والاقتصادية والإبداعية المهمة في منطقة الخليج، والتخطيط حول كيفية تعاون الحكومات والمؤسسات والخبراء المبدعين والمجتمع بشكل عام، وبحث تمكين وتوفير الفرص الذهبية المستقبلية من الوظائف والمهارات وتطويرها للأجيال القادمة. كما سيتضمن الملتقى منصة لإثراء وإبراز صُناع القرار حول المهارات الابداعية، وممثلين رئيسيين من خبراء المنظمات الثقافية الرائدة، وذلك لمناقشة مدى أهمية مساهمة الشراكات الدولية وتبادل الخبرات والآراء والأفكار الإبداعية، وتنمية القطاع الإبداعي في التعليم، وكذلك أفضل الطرق الجديدة للتوظيف، ومدى زيادة الاستثمار في المهارات الرقمية للقطاع الثقافي، وبما يدعم التنوع الاقتصادي، وزيادة معدلات النمو والابتكار.

وقال الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للثقافة، المهندس أحمد بن فهد المزيد: “يعد ملتقى الإبداع الثقافي بمثابة منصة لصانعي القرار الرئيسيين واللاعبين في الصناعة لتبادل الأفكار ومناقشة القضايا الرئيسية وطرح رؤيتهم لمستقبل الصناعات الإبداعية، والتي تسهم بشكل كبير في تحفيز النمو الاقتصادي. ونحن سعداء بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني ونتطلع إلى رؤية مخرجات هذا الملتقى التي يمكن أن تساعد في تشكيل وتطوير رؤى وخطط القطاع الثقافي في المملكة العربية السعودية والدول الخليجية الأخرى”.

وخلال ترحيبه بالمشاركين في الملتقى صباح اليوم، قال أمير رمضان مدير المجلس الثقافي البريطاني في المملكة العربية السعودية: “يشكل ملتقى الإبداع الثقافي منصة تجمع الفنانين ورواد الأعمال المبدعين وصانعي السياسات لمشاركة رؤيتهم وخبراتهم من مختلف التخصصات والمجالات، بالإضافة إلى دعم تطوير الاستراتيجيات والسياسات والبرامج التي من شأنها أن تسهم في نمو قوة العمل الإبداعية الحديثة في منطقة الخليج، حيث تحتل رعاية ودعم وتطوير المواهب الإبداعية صدارة أولوياتنا، ونفخر بشراكتنا مع الهيئة العامة للثقافة في تنظيم هذا الحدث الرائد”.

تشهد الهيئة العامة للثقافة العديد من الإنجازات والمبادرات من أهمها ملتقى الإبداع الثقافي الذي يهدف إلى صقل وتعزيز مختلف المواهب والطاقات الشابة وتطويرها في المجالات المختلفة.

ويمثل ملتقى الإبداع الثقافي أحد المبادرات العديدة التي يطرحها المجلس الثقافي البريطاني، في إطار تعزيز علاقاته الثقافية، والتي تشمل مشاريع متنوعة في مجالات الفنون والتعليم والعلوم والرياضة، وهي تتناغم مع طموحات جيل الشباب في العمل ضمن بيئة يتعلمون فيها المهارات والسلوكيات الايجابية الأساسية التي تطلق قدراتهم الكامنة.

بعد تدشينه في المملكه العربيه السعوديه والبحرين دلعني يبدأ تفعيله في دولة الكويت

وسط حضور اعلاميين ونخبه من سيدات ورجال الاعمال والمجتمع والمهتمين بالتقنيه نظمت شركة العزوم بلس حفل تدشين تطبيق دلعني الخاص بدولة الكويت المنصه التي تعنى بعرض الاعلانات لخدمات كل مايعنى بالتاجير من اجهزه ومنتجات ومعدات وغيرها وذلك عبر ايصال المعلن مع المستفيد ، وبدأ الحفل بالنشيد الوطني السعودي ثم النشيد الوطني الكويتي ، ومن ثم ترحيب بالضيوف وتم عرض كلمة مع فيديو عن تطبيق دلعني ، وأعرب الاستاذ عبد العزيز المنجم المدير التنفيذي لشركة العزوم بلس عن سعادته بهذه المناسبه كما أوضح في كلمته سعي الشركة في أن تكون جزء من نهضة البلاد لاسيما في ظل التحول الايجابي و رؤية 2030 للمملكة العربية السعوديه ، وأضاف المنجم في كلمته : من يسعى جاهدا يجد فرص جيده للاستثمار بالرغم من وجود التحديات لبلوغ القمّه ، وهذه هي متعة التجارة والنهضة فلكل زمان دولة ورجال وأكمل : اجدادنا وآباؤنا سطروا مجدهم وبصماتهم باقية الى يومنا هذا ولله الحمد، وهذا الحمل علينا لذلك يجب أن ننجز ونبني ونخلد ما بنوه نحن ابناء هذا الوطن وأحق بأن نبنيه.
وعرض في الحفل فيديو شبيه معزي الذي اهداه فريق تطبيق دلعني لولي العهد محمد بن سلمان حفظه الله ، وفي السياق ذاته شرح الاستاذ محمد المنجم المدير التنفيذي لتطبيق دلعني قصة التطبيق ومن ثم أوضح انه في ظل التحولات المتسارعه الحاصله في المملكة الحبيبة اصبح من الضروري خلق الأعمال التي توازي حجم التطلعات ، وأضاف : نحن نسير في خطى واضحة و ثابتة نحو مستقبل مشرق بحول الله تعالى بقيادة مولاي ولي العهد الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، وأكمل : لم يعد هناك مكانٍ للأعمال التقليدية ولا للمستثمرين التقليدين فهناك تحول من اقتصاد يعتمد على الموارد الملموسة الى اقتصاد المعرفة الذي يركز على الابتكاروالتعليم و يشكل اليوم ٧٪؜ من الناتج القومي العالمي و بازدياد ٥-١٠٪؜ سنويا ، تُبنى السعودية الحديثة بعقول و أعمال جديدة ، نحن نؤمن بأنفسنا و قادرين بحول الله ان نصل بحلولنا و اعمالنا الى آفاق جديدة في العالم لتكون اعمالنا جاذبه جدا وترفع نسبة الاستثمار الأجنبي في السعوديه الى المتوسط العالمي 5.6% وهذا التوسع هو خطوة ثانية لمشوار الالف ميل .
وفي ختام الحفل تم عرض فيديو اهداء من تطبيق دلعني لدولة الكويت فيما اعلن عن بادرة شراكة تُعد الأكبر من نوعها للشركات الناشئة مع العملاقة الصينيه Alibaba ، والجدير بالذكر ان هناك شراكات سابقه لتطبيق دلعني مع شركة Qarea الاوكرانية لضمان الجودة التقنية ، وشركة Digicert الأمريكية وشركة Enrich الأمريكية للأمن السيبراني .