أرشيفات التصنيف: الطبية

الاخبار الطبية

مستشفى الصفوة للتجميل ينضم رحلات سياحية علاجية للنمسا توقيع اتفاقية للسياحة العلاجية بين مستشفى الصفوة وبوابة النمسا

ضمن برامج ومبادرات مستشفى الصفوة للتجميل التي يقدمها دائما لعملائه، تم التوقيع مع شركة بوابة النمسا لتقديم برامج استشفاء لعملاء مستشفى الصفوة لتنظيم رحلات سياحية علاجية لمرضى مستشفى الصفوة من خلال تقديم برنامج سياحي خمسة نجوم مخفض وخاص بمستشفى الصفوة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي أقيم بهذه المناسبة في قاعة الخزامى للمؤتمرات والمناسبات بمدينة الرياض يوم الاثنين الماضي الموافق 24 / 6 / 2019 م حضره نخبة من أهم جراحي التجميل في المنطقة واطباء الجلدية وعدد كبير من أهم الشخصيات الاعلامية ومشاهير مواقع التواصل الاجتماعي بالعاصمة الرياض.

وصرح استشاري جراحة التجميل الدكتور خالد الزهراني بهذه المناسبة بقوله : نحن في مستشفى الصفوة للتجميل نسعى الى الرقي بخدماتنا الى اعلى المستويات وبناء على ما حققناه من نتائج ونجاحات ملموسة جعلت من مستشفى الصفوة الخيار الاول للباحثين عن الجمال على ايدي افضل وأمهر الاطباء في العاصمة الرياض، مشيراً الى انهم في الصفوة يمثلون حالياً أهم تجمع طبي تجميلي لجراحة التجميل والجلدية وما يتبعها من تخصصات لها علاقة بالتجميل على ايدي اطباء سعوديون مبدعون ومتفوقون كلاً في مجاله، لذلك قررنا بعد اجتماعات مكثفة مع عدة جهات سياحية ان نقدم لهم خصومات و عروض خاصة من خلال التعاون مع شركة بوابة النمسا حتى يستطيع اي مراجع لمستشفى الصفوة الحصول على فترة استجمام في افضل مكان وارقى بقعة للوصول الى افضل نتيجة بعد جراحة التجميل مؤكداً أن الكل يخضع للتجميل يجب ان يمر بما يسمى السياحة العلاجية حتى يستطيع الحصول على الراحة والاستجمام بعد اثار اي عملية يخضع لها.

من جانبه اكد استشاري جراحة التجميل بشر الشنواني أن توقيع مثل هذه الاتفاقية يساعد على الحصول على برنامج كامل ومتزن لمرحلة الاستشفاء بعد العملية التجميلية وجاء اختيار النمسا لتكون في مكان يهتم فعلا بالسياحة العلاجية من فئة الخمسة نجوم وفي مكان بارد وهادي وجميل يساعد على الراحة والاستجمام وباقل التكاليف وفق برنامج خاص لمستشفى الصفوة و عملائه فقط.

من جهة اخرى قال مدير عام بوابة النمسا للسفر والسياحة الدكتور اياد العمر خشو أننا حرصنا على التعاون مع أبرز جهة تجميلية في العاصمة الرياض والتي تضم نخبة الاطباء من استشاري جراحة التجميل والجلدية وذلك لفتح تعاون كبير في المجال السياحي العلاجي ليكون مكمل بعد الخضوع لاي جراحة تجميلية من خلال تقديم عرض حصري على النمسا يشمل سعر مميز وخدمات مميزة لافتاً الى انهم يسعون خلال الفترة المقبلة الى تقديم برامج اخرى سياحية تشمل باقي الجرحات الخفيفة والبسيطة وعروض تكون حصرية لمستشفى الصفوة فقط ولجهات وبلدان سياحية اخرى في اوروبا او العالم العربي حسب اختيار عملاء الصفوة وستكون باسعار منافسة.

أكبرأوسع دراسة من نوعها تكشف عن أسباب عدم حصول المصابين بالسمنة على الرعايةللرعاية الصحية اللازمة تبرز هذه الدراسة العالمية الجديدة اعتراف العديد من مقدّمي الرعاية الصحية بالسمنة كمرض، وافتقار معظم المصابين به للطرق الصحيحة السليمة للعلاج

يعتقد ثمانية من كل عشرة أشخاص يعانون من السمنة أن إنقاص الوزن هي مسؤليتهم وحدهم، كما يتأخرون لمدة ست سنوات في المتوسط من حين بداية معاناتهم مع الوزن إلى حين استشارة أخصائي الرعاية الصحية لمساعدتهم في علاج الزيادة في أوزانهم.. ورد ذلك وفقاً لبيانات عالمية جديدة أوردتها دراسة “آكشن آي او ACTION IO -” بعنوان (الوعي، والرعاية، والعلاج في إدارة السمنة – رصد عالمي). وتأتي هذه النتائج في الوقت الذي اعترفت فيه العديد من المنظمات الطبية العالمية والأوروبية بالسمنة كمرض، إلا أن الطريقة المتبعة في علاجها ونتائج العلاج لا تزال خاضعة لعوامل متغيرة.

 واستطلعت دراسة “آكشن آي او –  ACTION IO “ آراء أكثر من 14,500 شخص يعانون من السمنة وحوالي 2,800 من مقدمي الرعاية الصحية من 11 دولة في خمس قارات من ضمنها المملكة العربية السعودية. وتمثلت أهداف الدراسة في تحديد التصورات والمواقف والسلوكيات والحواجز المحتملة للرعاية الفعّالة للسمنة بين الأشخاص المصابين بها ومقدمي الرعاية الصحية. وتمثل نتائج الدراسة، التي أُعلن عنها في المؤتمر الأوروبي للسمنة المنعقد في شهر ابريل 2019، المرة الأولى التي يتم فيها تحديد الحواجز الرئيسية التي تعترض علاج السمنة على نطاق دولي حقيقي. وشملت النتائج:

  • 71٪ من مقدّمي الرعاية الصحية يعتقدون أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة ليسوا مهتمين بفقدان أوزانهم، في حين يرى 7٪ فقط من المصابين بالسمنة أنهم ليسوا مهتمين، مما يدل على وجود فجوة واضحة في الوعي فيما يتعلق برغبة الأشخاص الذين يعانون من السمنة في إنقاص أوزانهم.
  • بذل 81٪ من الأشخاص الذين يعانون من السمنة جهوداً جادةً لمرة واحدة على الأقل لإنقاص أوزانهم في فترات سابقة، في حين يعتقد مقدمو الرعاية الصحية أن 35٪ فقط من مرضاهم قاموا بتلك الخطوة.

وقال البروفيسور  عاصم الفدا – رئيس مركز أبحاث السمنة و رئيس المركز الاستراتيجي لأبحاث السكري بكلية الطب بجامعة الملك سعود بالرياض “أن السمنة تعد إحدى أكثر المشكلات الصحية المزمنة تعقيداً والتي يواجهها مجتمعنا اليوم، و مع ذلك فإن النهج الحالي المتبع لمعالجة السمنة يعتبر غير فعال مقارنة بالأمراض الأخرى ذات الأعباء المشابهة. وتوفّر نتائج  دراسة “آكشن أي او –  ACTION IO” دليلًا مهماً على وجود حواجز تحول دون معالجة السمنة بشكل فعال.كما أوجه رسالة إلى  زملائي مقدمي الرعاية الصحية أن لدينا فرصة لمعالجة تلك العوائق وتنظيم نقاشات فعالة ومبكرة حول علاج الوزن الزائد مع من يعانون من السمنة، من دون خوف من أي نتائج سالبة أو أضرار نفسية. من التأكيد أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة يريدون إنقاص أوزانهم، ويمكننا دعمهم “.

ويضيف: “إن اكتساب فهم أعمق للسمنة من خلال دراسة ” آكشن آي او –  ACTION IO ” قد فتح فرصاً جديدة لاتخاذ إجراءات تعاونية لتحسين الرعاية والتعليم وتقديم الدعم لمن يعانون من السمنة، ومن الواضح أن هناك العديد من الأشخاص الذين قاموا بمحاولات جادة لإنقاص أوزانهم، إلا أن هذا الأمر لم يتم وفق ما يراه مقدم الرعاية الصحية. ونأمل أن توفر نتائج الدراسة منصةً لأفكار يمكن الاستفادة منها لاستكشاف طرق وأدوات وتوصيات جديدة تفيد في تحسين معالجة السمنة على نطاق عالمي. كما نأمل أن تساعد تلك النتائج في إزالة الحواجز بين من يعانون من السمنة ومقدمي  الرعاية الصحية، و أن تؤدي إلى زيادة المشاركة الإيجابية في علاج السمنة “.

كما أوضح فيكرانت شروتريا المدير العام لشركة نوفو نورديسك الراعية لهذه الدراسة أنه من المهم أن يعي الناس أنَّ السمنه مرضٌ مزمنٌ خطير، تتأثر بعوامل وراثية وفسيولوجية وبيئية ونفسية وتترتّب عليها تداعيات صحية مختلفة. و ان نوفونورديسك كشركة رائدة في علاج مرض السمنه تجد ان من واجبها العمل مع متخصصي الرعاية الصحية لمعالجة هذا العبء المتزايد من المرض. و تقربنا دراسة عالمية مثل “اكشن اي او – ACTION IO ” من فهم سلوك الناس وموقفهم تجاه السمنة. وفي نهاية المطاف ، فإنها ستساعد المرضى والأطباء على تحقيق أفضل النتائج في علاج الوزن، وهو جانب مهم في التزامنا طويل الأمد لمعالجة السمنة.

 

 

شركة نوفارتس العالميه وسدير فارما يوقعان مذكرة تعاون لتصنيع أدوية الأورام بالمملكة

تتطلع شركة نوفارتس  للتعاون مع شركة سدير فارما وهي إحدى شركات تصنيع الدواء السعودية التي قامت على معايير عالية من الجودة لبحث سبل نقل تقنية تصنيع مجموعات علاجية تعتبر قياسية لأمراض سرطان الثدي والكلى فقر الدم المنجلي وأنيميا البحر المتوسط وبعض أنواع سرطانات الدم المزمنة الأخرى وأورام النخاع.

 إذ تم توقيع مذكرة تعاون لبحث عقد تصنيع بين نوفارتس وشركة سدير فارما الوطنية وذلك برعاية كريمة من معالي الدكتور هشام الجضعي رئيس الهيئة العامة للغذاء والدواء وبدعم متواصل من قبل الهيئة العامة للإستثمار متمثلة بمعالي المهندس إبراهيم العمر وفريق الهيئة  والتي مثلها سعادة الأستاذ ابراهيم السويل وكيل محافظ الهيئة العامة للإستثمار وسعادة السفير السويسري في المملكة الدكتور أنريه شالر ولفيف من المختصين في مجال الرعاية الصحية.

وتأتي هذه المذكره تتويجاً للجهود المبذولة من قبل الشريكين وبرعاية ودعم من حكومة خادم الحرمين الشريفين وخصوصاً هيئتي الدواء والإستثمار في سبيل توطين صناعة الدواء المتقدمة.

 وتعتبر عملية توطين صناعة أدوية الأورام أول خطوة تقوم بها نوفارتس حيث تم اختيار المملكة لتكون البلد الأول في منطقة الشرق الأوسط ليتم فيها تصنيع أدوية الأورام وذلك لقناعة نوفارتس (وهي من الشركات الرائدة عالمياً في أبحاث وإنتاج أدوية الأورام) في المستوى العلمي والتقني والرقابي الذي تتمتع به المملكة فضلاً عن البيئة الإستثمارية المشجعة والتي أوجدتها حكومة خادم الحرمين الشريفين ضمن إطار خطة التحول والرؤية السعودية.

منذ مايقرب من عقد من الزمن قررت نوفارتس تأسيس وحدة مختصة بالبحث لتطوير وإنتاج علاجات إبداعية في مجال علاج الأورام ونتج عن ذلك ظهور مايربوا عن ثلاثين مستحضراً مكتشفاً من العلاجات التي قدمت حلولاً لكثير من أمراض الأورام. كما قدمت نوفارتس أيضاً أكثر من خمسمائة دراسة سريرية في مجال الأورام ساهمت في نقلة نوعية في طرق إيجاد الأدوية البحثية التي كان لها دوراً مهماً في تحسين معاناة المرضى

وهناك عشرون طريقة علاجية تقدمها نوفارتس لتتناول الحاجات الحساسة للمرضى الذين يعانون من أكثر من خمسة وعشرين من أمراض اختلالات الدم والأورام الصلبة.

النساء يلجأن إليها لـ «تنفيخ» الشفتين وتكبير الثديين ونحت أجسادهن أكثر من 4 ونصف مليارات حجم سوق التجميل في السعودية وتوقعات بأن يزيد 42 في المئة

قدر عدد من الخبراء في مجال الجراحة التجميلية سوقها السنوي بأكثر من 4 مليارات ريال ونصف، في ظل تزايد مراكز ومستشفيات وعيادات التجميل بمختلف أنواعه، فكل شهر في العاصمة الرياض يفتتح مركز، ويوجد حالياً أكثر من 200 مركز وعيادة، وهناك توقعات تشير إلى أنه من المتوقع أن تفتتح 36 عيادة جديدة في مجال التجميل، كما أن الكثير من عيادات التجميل في أوروبا ولبنان ومصر انتقلت إلى السعودية بسبب إقبال السعوديات العاملات أو من هن دون سن الثلاثين فيما يتعلق بعمليات الأنف والشفتين، ثم الصدر والبطن، والأرداف، خصوصاً في ظل ظهور ما يسمى نحت الجسم الحديث الذي يحظى بانتشار واسع وإقبال منقطع النظير والحجوزات عليه كثيرة قبل مواسم الإجازات والأعراس في السعودية.
يقول البروفيسور جمال محجوب حسنين استشاري جراحة التجميل أن إقبال الخليجيات على عمليات التجميل زاد بشكل ملفت تقليداً لغيرهن من الجنسيات الاخرى.، وكانت السيدات قبل نحو 8 سنوات يذهبن إلى لبنان لإجراء عملية تجميل في أي وكانت السيدة السعودية في الماضي ترى أن هذه العمليات عيب وأنها ضد العادات والتقاليد إذا كانت من باب التجديد والتشبه ولم تكن هناك حاجة للتجميل بسبب حادث أو حروق أو غير ذلك، إلا أن ظاهرة التجميل أصبحت منتشرة بين سيدات الأعمال وسيدات المجتمع السعودي من الطبقة المخملية، في العام 2005 بدأت في الانتشار، وفي العام 2008 بدأت موظفات القطاعين الخاص والعام في إجرائها للحفاظ على مناصبهن والبحث عن الترقية في القطاع الخاص، وتحديداً في شركات التسويق ومجال الإعلام والبنوك.
وفي العام 2010 زاد إقبال الفتيات من طالبات الجامعات، الأمر الذي جعل بعض رجال وسيدات الأعمال يفكرون في الاستثمار في هذا المجال دون غيره، باعتباره المجال المربح الأول في المجال الطبي.
وأضاف الدكتور جمال أن أرباح التجميل خيالية، وهي تعتمد على سمعة الطبيب وكيفية إجرائه العمليات وتعامله مع النساء، ويعتبر الطبيب المعالج هو الورقة الرابحة لأي مركز أو مستشفى، واشار إلى أنه في الماضي كان لا يوجد سوى عشرة أطباء سعوديين في هذا المجال حتى العام 2003، ولكن زاد إقبال الطبيبات والأطباء السعوديين وغيرهم للتخصص في هذا المجال الجديد بمعدل تجاوز اكثر من 400 طبيب وطبيبة استشاري جراحة تجميل في السعودية في مختلف مناطقها.
وقال الدكتور جمال إن إقبال السعوديات زاد على مراكز الجراحات التجميلية في العاميين الماضيين بشكل ملفت جداً متوقعا ان يزيد خلال هذا العام بنسبة تجاوزت 42 في المئة عن الأعوام السابقة، ما أدى إلى انتشار تلك المراكز، وحرص معظم المستوصفات والمراكز الطبية الصغيرة على افتتاح أقسام للتجميل، بسبب الإقبال المتزايد، ولتحقيق أرباح مادية كبيرة.
غالبية السعوديات يركزن على عمليات الأنف والشد وشفط الدهون وتنفيخ الشفتين وتضخيم الثديين، ونحت الجسم هو آخر صيحات عمليات التجميل لتصبح كل أنثى تملك قواماً رائعاً، وتمثل النساء 85 في المئة من عملاء مراكز جراحات التجميل، في مقابل 15 في المئة للرجال الذين يركزون على زراعة الشعر أو إزالته، وشفط الدهون. ويركز كبار السن على شد الوجه وإزالة التجاعيد، وكشف الدكتور جمال «هناك إقبال ملحوظ من الجنسين، والسبب وراء انتشار تلك المراكز هو الوعي والتطور والتأثر بنجوم الدراما والفن من الجنسيات العربية أو الأجنبية، وأصبح لدى شريحة كبيرة من الجنسين علم بإمكان إجراء عدد منها. وكذلك أصبحت بعض جراحات التجميل آمنة، مثل شفط الدهون، وتجميل الأنف، وتقشير الوجه، وغيرها. كل تلك العوامل أدت إلى زيادة الإقبال، وافتتاح كثير من العيادات التجميلية في السعودية». وأشار إلى أن النساء اللاتي يقبلن على عمليات التجميل تتراوح أعمارهن بين 18 و60 عاماً، أما الرجال فيقبلون على زراعة الشعر وشفط الدهون وتصغير الثديين ” التثدي” بسبب السمنة والهرمونات.
ولفت الدكتور جمال بقوله «يجب على كل سيدة أن تعي تماماً أن الجلد أكبر أعضاء الجسم ويمثل 75 في المئة منه، ويجب الاهتمام به والابتعاد عن المستحضرات الرخيصة في المشاغل، وبعضها منتهية الصلاحية أو مغشوشة”، وأكد أن الليزر قضى على كل الوسائل القديمة التقليدية لإزالة الشعر.
ولفت إلى «أن التجميل ارتبط في الماضي بفترة الصيف، و مع توافر الأجهزة الحديثة في السعودية أصبح التجميل طوال العام، للمحافظة على الأنوثة والتألق والجمال باستمرار.

ايمان فطاني:
80 في المائة نسبة الأطفال الذين يستخدمون تقويم الأسنان في السعودية

– تقويم الأسنان آمن إذا تم بالطريقة الصحيحة وكان هناك تعاون وتجاوب كاملين من قبل المريض

– تقويم الأسنان يعيد الوضع الطبيعي للفم ووظائفه ويحسن مظهره مما ينعكس بالإيجاب على حالة المريض النفسية وعلى ثقته بنفسه

– السن المناسبة للتقويم من 11 وحتى فوق 50 سنة وأهم شيء أن تكون اللثة سليمة وصحية

– تقويم الأسنان قد لا يكون تجارة بقدر تحول الأشياء الكمالية في الحياة إلى أساسية بغية تحسين جودة حياة الإنسان

– بعض الناس لا يناسبهم التقويم بل قد يضرهم، وليس كل تقويم يكون نافعا ولا كل طبيب مؤهل لعمل تقويم

كشفت أول استشارية سعودية في مجال الاسنان الدكتور ايمان فطاني أن نسبة الأطفال الذين يستخدمون تقويم الأسنان في السعودية تصل إلى 80 في المائة، مشيرة إلى أنها نسبة عالية جدا وفي ازدياد مستمر مرجعا الأمر إلى خليط من الأسباب التي تتضمن الوراثة وقلة التوعية بأهمية تنظيف الأسنان مما يسبب سقوطها، موضحه أن ذلك سبب رئيسي في تزاحم الأسنان التي لم تظهر بعد، إضافة إلى ضيق التنفس الذي يجعل الطفل ينام وفمه مفتوح فيؤثر هذا الأمر على الأسنان سلبا.

وأوضحت الدكتورة ايمان أن طب تقويم الأسنان هو أحد فروع طب الأسنان الذي يهتم بدراسة وتشخيص وعلاج حالات سوء إطباق الأسنان مبينا أن أي شذوذ في مظهر السن يؤثر بالضرورة على مظهر الفم الخارجي ويؤدي لحدوث مشاكل كثيرة منها صعوبة في النطق والكلام ومضغ الطعام، وصعوبة العناية الشخصية بأسنان المريض، وكذلك سوء العضَّة.

وشددت على أن علاج تقويم الأسنان آمن إذا ما تم بالطريقة الصحيحة والأيدي الصحيحة وكان هناك تعاون وتجاوب كاملين من قبل المريض، وهنا يكمن دور اختيار الطبيب المؤهل والمتمكن الذي يستطيع التعامل مع الحالة بشكل علمي دقيق ابتداء من التشخيص السليم ومن ثم الطرق العلاجية التي تناسب كل حالة وانتهاء بالحصول على أفضل النتائج الممكنة بدون أضرار جانبية.

وتطرقت إلى أسباب اللجوء إلى التقويم ومنها عدم انتظام الأسنان أو خروج السن عن موقعها الطبيعي فيبدو الفم مزدحمًا بالأسنان وربما يكون السبب عادة فموية سيئة مثل مص الأصابع واللسان، حيث تؤثر بالسلب على شكل السن وعلى نمو عظام الفكين، وخصوصًا في السن المبكر، وقد يكون السبب الخلع المبكر للأسنان اللبنية بسبب حدوث التسوس والنخر، أو ربما بسبب ارتخاء عضلات اللسان. ومن أسبابه أيضًا عدم تناسب في إطباق الفك العلوي على الفك السفلي أو ربما مشكلة في تناسب كلا الفكين مع بعضهما وربما بسبب كبر أو صغر حجم أحد الفكين عن الآخر و هذا السبب يكون غالبًا سببا وراثيا.

وأشارت إلى أن تقويم الأسنان يهدف إلى إعادة الوضع الطبيعي للفم ووظائفه، ليس ذلك فحسب إنما يهدف أيضًا إلى تحسين مظهر فم المريض الخارجي مما ينعكس بالإيجاب على حالته النفسية وعلى ثقته بمظهره الشخصي وثقته بنفسه.
واوضحت أن من أهم فوائد تقويم الأسنان تحسين وظائف الكلام والنطق التي ربما تؤثر على التخاطب مثل الثئثئة و اللعثمة، وعلاج مشاكل بروز الفكين أو أية تشوهات بهما وضبط الوضع الصحيح لهما، والعمل على استعادة استقامة شكل الأسنان. بالإضافة إلى تحسين أداء أسنان المريض والأنسجة الفموية مثل اللثة واللسان والحصول على عضة صحيحة وتناسق في شكل الوجه، وعلاج السن المنغرس في اللثة جزئيًا أو كليًا إذا تم اكتشافها.

وأضافت أن من فوائد تقويم الأسنان كذلك التخلص من الأمراض الناتجة عن تراكم فضلات الطعام في الفم وبين أسنان المريض، وتحسين المناعة وصحة الفم و صحة اللثة، والوصول لأفضل مظهر ممكن للفم والأسنان، وإعادة التوازن الطبيعي للعلاقة القوية بين عضلات الفم مثل اللسان والشفتين واللثة والخدين والابتسامة الجذابة.

وبينت أن من مميزات وفوائد تقويم الأسنان أنها في تطور مستمر، فقد ظهرت وسائل حديثة للتقويم مثل التقويم الدقيق من مسامير صغيرة مصنوعة من التيتانيوم النقي (99%) أو سبائك التيتانيوم (90%) وتتشكل منها أسلاك عالية المرونة وطوع التشكيل حسب الحاجة والتي ساهمت بتقدم كبير في علاج التشوهات السنية التي تعتبر من المشاكل التقويمية الصعبة التي كانت لا تعالج إلا بعملية جراحية تقويمية بالفك تحت تخدير كلي للجسم.

وحول السن المناسبة لوضع التقويم قالت الدكتور ايمان أن هناك حالات لا بد من البدء بها مبكرا، أي من عمر 4 أو 5 سنوات، مشيرا إلى أنه لا يتم وضع أجهزة التقويم الثابتة في هذا العمر بل توضع التقاويم التي تمنع الإشكال في الوقت الحالي بينما السن المناسبة هي 11 عاما وحتى فوق 50 سنة، وأهم شيء أن تكون اللثة سليمة وصحية.

أما بالنسبة لأنواع التقويم أنها تنقسم إلى قسمين الأول أجهزة تقويم ثابتة وهي محصورة في أجهزة التدخل المبكر لدى الصغار أو إجراء بعض التعديلات في وضعية الأسنان مثل التقويم الشفاف، وكذلك الأجهزة المستخدمة في نهاية مرحلة العلاج كمثبتات للمحافظة على النتيجة النهائية التي تم الحصول عليها أما القسم الثاني فهو الأجهزة الثابتة وهي الأكثر شيوعا فتنقسم بدورها إلى أنواع وأشكال متعددة فمنها المعدني والخزفي والظاهرة والمخفية وغيرها.

وحول الحاجة إلى تجميل الأسنان بالتقويم فيما يمكن تسميته “تجارة تقويم الأسنان”، أوضحت أن المسألة قد لا تكون تجارة بقدر تحول الأشياء الكمالية في الحياة إلى أساسية، مثل زيادة عمليات تجميل الأسنان بالتقويم وعمليات الليزك للعيون بغية تحسين جودة حياة الإنسان.

وعن مبالغة الأطباء في أسعار عمليات التقويم أفادت بأنه من المهم أن يكون الطبيب صادقا مع المريض وأن يؤدي الأمانة، مشيرة إلى أن القضية ليست تقويما وحسب، ذلك أن بعض الناس لا يناسبهم التقويم بل قد يضرهم، فليس كل تقويم يكون نافعا ولا كل طبيب مؤهل لعمل تقويم، بل لابد أن يكون الطبيب متخصصا ومؤهلا.

الأطفال والنساء يمثلون النسبة الأعلى في مراجعة عيادات الأسنان في السعودية

أكدت استشارية طب وتقويم الاسنان الدكتور ايمان فطاني أن تسوس الأسنان بجميع درجاته من أكثر المشكلات شيوعاً لدى السعوديين، ويعود ذلك لعوامل عدة، من أهمها العادات الغذائية، وعدم الوعي الكامل لدى البعض بأهمية النظافة الفموية لتفادي المشكلات الصحية، والنسبة الأكثر للمراجعين في المستشفيات هم من الأطفال تليهم النساء.
مشيراة إلى أن نسبة إقبال السيدات زادت في الأونة الأخيرة بسبب المعسل والتدخين، فمدخنة التبغ (بجميع أنواعه) معرّضة للإصابة بأمراض اللثة والأنسجة الفموية أكثر بست مرات من غير المدخنة، إضافة إلى أن عملية الاستجابة للعلاج تكون لديها أقل.
وقالت إنه أصبح لدى كثير من النساء الخليجيات توجه لطلب التقنيات الحديثة في تجميل الأسنان، مثل وضع الفصوص الملونة، وتغطية المنظر غير المتناسق للأسنان بأوجه خزفية أو ما يسمى (الفينير)، ولكن التركيز دائماً يكون على عملية التبييض من خلال التنشيط الضوئي لمواد كيماوية توضع على الأسنان، وهذه الإجراءات تكون الفائدة منها مؤقتة، مع توقع أن تؤدي إلى مشكلات مستقبلية للأسنان إذا لم يتم عملها لدى طبيب صاحب خبرة ومتمكن من عمله.
ولفتت فطاني الى ان مشاكل الاسنان تعتبر الاكثر في السعودية لدى الجميع ولا تقتصر على سن معين وان الاهمال وراء كثرة المشاكل في الاسنان لان كثر من السعوديين لا يراجعون الا اذا تفاقمت المشكلة وزاد الالم. كما ان مشاكل اسنان الاطفال تعتبر مشكلة كبيرة يجب على اولياء الامور النظر فيها والاهتمام مؤكدة الى ان اكثر عيادات الاسنان حاليا هاجسهم هو مجال تجميل وتبييض الاسنان وهو الاكثر اقبالاً من قبل الجميع سواء رجال او نساء.

صيف يشعل مراكز التجميل والامر لم يعد حكرا على النساء بل امتد للرجال

كشف البروفيسور استشاري جراحة التجميل جمال محجوب حسنين أن التجميل أصبح هاجس أغلب السعوديات وأنه لم يعد حكرا على النساء بل امتد للرجال، مؤكدا أنه في الماضي كان التجميل يستخدم للاحتجيات الخاصة بالتجميل جراء اي مشكلة او غيرها الا انه في الوقت الحالي لم يعد عيبا او حكرا بل انه ومع التطور الكبير الذي يشهده هذا المجال اصبح هاجس الكل صغيرا وكبيرا رجلا وامراة.
وقال الدكتور جمال ان تطور جراحات التجميل جعلت الكل يبحث عن التميز والانفراد والجمال بشتى انواعه والدليل على ذلك واضح وهو انتشار العيادات ومستشفيات التجميل بشكل ملفت وكثرة الاطباء والترويج والتسويق لهم وكذلك حرض شركات المعدات الطبية والاجهزة المتعلقة بالتجميل على السوق السعودي دون غيره باعتباره اهم واكبر سوق في منطقة الشرق الاوسط.
لافتاً الى ان الاقبال الكبير على التجميل خلال موسم الصيف الحالي من قبل السيدات للخضوع للتجميل بكل انواعه ووضع اللمسات والرتوش الخاصة بالتجميل وذلك استعدادا لموسم الصيف لكثرة المناسبات من زواجات وتخرج وكذلك للسفر والسياحة وغيرها مؤكداً ان عدد كبير من السيدات يفضلن الطعام والحلويات ومن ثم يخضعن لعمليات الشفط والنحت بعيداً عن ممارسة الرياض التي تعتبر هي الافضل الاهم .
وكشف الدكتور جمال انه مع اقبال موسم الصيف يقبل الرجال على الفيلر والبوتكس وكذلك ازالة التثدي بسبب الطعام والاغذية السيئة وكذلك يخضع كثير من الشباب الى عمليات تقسيم عضلات البطن وذلك استعدادا للسفر والموسم السياحي كل تلك الامور جعلت من التجميل سوق سهل بناء على التطورات المذهلة والمتقدمة في هذا المجال والتي ليس لها

يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري انقطاع التنفس النومي يسجل انتشاراً ملحوظاً بين السعوديين

تؤكد مخاطر انقطاع التنفس النومي، أهمية عدم الاستهانة بها، حيث يتطلب انقطاع التنفس النومي معالجة واهتماماً شديداً، خصوصاً أن الحرمان من النوم، وعدم انتظامه، يسبب العديد من المشاكل الصحية، مثل زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ومرض السكري، فضلاً عن المخاطر المتعلقة بالحياة اليومية مثل فقدان التركيز وزيادة الانفعال خلال اليوم.

وما يزيد من مخاطر انقطاع التنفس النومي في المملكة العربية السعودية أنه بات يسجل انتشاراً ملحوظاً بين السعوديين، وبنسبة تبلغ 4 % في المائة لدى الذكور و1.88% لدى الإناث على الأقل، وهو من أكثر اضطرابات النوم شيوعاً في المملكة، ولذلك فإنه من المهم اتخاذ خطوات أكثر فاعلية لمعالجة هذا المرض، واللجوء إلى الحلول التشخيصية والعلاجية الشاملة التي تتوافر في مراكز المجموعة اضطرابات النوم المنتشرة في المملكة، بما يضمن للمرضى ضبط وعلاج هذا الاضطراب الذي لا يحظى بالاهتمام والتوعية الكافيين في البلاد.
وتوفر العديد من مراكز اضطرابات النوم في المملكة، حلولاً تشخيصية وعلاجية شاملة للمرضى بضبط وعلاج هذا الاضطراب، وتقوم باتخاذ خطوات أكثر فاعلية نحو معالجة انقطاع التنفس أثناء النوم، من خلال توفير هذه الحلول.

وشددت أوزلم فيدانشي الرئيس التنفيذي لشركة “فيليبس” في منطقة الشرق الأوسط وتركيا، على أهمية النوم وتأثيره على صحة ملايين الأشخاص حول العالم، وبحثهم عن مزيد من الراحة ، من خلال الحصول على نوم مريح وعميق، عبر تحديد احتياجات النوم الفردية، وتقديم حلول مبتكرة أثبتت فعاليتها طبياً، مشيرة إلى أن الشركة طورت منتجات ثورية مخصصة لمشكلات النوم على مدار 35 عاماً، اعتماداً على أدلة علمية وطبية ورؤى مستندة إلى بيانات موثوقة.

وأكدت أهمية مساعدة الناس في كل مكان للارتقاء بسوية نومهم والاستمتاع بحياة أكثر سعادة وصحة، مبينة أن شركة “فيليبس” ستتعاون مع مجموعة فقيه للرعاية الصحية ومرضاها لمعالجة انقطاع التنفس أثناء النوم، بتطوير حلول تمتاز بالفاعلية الطبية والرعاية المنشودة، وتصميمها بأسلوب يضمن سهولة الاستخدام، ويجعل العملاء ينعمون بنوم وحياة أفضل.

وحذرت فيدانشي، من أن انقطاع التنفس النومي ينطوي على خطورة جدية لا ينبغي الاستهانة بها، إذ يؤدي إلى توقف التنفس ليلاً أثناء النوم وعودته بشكل متكرر، مبينة أن الشخير بصوت عال، والشعور بالتعب حتى بعد أخذ قسط كاف من النوم ليلاً يعتبر من الدلائل التي تشير إلى احتمالية الإصابة بهذا الاضطراب النومي.

وتجسد السمنة أولى عوامل الخطر المستقلة لمتلازمة توقف التنفس الانسدادي، وتساهم في زيادة احتمالية الإصابة بها بنحو 10 أضعاف، مع زيادة في شدة الأعراض بنسبة 32% لكل زيادة 10% في وزن الجسم.

وحول أشكال انقطاع التنفس النومي، قالت إن هناك ثمة عدة أشكال لهذه الحالة، إلا أن اضطراب توقف التنفس الانسدادي أثناء النوم هو الأكثر شيوعاً، حيث ينجم عن استرخاء عضلات الحلق بشكل متقطع، وانسداد المسلك الهوائي أثناء النوم، مفضياً إلى مجموعة متنوعة من الأعراض التي تظهر آثارها ليلاً ونهاراً نتيجة الحرمان من النوم أو عدم انتظام أنماطه.

وعن العلامات والأعراض الأكثر شيوعاً لهذا الاضطراب، بينت فيدانشي أنها تشتمل على الشخير بصوت عال ونوبات توقف التنفس أثناء النوم، والاستيقاظ المفاجئ المصحوب باللهاث أو شعور بالاختناق، والمعاناة من جفاف الفم والتهاب الحلق مع صداع وتهيج صباحي، والإفراط في النوم أثناء النهار، وصعوبة التركيز خلال اليوم، إضافة إلى تقلبات المزاج مثل الاكتئاب وسرعة الغضب وارتفاع ضغط الدم والتعرقالليلي.

وأشارت إلى أنه من خلال الشراكة بين “فيليبس” ومجموعة فقيه للرعاية الصحية، فسيتم توفير التشخيص والعلاج الشامل لتمكين المصابين من اتخاذ خطوات أكثر فاعلية في السيطرة على هذه المشكلة ومعالجتها، وذلك من خلال حجز موعد في واحد من مراكز المجموعة،المتخصصة باضطرابات النوم والمنتشرة في مختلف أنحاء المملكة، وبعد الفحص الأولي لحالتهم، سيتم تشخيصها بشكل دقيق من خلال الإقامة العلاجية في المركز لمدة ليلة واحدة يتم خلالها مراقبة أنماط نومهم، وتقديم العلاج المناسب، لافتة إلى أنه يتم الاستفادة من البيانات والمعلومات التي يجمعها خبراء النوم خلال إقامة المرضى لتعديل إعدادات الأجهزة التي سيستخدمها المرضى لمواصلة العلاج في المنزل بالصورة التي تناسبهم .

ضمن جهودها لتوفير منتجات طبية حديثة وبأسعار تنافسية نوبكو توقع 5 اتفاقيات مع وزارات الصحة والدفاع والداخلية تدعم نظام الشراء الموحد للأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية الشبل: الاتفاقيات تعزز جهود الدولة لتطوير الرعاية الصحية وتحقيق كفاءة الإنفاق في القطاع الصحي الحكومي

أقامت الشركة الوطنية للشراء الموحد للأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية “نوبكو”، يوم  الثلاثاء الموافق 5 مارس 2019 بقاعة الخزامي في الرياض، حفلها السنوي وذلك في إطار جهودها لتحقيق التواصل مع الشركاء والجهات ذات العلاقة والتعريف باستراتيجية الشركة لتنظيم الشراء الموحد بما يسهم بتطوير الرعاية الصحية والارتقاء بكفاءة الانفاق الحكومي.

وشرف الحفل بالحضور ممثلون لشركاء نوبكو الاستراتيجيين في عدد من الجهات الحكومية والجامعات السعودية، كما شارك ممثل وزارة الصحة، وعدد من ممثلي الجهات الحكومية ذات العلاقة. حيث شهد الحفل توقيع 5 اتفاقيات منها اتفاقيتين مع وزارة الصحة ونصت على تخصيص ميزانيات المشتريات الخاصة بالأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية بوزارة الصحة إلى شركة نوبكو، ونقل ملكية المخازن الطبية الرئيسية التابعة لوزارة الصحة إلى شركة نوبكو، بالإضافة إلى توقيع مذكرة تفاهم لدراسة مشروع نقل سلاسل الإمداد والتموين الطبي بالخدمات الطبية للقوات المسلحة والمستشفيات التابعة لوزارة الدفاع إلى شركة نوبكو، واتفاقية لتعزيز التعاون المشترك بين مركز تحقيق كفاءة الإنفاق وشركة نوبكو، واتفاقية أخرى مع مستشفى قوى الأمن لتطبيق منصة السوق الإلكتروني.

وخلال الحفل ألقى الأستاذ فهد الشبل الرئيس التنفيذي لشركة نوبكو كلمة رحب فيها بضيوف الحفل وممثلي الجهات المشاركة والإعلامين ومنسوبي الشركة وعبر عن سعادته بتوقيع الاتفاقيات مع وزارات الصحة والدفاع والداخلية، الأمر الذي يؤكد جهود الدولة لتطوير القطاع الصحي وتمكين المشتريات الحكومية بما يدعم مستهدفات رؤية 2030. كما أشاد بتعاون الجهات ذات العلاقة لتفعيل الشراكات بما يخدم قطاع الرعاية الصحية ويسهم بدعم الأهداف التي تسعى نوبكو لتحقيقها.

واستعرض الأستاذ الشبل خلال الكلمة استراتيجية نوبكو لتطوير نظام الشراء الموحد للأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية، لسد حاجة المرافق الصحية بأحدث المنتجات الطبية وبأسعار تنافسية وتقديم خدمات لوجستية عالية الجودة. وأشار الشبل لدور نوبكو كسلسلة إمداد ذات قيمة توفر أعلى مستويات الجودة والشفافية في إدارة وتموين الإمدادات الطبية للمنشآت الصحية، وتعمل مع شركائها على تقديم رعاية استثنائية للجميع وفق منهج جديد يستند على قوة التقنية المتكاملة والاتصال.

وأكد الشبل أن نوبكو تعمل ضمن منظومة صحية للارتقاء بقطاع الرعاية الصحية وتمكين المحتوى المحلي ورفع كفاءة الإنفاق الحكومي في القطاع الصحي وتنظيمه من خلال تأسيس نظام متطور لإدارة الشراء الموحد ساعد الجهات الصحية بتوفر حاجتها من الأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية. حيث ساهمت نوبكو خلال العام الماضي فقط في توفير 7,919 بند طبي بمشاركة 47 جهة صحية حكومية كانت حصة المصانع الوطنية فيها 17,6%. مشيراً إلى أن نوبكو تستند على بنية تحتية بتقنيات حديثة تعزز التحول الرقمي وأتمتة وتطوير النظم لتحقيق كفاءة الأعمال والايفاء باحتياجاتها الحالية والمستقبلية. كما تعتمد نوبكو على كفاءات وطنية مؤهلة تدير كافة العمليات التشغيلية والإدارية وذلك بعد أن قفزت نسبة توطين الوظائف في الشركة من 70% في عام 2017 إلى 90% في العام 2018.

وبين الشبل حجم المشروعات والمبادرات التي تعمل نوبكو على أطلاقها خلال العام الحالي وتتمثل في إطلاق الدليل الموحد للبنود الطبية، ونظام إدارة العقود الذكية لتنظيم العلاقة بين الموردين والجهات الصحية، إضافة إلى خدمة وصفتي ومنصة السوق الإلكتروني.

من جانبه أشار الأستاذ سلطان المرشد مدير عام التسويق والاتصال المؤسسي في نوبكو لأهمية مثل هذه اللقاءات التي تسهم بترسيخ التعاون مع الجهات ذات العلاقة وتفتح آفاق جديدة للتواصل مع المؤسسات الإعلامية مما يسهم بتعزيز قيمة نوبكو ضمن المشهد الإعلامي كشركة وطنية تعنى بتطوير الرعاية الصحية على مستوى المملكة وتعمل وفق شراكات استراتيجية لتحفيز الصناعة الوطنية لتمكين المحتوى المحلي وتوظيف الكوادر الوطنية بما يدعم رؤية 2030 ويلبي تطلعات الدولة لتمكين المشتريات الحكومية وتشجيع الاستثمارات إضافية تحقق التنوع الاقتصادي المطلوب.

يذكر أن الشركة الوطنية للشراء الموحد للأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية “نوبكو” تأسست بهدف توفير الأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية عن طريق نظام الشراء الموحد لمصلحة القطاعات الصحية الحكومية، بالإضافة إلى عمليات النقل والتخزين بجودة وكفاءة عالية، وهي مملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة.

انطلاق فعاليات مؤتمر الاتحاد العربي لأمراض النزاف بالرياض خبراء:طفرة علاجية حديثة تقلل معدلات النزف بالهيموفيليا بنسبة 99%.. تحت الجلد مرة واحدة شهريا

كشف خبراء أمراض الدم من الأطباء المتخصصين في حلقة نقاشية تحت عنوان “الهيموفيليا وأحدث الاكتشافات”عن دراسات جديدة، وأبحاث عالمية في مجال العلاج الوقائي البيولوجي تحد من النزف بنسبة تصل إلى 99%, حيث يؤخذ العلاج بأساليب جديدة ” تحت الجلد مرة واحدة شهريا” مما يبشر بمردود إيجابي على حياة المرضى وأسرهم في المملكة، جاء ذلك على هامش أعمال “مؤتمر الاتحاد العربي لأمراض النزاف”، الذي ينظمه مستشفى الملك فيصل التخصصي بمقر جامعة الفيصل بالرياض على مدى ثلاثة أيام بمشاركة عالمية وإقليمية ومحلية.
وأوضح الدكتور طارق عويضة، رئيس اللجنة المنظمة أن هذا المؤتمر يأتي بمشاركة 40 خبيراً في أمراض النزاف من أمريكا و أوروبا والدول العربية والمملكة العربية السعودية يتناولون أحدث ما توصل إليه الطب الحديث في تشخيص أعراض النزاف الوراثية، وتحديد الطفرات الجينية، واستخدام أحدث الوسائل والتقنيات في تعويض عوامل الدم الناقصة، وكذلك العلاج الجيني، ويهدف المؤتمر إلى تعزيز الرعاية الصحية المقدمة لمرضى النزاف في المملكة والمنطقة العربية من خلال تبادل الخبرات وتزويد الأطباء والعاملين الصحيين بأبرز المستجدات في أمراض النزاف إلى جانب رفع الوعي المجتمعي بهذا المرض، وإبراز خبرات المملكة في مجالي تشخيص وعلاج مرضى النزاف.
واستعرض الدكتور طارق عويضة مراحل تطور علاجات الهيموفيليا عبر الزمن من مجرد فكرة نقل الدم أو البلازما إلى أدوية من مشتقات الدم الخاصة بعامل التجلط الثامن (فاكتور 8) وصولا للعلاجات الوقائية البيولوجية والجينية، وقال عويضة: من المبهج أن هناك ثورة علاجية جديدة ظهرت مؤخرًا للعلاج الوقائي باستخدام المادة فعالة طويلة المفعول بعضها تم اعتماده من قبل الهيئة العامة للغذاء والدواء في المملكة حيث سجلت انخفاض معدل النزيف السنوي بنسبة 79% للمرضى المصطحبين بالأجسام المضادة وانخفاض بنسبة 97% للمرضى غير المصطحبين بالأجسام المضادة مقارنة بالعلاجات الأخرى، وكشفت الدراسات عن نتائج جيدة في وقف النزيف السنوي نهائيا لدى 87% من الأطفال بالإضافة إلى انخفاض نسب النزيف في المرضى المعالجين بنسبة 99%هذه العلاجات يتم تناولها بالحقن تحت الجلد مرة شهريا وهو ما يجعل المريض و اسرته يعيشون في راحة أكثر في مواجهة المرض و تحدياته.
وفي السياق نفسه بيّن د. أحمد طراوة استشاري أمراض الدم للأطفال ورئيس مركز أمراض الدم بالمدينة المنورة أن هناك عبء نفسي واجتماعي ممتد مع المريض منذ الولادة ويتمثل في صعوبة فهم المرض وتأثيره على الحياة, يشمل ذلك تكرار دخول المستشفى من أجل السيطرة على النزف المتكرر، والقيود المفروضة على الحركة في مختلف الأنشطة اليومية، بالإضافة للتأثير على القرارات الهامة المتعلقة بالتعليم واختيار المستقبل الوظيفي، ومن ثم مواجهة تحدي الإنتاجية والقبول في مختلف فرص العمل، خاصة وأنه مع زيادة العمر تزيد احتمالات الإصابة بأمراض مصاحبة، وتزيد الحاجة إلى العمليات الجراحية.
من جانبه أوضح أستاذ أمراض الدم وزراعة النخاع بمستشفى فيصل التخصصي د. هزاع الزهراني أن الهيموفيليا هو اضطراب وراثي نادر ناجم عن نقص أو غياب أحد عوامل التجلط في الدم (البروتينات)، ويحدث غالبًا في الذكور؛ حيث ينزف المصاب به بعد الإصابة لفترة أطول أكثر من الشخص الطبيعي. كما يمكن أن يؤدي إلى تلف الأعضاء والأنسجة، وتتحدد شدة الإصابة حسب كمية نقص العوامل في الدم، فكلما نقصت زادت شدة المرض وبشكل خاص في المفاصل والعضلات والجمجمة.
إلى ذلك أشارت د. محاسن صالح استشاري أمراض الدم للأطفال بمستشفى فيصل التخصصي ورئيسة برنامج النزاف الى أن عدد حالات الإصابة بمرض الهيموفيليا يبلغ نحو 405 ألف مريضاً بالهيموفيليا حول العالم بمعدل سنوي واحد لكل 10,000 مولود ذكر، مشيرة إلى أنه بالرغم من غياب الإحصائيات الدقيقة لأعداد مرضى الهيموفيليا بالمملكة إلا أن بعض الدراسات أظهرت أن عددهم يقدر بنحو 2200 مريض بالهيموفيليا بالمملكة، مبينة انه يتم تشخيص الهيموفيليا من خلال اختبارات الدم لتحديد ما إذا كانت عوامل تخثر الدم منخفضة أو مفقودة، وان هناك ثلاثة طرق لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا أم لا وهي: التاريخ العائلي، والتحاليل المخبرية لاختبار معدل تجلط الدم، وتحديد نوع الهيموفيليا ومراحلها.
ومن جهته أكد د. محمد الشهراني رئيس الجمعية السعودية لأمراض النزاف أن الجمعية السعودية لأمراض النزاف تقدم خدمة مستدامة لكل شخص يعاني من أمراض النزاف الوراثي وذلك من خلال بناء شراكه مع الجمعيات والمؤسسات وشركات الرعاية الصحية لدعم وتحقيق أهداف الجمعية في نشر الوعي الصحي ورفع مستوى المعرفة والاهتمام والإدراك لدى كافة شرائح المجتمع حول آثار وطرق الحد من انتشار أمراض النزاف الوراثية، إضافة إلى دعم المرضى وأسرهم من أجل صحة أفضل وعمر أطول وحياة أكثر إنتاجية.
أما نائب رئيس الاتحاد الدولي للهيموفيليا (WFH)الدكتور جلين بيرس فقد أشار إلى أن الاتحاد الدولي للهيموفيليا هو منظمة غير ربحية أسست عام 1963م ويختص بتطوير خدمات الرعاية الصحية لمرضى الهيموفيليا في جميع أنحاء العالم، ويقوم بالعمل بشكل مشترك مع المرضى والأطباء والجهات الحكومية من أجل الوصول إلى هذا الهدف، ويضم حالياً (140) دولة من الأعضاء بينهم المملكة العربية السعودية التي انضمت له عام 2002م.
وفي هذا الإطار أكد مدير المساعدات الإنسانية بالإتحاد الدولي للهيموفيليا الدكتور أسد الحفار أن برنامج المساعدات الإنسانية يُعد من أبرز وأهم البرامج التي يقوم بها الاتحاد إذ يقوم بالتبرع بالأدوية الخاصة بالمرض إلى الدول التي ليس لديها القدرة على تزويد المرضي بهذه الأدوية، مشيراً إلى أن الاتحاد الدولي للهيموفيليا قام خلال العام الماضي 2018م بالتبرع بمبلغ (191) مليون وحدة دولية من العوامل (8 و9) من عوامل تخثر الدم حيث استفاد من هذه الكمية أكثر (18) ألف مريض، كما قام الاتحاد بإجراء (150) عمل جراحي ، إضافة إلى وضع (1550) مريض آخر على المعالجة الوقائية.

راية تنظم ندوة “واقع التجميل الى اين” بالخزامى

عقدت شركة راية لتنظيم المعارض والمؤتمرات بالتعاون مع كلا من شركة عسوج الاعلامية ومستشفى الصفوة للتجميل ندوة وورشة عمل بعنوان ” واقع التجميل الى اين ” في قاعة الخزامى يوم السبت الماضي بحضور اكثر من ٣٠٠ شخص من المهتمين بقطاع التجميل في العاصمة الرياض.
وشارك في ورشة العمل والندوة التي بدات من الساعة الخامسة حتى التاسعة مساء نخبة من أشهر استشاري جراحة التجميل والجلدية في السعودية والخليج وهم الدكتور خالد الزهراني والدكتور بشر الشنواني والدكتور سامي الحارثي والدكتور عدنان جليدان والدكتور موسى المطيري والدكتور سليمان الرويلي والدكتورة نواره العرفج والدكتور عبدالرحمن الجمل والدكتور عبدالكريم الفريح وكذلك شارك في الندوة المختص في اجهزة التجميل العالمية من شركة الرياض العالمية الاستاذ ايلي الحلو.
وتم التطرق خلال الندوة الى العديد من الموضوعات ومنها واقع التجميل وحجم الاقبال واهميته في حياة المراة وكذلك تطور هذا القطاع وتطور التكنولوجيا فيه بشكل كبير وحجم عمليات التجميل والتوعيه وعواقب ومخاطر عمليات التجميل خارج السعودية والاخطاء الناتجه عن بعض العمليات.
وقال عضو مجلس ادارة شركة مداد الارض الرئيس التنفيذي لشركة راية لتنظيم المعارض الدكتور زايد الزايدي ان تنظيم مثل هذه الندوة المتخصصة سيكون له الاثر الكبير ليس على مستوى العاصمة الرياض فحسب بل على مستوى المنطقة وذلك لاهمية الموضوع والاسماء المشاركة والمدعويين والمشاركين كذلك.
واضاف الزايدي انهم يسعون في شركة راية الى ايجاد شراكات ناحجه مع جهات مختلفة في شتى المجالات وانهم يحرصون على التميز في كل ما يقدمونه من فعاليات ومعارض وموتمرات وندوات مؤكدا انهم يسعون في بداية العام ٢٠١٩ الى تنفيذ عدد من المعارض والفعاليات النخبوية والمتميزة التي تجعلهم في الطليعه دائما.
من جانبه قال استشاري جراحة التجميل الدكتور خالد الزهراني ان ندوة واقع التجميل جاءت في وقتها المناسب خصوصا وان مجال التجميل يعتبر الان الاهم والاكثر انتشارا ووجود مثل هذه الندوة يعود بالفائدة لدى الجميع خصوصا فيما يتعلق بالمعلومات والدراسات التي قدمت خلالها على يد نخبة من أهم استشارين جراحة التجميل والجلدية.

نوفو نوردسك توقع اتفاقية التصنيع المحلي مع الشركة السعودية لصناعات التكنولوجيا الطبية الحيوية

وقعت نوفو نورديسك، أكبر شركة لتصنيع الأنسولين في العالم، اتفاقية مع الشركة السعودية لصناعات التكنولوجيا الطبية الحيوية للبدء في تعبئة منتجات نوفو نوردسك لعلاج مرض السكري والسمنة وسيولة الدم في المملكة العربية السعودية. وقد تم توقيع الاتفاقية بحضور كبار المسؤولين التنفيذيين من نوفو نوردسك، والشركة السعودية لصناعات التكنولوجيا الطبية الحيوية، وشركة الصالحية الطبية الموزع الوحيد لشركة نوفو نوردسك في المملكة، والسفير الدنماركي وعدد من كبار المسؤولين الحكوميين في القطاع الصحي.

وتشمل الاتفاقية تعبئة مجموعة واسعة من المنتجات لعلاج مرض السكري وسيولة الدم. من المتوقع أن تكون أول دفعة من المنتجات في نهاية 2019

وضح الدكتور/ خالد الموسى، الرئيس التنفيذي للشركة السعودية لصناعات التكنولوجيا الطبية الحيوية قائلاً “إنه حلم يتحقق عندما نرى إنتاج الأنسولين محليًا في بلدنا. يتماشى ذلك مع الخطط الحكومية لدعم نقل التكنولوجيا. نحن شاكرون جداً لكل الدعم الذي نحصل عليه من جميع الجهات المعنية “.

وفقاً للاتحاد الدولي لمرض السكري، فانه في المملكة العربية السعودية وحدها، يعيش أكثر من 3.8 مليون شخص مع مرض السكري اليوم ومن المتوقع أن يزداد هذا العدد ليصبح 6.5 مليون مصاب بحلول عام 2045. وبموجب هذه الاتفاقية، ستعزز “نوفو نوردسك” وجودها في المملكة وتكون قادرة على دعم المزيد من الأشخاص المصابين بمرض السكري ليعيشوا حياة أفضل. كما ستساعد الاتفاقية المملكة العربية السعودية في تحقيق رؤيتها 2030 التي تركز على توطين الإنتاج ونقل التكنولوجيا.

قال فيكرانت شروتريا، نائب رئيس شركة، نوفو نوردسك، المملكة العربية السعودية.”في نوفو نوردسك نلتزم بمساعدة الأشخاص المصابين بمرض السكري والأمراض المزمنة الأخرى على العيش حياة أفضل. وكجزء من ذلك، فإننا نقوم بتوطين صناعتنا من أجل تقريب منتجاتنا من السوق”

تعمل “نوفو نوردسك” في المملكة العربية السعودية منذ أكثر من ثلاثة عقود وتوظف حاليًا أكثر من 170 موظفًا في البلاد.

وعلق الشيخ سلطان بن صالح رئيس مجلس إدارة شركة الصالحية الطبية ” إنه من دواعي سرورنا أن نرى ما نقدمه للمرضى يتم الآن تصنيعه في بلادنا، إنه حلم يتحقق بالنسبة لي كمواطن سعودي.”

 

افتتاح عيادات «أوكسي هيلث» التي توفر أكبر وحدة للعلاج بالاوكسجين وأحدث مركز لطب الطواري في شمال العاصمة الرياض

افتتحت عيادات «أوكسي هيلث» OXYHEALTH في شمال العاصمة الرياض على طريق ابي بكر الصديق مقابل مرور الشمال في موقع استراتيجي يخدم كافة الاحياء السكنية والمرافق الحيوية المجاورة، وتشمل العيادات على أكبر وحدة علاج بالاوكسجين في المملكة والتي تتسع لعدد 12 شخص في نفس الوقت وهي العلاج بالاوكسجين “الغواصة”. والتي تعتبر الاولى من نوعها في السعودية المرخصة وبهذا الحجم وباحدث التقنيات والتي زاد عليها الاقبال مؤخراً من قبل الجنسين.
اضافة الى ان العيادات تضم مركزاً متخصصا ً لطب الطواري والاسعاف يشمل سبع وحدات مجهزة تجهيز كامل ينافس اكبر المستشفيات، إضافة إلى العيادات المتخصصة في طب الأسنان والجلدية والليزر والطب التجميلي، وتضم نخبة من الأطباء والاستشاريين السعوديين المؤهلين في جميع التخصصات الدقيقة في طب الأسنان، التي من أبرزها طب الأسنان التجميلي، وزراعة الأسنان، وأمراض اللثة، إضافة إلى نخبة من الاستشاريين في طب الجلدية التجميلي والعلاج بالليزر، واختصاصيات البشرة.
وجاء في كلمة لرئيس مجلس الادارة الدكتور براك محمد ألقاها أثناء حفل الافتتاح: «إن شعار «أوكسي هيلث» OXYHEALTH هو (العناية الحقيقية. الابتسامة الجذابة.. والجمال الذي تستحق)؛ لذا تعهدنا بتوفير كل ما يلزم للوفاء بشعارنا. والعيادات تضم أفضل النخب والكفاءات المختارة بعناية من الخبرات، فلدينا أكبر وحدة في السعودية للعلاج بالاوكسجين مرخصة أضافة الى أكبر وحدة لعلاج الطواري في شمال العاصمة الرياض من خلال سبع وحدات مجهزة باحدث التجهيزات التي تنافس عدد كبير من المستشفيات أضافة الى ان العيادات والمركز تشمل على طب الاسنان والتجميل والليزر والطب العام والنساء والولادة مؤكداً أنهم حرصو على ان تكون العيادات مرجع ومكان يسهل الوصول اليه من خلال موقعه الاستراتيجي في شمال العاصمة وأن يخدم الكثافة السكانيه في الاحياء السكنية القريبة.
وأوضح الدكتور براك أنه « تم تجهيز العيادات بأحدث التقنيات والأجهزة الطبية التشخيصية والعلاجية والتعقيم، وان مساحة المركز والعيادات تتجاوز 3000 متر على طابقين.