أرشيفات التصنيف: التقنية

الاخبار التقنبة

خالد الصالح: العام 2019 في السعودية سيكون عام “الحوسبة السحابية أولاً” 59 بالمئة من الشركات في المملكة تنوي زيادة الإنفاق على الحوسبة السحابية في 2019 تقرير لشركة “يوغوف” نشر في مؤتمر “السعودية الرقمية 2030”: ثلثا الشركات في السعودية تسرّع التحول الرقمي إلى الحوسبة السحابية

تعتزم غالبية الشركات العاملة في المملكة العربية السعودية (59 بالمئة) زيادة الإنفاق على الحوسبة السحابية في العام 2019، ما من شأنه أن يدفع قُدماً بمسيرة التحول الرقمي لهذه الشركات، وفقاً لدراسة نشرت نتائجها اليوم شركة “يوغوف” للأبحاث خلال مؤتمر “السعودية الرقمية 2030”.

ويقترب تشغيل الشركات أعمالها على النظم السحابية من نقطة تحوّل حاسمة خلال العام المقبل، إذ تخطط ثلثا الشركات (66 بالمئة) في المملكة لتسريع مسيرتها في التحوّل الرقمي القائم على الحوسبة السحابية في العام 2019. ووجدت الدراسة أن 29 بالمئة من الشركات والمؤسسات في المملكة تعتزم زيادة إنفاقها على الحوسبة السحابية العام المقبل بما لا يقلّ عن 29 بالمئة.

وتشهد شركة برمجيات الأعمال العالمية “إس إيه بي” طلباً قوياً على مركزها الرقمي Digital Hub، الذي يمثّل محور خطة الاستثمار الطموحة للشركة في المملكة والتي تمتد على أربع سنوات بقيمة قدرها 285 مليون ريال. ويضم مركز “إس إيه بي” الرقمي أول مركز سحابي للبيانات في المملكة العربية السعودية يتم إنشاؤه من قِبل شركة برمجيات تطبيقات مؤسسية متعددة الجنسيات.

وبهذه المناسبة، قال خالد الصالح، الرئيس التنفيذي لشركة “إس إيه بي” السعودية، إن العام 2019 في المملكة سيكون عام “ الحوسبة السحابية أولاً”، موضحاً أن أغلبية الشركات ستحرص على الاستثمار في الحوسبة السحابية ودعم التحول الرقمي القائم على الحوسبة السحابية، وأضاف: “يمكن للشركات التي تشغّل أعمالها على الأنظمة السحابية العامة أو الخاصة تحسين التكاليف وزيادة الخدمات وتفريغ الموظفين من أجل الابتكار في الأعمال الجوهرية. ويمكن لمركز “إس إيه بي” الرقمي أن يساهم بقوة في إتاحة أساس متين لتحقيق أهداف الرؤية السعودية 2030، لا سيما في مجالات المدن الذكية مثل نيوم، والشركات من جميع الأحجام والقطاعات”.

ويُشكّل التحوّل السحابي موضوعَ نقاش ساخناً في أوساط مجالس إدارة الشركات والمؤسسات في المملكة العربية السعودية، سواء في ذلك الشركات الناشئة الصغيرة والجهات الحكومية الكبيرة. وقد كشفت نتائج الدراسة أن غالبية الشركات السعودية تقول إنها “مرتاحة” بتشغيل تطبيقاتها التقنية على بيئات سحابية خاصة (بنسبة 53 بالمئة) وبيئات سحابية عامة (60 بالمئة).

من ناحيتها قالت كيري ماكلارين، مديرة إدارة المبيعات الشاملة لدى “يوغوف”، إن المملكة العربية السعودية “سوق سريعة النمو في الشرق الأوسط للنظم السحابية”، مشيراً إلى اعتزام غالبية المشاركين في الدراسة الاستطلاعية التي أجرتها الشركة “زيادة الإنفاق على الحوسبة السحابية والتحول الرقمي في العام 2019″، وأضافت: “يشير ارتياح الشركات والمؤسسات السعودية بتشغيل تطبيقاتها التقنية على بيئات سحابية عامة أكثر من ارتياحها للخاصة، إلى إدراكها المتزايد لمنافع الأعمال المشغلة على منصات الحوسبة السحابية العامة في المملكة”

يُذكر أن استطلاع “يوغوف” شمل 306 من رؤساء تقنية المعلومات وصانعي القرار في المملكة العربية السعودية.

يمكن زيارة مركز أخبار “إس إيه بي” لأحدث المستجدات، ومتابعة أخبار الشركة على تويتر عبر الصفحة @sapnews.

تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح وبحضور ناصر الناصر VIVA الكويت تحتفي بمرور 10 سنوات على انطلاقتها كقصة نجاح تروى لـSTC

احتفلت شركة الاتصالات الكويتية VIVA إحدى الشركات التابعة لمجموعة الاتصالات السعودية STC بمرور عشر سنوات على تأسيسها كأحد أبرز قصص النجاح في الاستثمار الخارجي بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في منطقة الشرق الأوسط. وخلال عقد كامل من الزمن نجحت شركة الاتصالات الكويتية VIVA، في أن تصبح مشغل الاتصالات الأسرع نمواً والأكثر تقدماً في الكويت.

وأقيمت الاحتفالية في فندق الريجنسي، تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح ممثلاً بوزير التجارة والصناعة خالد ناصر الروضان، وحضور سفير المملكة العربية السعودية الأمير سلطان بن سعد آل سعود، ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات المهندس سالم مثيب الأذينة، إضافة إلى الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات السعودية STC المهندس ناصر بن سليمان الناصر، ورئيس مجلس إدارة VIVA الدكتور محمود أحمد عبد الرحمن، والرئيس التنفيذي لـVIVA المهندس سلمان بن عبد العزيز البدران، وقياديين من VIVA وSTC.

وبهذه المناسبة أكد الناصر أن مجموعة الاتصالات السعودية STC تشعر بالاعتزاز للنجاحات التي حققتها فيفا الكويت طوال مسيرتها المظفرة بالإنجاز والعمل الجاد، مشيراً إلى أن بيئة الاستثمار المحترفة والتعاون الدائم من الأشقاء في دولة الكويت ساهما بشكل رئيس في نجاح المشروع وفي تعزيز العلاقات الاستثمارية المميزة بين الكويت والسعودية.

من جهته قال المهندس سلمان بن عبد العزيز البدران: “إن  VIVA تساهم كشركة إتصالات في بناء ونهضة دولة الكويت وإثراء وتطوير بنيتها التحتية، والإنضمام إلى منظومة العمل مع باقي الشركات والقطاعات والمؤسسات لإنجاز الرؤية السامية لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بشأن تحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري “الكويت 2035، معبراً عن شكره لحكومة الكويت على تقديم جميع التسهيلات والدعم لنجاح هذا الاستثمار، ولجميع شركائنا من وأعضاء مجلس إدارة وملّاك وإدارة تنفيذية وموظفين على كل ماقاموا به من جهود في بناء هذا الصرح”.

وتمتلك VIVA أحدث شبكة اتصالات تغطي كافة المناطق في الكويت، وتساهم في تطوير البنية التحتية ويجمع المراقبين أن في سوق الاتصالات الكويتي، أن دخول “فيفا” ساهم في تطوير السوق الكويتي وخصوصاً في نمط تعرفة الاتصال. وفي العام 2014 تم إدراجها رسمياً في البورصة الكويتية للتداول في أسهمها لتدخل حقبة جديدة في تطبيق خطة انتشارها وتوسعها، وزيادة ثقة مساهميها. وفي العام 2016 أصبحت VIVA عضواً في الاتحاد الدولي للاتصالات “ITU  “.

وفي عام 2017 توجت إنجازاتها وحصدت جائزة Ookla  كأسرع شبكة للهاتف المحمول في الكويت. وفي عام 2018 لم تتوقف VIVA  عن المضي قدماً لتسبق الجميع بمفاجآتها وتصبح أول شركة اتصالات في الكويت تمنح عملاءها عرضاً حياً وحقيقياً لشبكة الجيل الخامس 5G .

شنايدر إلكتريك تستعرض منصات EcoStruxure خلال فعاليات يوم الابتكار بالرياض

في خطوة جديدة لتعزيز الريادة، استضافت شركة شنايدر إلكتريك، إحدى الشركات العالمية البارزة بمجال التحول الرقمي لإدارة وأتمتة الطاقة، قمة يوم الابتكار حول منصات “إيكو ستركشر” EcoStruxure لترشيد الطاقة، وذلك يومي 25 و26 نوفمبر الجاري، بفندق كراون بلازا بالعاصمة الرياض.

وجاء “يوم الابتكار” بمثابة حدث استقطب حشداً كبيراً من صناع القرار وكبار المسئولين بالقطاعين العام والخاص، لتعريفهم بالجيل الجديد من منصات “EcoStruxure المبتكرة ومواصفاتها العالية واستكشاف مستقبل إدارة الطاقة وإنترنت الأشياء والأمن الإلكتروني.

وشهد الحضور إطلاق بعض الحلول الآمنة والموثوقة للتطبيقات منخفضة الجهد ومن بينها قواطع الدائرة Masterpact MTZ، كما تضمنت الفعالية محاضرات ونقاشات حول العديد من الموضوعات الحيوية كالاستفادة من إنترنت الأشياء في التطبيقات الصناعية وحلول الرقمنة، والذكاء الاصطناعي وغيرها.

وعبر المدير التنفيذي لشركة شنايدر إلكتريك بالمملكة العربية السعودية، المهندس نجيب النعيم، عن سعادتهم في  شنايدر إلكتريك بمواصلة الجهود لاطلاع العملاء على أحدث تقنيات المستقبل في مجال ترشيد الطاقة، خاصةمنصات”EcoStruxure ” التي تشكل قفزة عالية لربط حلول التقنية التشغيلية وتوفير مستوى عالٍ من الكفاءة، مما يسمح بتمكين الأنظمة للعمل بذكاء. مشيراً إلى أإن دعم كفاءة الأعمال التجارية في عصر التحول الرقمي أمر يجب أن يوضع في الاعتبار”.

وأوضح  النعيم “أن  الشركات والأفراد وجدوا حتى الآن الدعم اللازم لفتح فرص جديدة وتحقيق أقصى استفادة من هذه الثورة الرقمية، مما نتج عنه حزمة  تحسينات تؤهل ألأنظمة لقياس  كفاءة الطاقة والإنتاجية بثقة واستدامة”.

وضمن فعاليات يوم الابتكار تمت  دعوة العملاء لمشاهدة تجربة واقعية عن الإمكانات الحقيقية لإنترنت الأشياء ومدى تأثير منصات ” EcoStruxure” على مستقبل إدارة واستخدام الطاقة وتحسين عمليات “الأوبيكس”.

كما قٌدمت خلال الفعالية جلسات متخصصة وعروض حية، وشبكات اتصال بين المجموعات، تخللتها إجابات  للتساؤلات التي طرحت من قبل المختصين،  كذلك شارك عدد من المتحدثين البارزين خلال جلسات الخبراء التي ركزت على الحلول المفيدة المتاحة التي تخدم مجالات ترشيد الطاقة في الوقت الراهن، تدعو للاستخدام الرقمي الأمثل في المجال الصناعي، مما يسهم بتعزيز الجهود التطويرية لإدارة وأتمتة الطاقة وإثراءً الإنتاجية.

شنايدر إلكتريك هي شركة عالمية رائدة متخصصة في إدارة الطاقة والتحكّم الآلي في المنازل والمباني ومراكز قواعد البيانات والبنيات التحتية والصناعات، يمتد تاريخها لأكثر من 100 عام، حيث تعتبر شركة رائدة في إدارة الطاقة في الضغط المتوسط والمنخفض، والطاقة الآمنة، وفي أنظمة التحكّم الآلي، فهي توفر حلولاً ذات كفاءة متكاملة من خلال دمج الطاقة مع التحكّم الآلي والبرمجيات. وفي إطار شبكتها العالمية، تعمل شنايدر إلكتريك مع أكبر الشركاء والمطورين على منصتها المفتوحة للحصول على تحكّم فوري وكفاءة عملية. وتلتزم شنايدر إلكتريك بالابتكار والتنوع والاستدامة لضمان توفير خدماتها بفاعلية لكل فرد وفي كل زمان ومكان.

حفل تدشين اول تطبيق سعودي ذكي خاص بتأجير السيارات( أي درايف )

تم تدشين تطبيق أي درايف برعاية رئيس هيئة النقل العام الدكتور رميح محمدالرميح وذلك بفندق رافال كمبنسكي بالرياض بحضور عدد من مسؤولين القطاعات الحكوميه والاعلاميين ورجال الاعمال والمجتمع .
بفكرة مميزة انطلق الحفل وسط ذهول الحاضرين بدخول الاعلاميه ايمان الرجب بسيارة أي درايف لتبدأ بعد ذلك التقديم .
واعرب الدكتور رميح الرميح في كلمته التي القاها عن سعادته بدخول هذا النشاط الجديد بالمملكه العربيه السعوديه وان هيئة النقل العام دعمته وفقا لمعايير واشتراطات جديده حرصا منها على تنظيمه ، من جهته بين رئيس مجلس الاداره الأستاذ علي بن عبد المحسن الفليج ان تطبيق مشاركة السيارات الذكي أي درايف هو الأول من نوعه في المملكه العربيه السعوديه بدأ في الرياض وجده والشرقيه والخطه القادمه في المناطق الأخرى.
كما أوضح ان التطبيق يتميز عن التاجير التقليدي بسهولة بعيد عن مواقع التأجير ويسمح أيضا بالتاجير بالساعه وجزء من الساعه وباسعار ميسره تخدم جميع شرائح المجتمع .

ومن جانب اخر اشار رئيس قسم التسويق الأستاذ فيصل العظم الى سهولة الية استخدام التطبيق وذلك بحجز اقرب سياره من موقع المستخدم التي يرشد اليها التطبيق دون أي رسوم قبل بدء الاستعمال علما ان السيارات متواجده في الأماكن العامه .
وأوضح أن أي درايف يؤمن سرعة الحصول على تفويض للقياده وارساله عبر رساله نصيه تشمل رمز التفعيل لفتح السياره ومن ثم الذهاب لأي وجهه ، الجدير بالذكر أن التطبيق السعودي يستهدف تشغيل اكثر من 700 مركبه خلال شهر أكتوبر الحالي يعمل عليه اكثر من خمسين شخص لخدمة العملاء والتشغيل الفني والعمل الميداني وبخدمة اشتراك عاديه او شهريه.

المملكة تواجه تهديدات الأمن السيبراني بالكوادر البشرية المؤهلة

أكدت إحدى الجهات المتخصصة، أن استخدام الذكاء الاصطناعي يمنع كثيراً من التهديدات السيبرانية المتنامية ويعزز مقاومتها على المدى الطويل وبخاصة في قطاعات الخدمات المالية والنفط والغاز والاتصالات.
وذكرت Cisco المتخصصة في مجال تقنية المعلومات والشبكات، أن التقدم الرقمي لدى القطاعات السعودية متباين بين قطاع وآخر، ويستند الدفاع الجديد ضد التهديدات السيبرانية إلى التعلم الآلي، وهو مكون رئيسي من مكونات الإطارات الأمنية التكنولوجية، ويمكنه التحرك بسرعة ضد اختراق الشبكات العالمية.
ويعد التعلم الآلي جزء أساسي من نظام الذكاء الاصطناعي، إذ يمكّن من استكشاف الأنماط في كافة أنواع مصادر البيانات وخلق سلوكيات تستند إلى هذه الأنماط المكتشفة، وتستفيد فرق الأمن المعلوماتي، إلا أن التكنولوجيا لا تحل محل العنصر البشري في العمليات الأمنية، لكنها تعزز الذكاء البشري بما يساعد الفريق الأمني على اتخاذ قرارات أفضل استناداً إلى نوعية الأعمال المقترحة وتحليل البيانات.

—- التحديات المستقبلية
وأشارت Cisco بأن الشركات السعودية من مختلف القطاعات تواجه تحديات لمواكبة المتطلبات الأساسية للأمن الإلكتروني، ومع تقارب تكنولوجيا المعلومات والعمليات من خلال إنترنت الأشياء، تجد المؤسسات صعوبة في تصور درجة التعقيد وتقليل حدته، ويستخدم مدراء أمن الشبكات مزيجاً معقداً من المنتجات يحصلون عليها من مجموعة من المزودين للحماية من الخروقات الأمنية، غير أن زيادة درجة التعقيد ونمو القرصنة يؤثران تأثيراً كبيراً على قدرة المؤسسات في التصدي للهجمات والحد من خسارتها.
ويعمل الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة على تغيير طريقة عيشنا، وقد أحدث بالفعل تغيراً كبيراً في حياة المستهلك، حيث بدأ بترسيخ أسس ثابتة له في المشاريع ويساعد على تمكين أوائل متبني النظام في الشركات بمجال المنافسة القائمة على الابتكار. من جهة أخرى، يبحث المدراء التنفيذيين ومدراء تقنية المعلومات في موضوع دعم البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات بالذكاء الاصطناعي لتحسين تجارب العملاء وخدماتهم وتعزيز الكفاءات التشغيلية.

وتحتاج الشركات إلى تقنية الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة لتتمكن من تحويل بنيتها التحتية إلى بنية ذكية تطرح الأفكار وتتخذ قرارات أفضل بحلول 2020 وستسحب الشركات القائمة على طرح الأفكار الجديدة ما يقارب 1,2تريليون دولار أمريكي سنوياً من نظرائها الأقل معرفة وعلماً، ولتعزيز الوضع الأمني من أجل تأمين جميع النقاط، بلغ معدل كلفة اختراق البيانات خلال العام الجاري، كما يوجد ثمانية من أصل عشر شركات تستخدم أو تخطط لاستخدام الذكاء الاصطناعي وتعتمده كحل لخدمة العملاء بحلول 2020، وتحويل عملياتها ونماذج أعمالها لرفع الكفاءة والانتاجية.

—- زيادة التقنيات
وتتوقع Cisco أن تزيد تقنيات الذكاء الاصطناعي إنتاجية الشركات بمقدار 40% بحلول 2035، فضلاً عن توظيف المواهب والحفاظ عليها وتمكينها من كفاءة القوة العاملة وتفاعلها، ويؤمن 95% من الموظفين بإمكان الذكاء الاصطناعي تعزيز عملية الحصول على المواهب والحفاظ عليها. وترى الشركة المتخصصة أن مشاركتها في مؤتمر فيرتشوبورت (VirtuPort) لحلول أمن المعلومات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2018، والذي سيعقد ما بين (6-7) من شهر نوفمبر المقبل بالرياض، أهمية كبيرة بسبب تصاعد الهجمات السيبرانية خلال السنوات الماضية، فيما تشكل قطاعات البنوك والخدمات المالية والتأمين والطاقة والخدمات ما يقارب ثلث سوق الأمن الإلكتروني في المنطقة فيما تعتبر قطاعات التعليم والنقل والخدمات اللوجستية من بين القطاعات الناشئة لنمو أسواق الأمن الإلكتروني في السنوات المقبلة.
وحيال تأهيل الشباب السعودي في قطاع الأمن المعلوماتي، ذكرت Cisco أنهم يقفون على عتبة مستقبل رقمي مزدهر، فرؤية السعودية 2030 واحدة من أكبر الخطط الطموحة لإجراء التحول في المملكة عبر تمكين الشباب وخلق المزيد من الفرص لهم، ويمكنهم الاستفادة من أكاديمية سيسكو التي بدأت منذ 2000 برنامج للشبكات، وهي مبادرة تعليمية مبتكرة تقدم مهارات في مجال تقنية المعلومات والاتصالات لتحسين الفرص المهنية والاقتصادية للشباب، كما تدير سيسكو مراكز ابداع تساعد من خلالها الأفراد الطموحين والشركات الناشئة على تسريع أفكارهم وطرحها في السوق.
ولبناء الكوادر السعودية أيضاً، أبرمت سيسكو شراكات مع جامعات وكليات في مختلف أنحاء المملكة للمساعدة في تزويد الشباب بالمعارف والخبرات الضرورية لإجراء التحول في المستقبل. كما نوفر برنامج تدريب داخلي مفتوح للشباب السعودي. نرسل الخريجين المختارين من هذا البرنامج إلى فرعنا في أمستردام لمدة عام للحصول على فرصة تحسين مهاراتهم وليكونوا جزءً من مجتمع أكبر.

شركة ركن الشريف الوكيل الحصري لمنتجات ( أنكر ) في السعودية تشارك في المعرض السعودي الدولي Saudi Mobile Show

شركة ركن الشريف الوكيل الحصري لمنتجات ( أنكر ) في السعودية تشارك في المعرض السعودي الدولي Saudi Mobile Showالأول بتكنولوجيا الجوالات وملحقاتها الرياض .
وصرح نائب المدير العام لشركة ركن الشريف السيد صالح الحربي خلال حضور كبير من الإعلاميين والزوار في جناح شركة أنكر في المعرض أن الشركة حققت نجاحا كبيرا في السوق السعودي في بيع منتجات أنكر الخاصة بإكسسوارات الجوال وملحقاته والتي حازت على رضى المستهلك وثقته وذلك لكفاءة المنتجات وجودتها وقدم شرحا وافيا عن تنوع منتجات انكر وجودتها والأمان العالي بإذن الله الموجود بها.
و شركة ركن الشريف (الوكيل الحصري لمنتجات أنكر في السعودية). هي الراعي الرسمي للمعرض.
كما انها مشاركة في جناح مميز مع عدد كبير من الشركات المتخصصة بمجال الاتصالات .
وأشاد الحربي وهو من أصحاب الخبرة في مجال قطاع الاتصالات. بالافتتاح والحضور المميز من قبل زوار المعرض وتفاعلهم .
وقد تم توقيع عدد من الاتفاقيات مع مع بعض الشركات والمؤسسات والمحلات العاملة في سوق قطاع الاتصالات للحصول على منتجات أنكر والمنتجات الاخرى التي تحمل علامات تحت علامة انكر مثل (ROAV) و (EUFY) و ( NEBULA) والتي أثبتت وجودها في السوق لتخصصها وجودتها.

جيمي و درووف مخترق فيسبوك في ضيافة الخليج للتدريب والتعليم بالرياض

الرياض – محمد السلهام 9/10/2018 نظمت شركة الخليج للتدريب والتعليم اليوم ندوة متخصصة بالأمن السيبراني ( فكر مثل الهاكر) بفندق الموڤنبيك بالرياض تطرق خلالها الخبير العالمي في مجال الهاكر الأخلاقي والأمن الإلكتروني جيمي وودروف مدير لاحدى شركات الامن السيبراني ومستشارا لواحدة من الشركات المتخصصة بالتنمر الالكتروني في ثلاث جلسات مع تطبيقات عملية على الهندسة الاجتماعية ومفهوم التلاعب بالحقيقة وشرح مفاهيم الهندسة الاجتماعية وكيفية تطبيقها بالعالم الافتراضي ومنع تلك الاختراقات الإلكترونية كما تحدث أيضا عن الطرق المستخدمة من قبل المهندسين الاجتماعيين وماهي الأدوات المستخدمة منهم والياتها وكيف توظف هذه الأدوات لاستخراج المعلومات ذات الصلة بالشخص المستهدف وفي نهاية الندوة تطرق المتحدث لامثلة حية عن عمليات الاختراق بالهندسة الاجتماعية من تجارب شخصية وتمارين تفاعلية وبدورها اشارت شيرين العبدالرحمن نائب الرئيس للمشاريع والتطوير بشركة الخليج للتدريب والتعليم إلى الأهمية المتزايدة للأمن السيبراني في حياة المجتمعات ومدى خطر هذه الاختراقات على البنية التحتية الوطنية الحساسة وكيف تكون محفزات الاختراق الإلكتروني ودور عمليات الأمن السيبراني في صدها.

سوني تحصد 17 جائزة في حفل جوائز “ريد دوت: تصميم المنتجات” لعام 2018 فئة تلفزيونات BRAVIA AF8 من سوني تحرز جائزة ريد دوت: أفضل الأفضل

تتابع سوني توسيع حدود الإبداع الرقمي بنيلها 17 جائزة في حفل جوائز ريد دوت: تصميم المنتجات، لهذا العام بفضل تصاميمها الرائعة التي يتميّز بها عدد من فئات منتجاتها، بما فيها سمّاعات الأذن اللاسلكية والسمّاعات داخل الأذن والكاميرات الرقمية وغيرها.

وتعتبر جائزة “ريد دوت” منافسة تصميم دولية رائدة مخصصة لتصاميم المنتجات ووسائل الاتّصال وللمفاهيم التصميمية. وقد كانت فئة BRAVIA AF8 من بين عدة منتجات أخرى حقّقت أرقى درجات التميّز بحصولها على جائزة “ريد دوت: أفضل الأفضل”. وسلّطت لجنة التحكيم الضوء على تصميم هذه الفئة البسيط والمتكامل الذي يتماشى تماماً مع التكنولوجيا المتطورة التي تتميّز بها هذه الفئة.

وقال السيّد فومياتسو هيراي، المدير الإداري لشركة سوني الشرق الأوسط وأفريقيا: “تلقى منتجات سوني التقدير حول العالم للتكنولوجيا المبدعة التي تعتمدها ولتصاميمها الرائعة ولعملانية أجهزتها. ونفتخر بأن نلقى التقدير باستمرار من جائزة “ريد دوت” على مرّ السنين، ويُعدّ ذلك شهادة بالتزامنا بتقديم أفضل تجربة لمستخدمي منتجاتنا. ونشكر الحكّام على اعتبار فئة BRAVIA AF8 من بين “أفضل الأفضل”، فهي تتميّز بشكل غير معقد يقترن بتكنولوجيا متطوّرة من أجل تجارب بصرية وصوتية تحبس الأنفاس.”

وتلفت تلفزيونات BRAVIA AF8 الانتباه أيضاً بتصميمها الخالي من التعقيدات ونحافتها العالية. وتتميّز بأنها تدمج بإبداع وسلاسة بين المكوّنات البصرية والسمعية. وبفضل تجهيز فئة AF8 بتكنولوجيا Acoustic Surface الناجحة، تولّد الصوت من خلال ارتجاجات الشاشة، مما يمنح الجهاز الانطباع بأنه تصميم منحوت خالٍ من التفاصيل غير اللازمة.

ويوحي هذا التصميم المميّز للمشاهدين بأنّ الشاشة تقف من دون دعامة ولا تتّكئ سوى على محمل رفيع للغاية. وتَظهر العناصر الإضافية كلها على الجانب الخلفي للشاشة في قسم مغلق يتضمّن جهازَي تشغيل ومكبّراً للصوت بتردّدات منخفضة. وتتراصف زوايا هذه العناصر مع غطاء الكابل بشكل متناسق هندسي.

وقال السيّد يوسوكي تسوجيتا من استوديو 1 في المركز الإبداعي لشركة سوني: “لقد شكّل التطوير الأوّلي لفئة BRAVIA AF8 تحدياً كبيراً. فلم يكن من السهل تصميم شكل جديد مع المحافظة على جوهر فئة BRAVIA A1. وبعد سلسلة من النقاشات مع فريق التطوير، توصّلنا إلى تصميم مُقنِع يقتصر على العناصر الأهم فحسب. ونتوقّع أن تفتتح فئة AF8 جيلاً جديداً من شاشات بتكنولوجيا الصمامات الثنائية المشعة العضويةBRAVIA OLED .”

وتتضمّن المنتجات الأخرى التي نالت جائزة “ريد دوت”:

سمّاعات الأذن اللاسلكية WF-1000X

تتميّز السمّاعات داخل الأذن WF-1000X اللاسلكية بأنها تتخلّص من ضجيج الكابلات وبأنها مجهّزة بتقنية متقدّمة لإلغاء الضوضاء. فمن خلال تطبيق على الهاتف الذكي، بإمكان المستخدمين أن يعدّلوا السمّاعات بسهولة مع محيطهم وأنشطتهم. وللحرص على أن تكون صلة البلوتوث بجهاز متحرك خالية من أي تداخل، تمّ اللجوء إلى تصميم مؤلّف من قسمَين مع قطعة بلاستيكية معالجة بتقنية الليزر تعمل بمثابة أنتينا هوائي.

الكاميرا الرقمية DSC-RX0

تتميّز كاميرا DSC-RX0 الرقمية بوظائفها المذهلة في جهاز صغير. وقد تمّ تجهيزها بجهاز استشعار عالي الأداء بقياس بوصة واحدة مع عدسة Zeiss Tessar بدرجة وضوح عالية. وتمّ تصنيع الهيكل من قطعة معدن واحدة، وهو مقاوم للماء والصدمات مما يسمح باستخدام الكاميرا تحت المطر وفي الأماكن التي يكثر فيها الغبار وحتّى تحت الماء. أمّا الأضلاع البارزة حول الهيكل فتمتصّ الحرارة وتحرص على الإمساك بالجهاز بإحكام.

سمّاعات الأذن اللاسلكية WI-1000X

بفضل ميزة عزل الضوضاء المتكيفة، تتيح السمّاعات داخل الأذن اللاسلكية WI-1000X تجربة معدّلة حسب الرغبة لسماع الموسيقى. فمن خلال تطبيق على الهاتف المتحرك، يتمّ تسجيل حركة المستخدم، سواء أكان يتحرك أم في حالة انتظار. علاوة على ذلك، من الممكن تعديل نسبة عزل الضوضاء وإعدادات الصوت بشكل تلقائي. كما يقدم مضخّم الصوت الديناميكي الذي يبلغ قياسه 9 ملميترات، إلى جانب وحدة العمود الدوار المتزنة والعازلة للهواء في السماعات، يمكن الاستماع الى صوت متوازن مع باس عميق وغني ، كما أنّه ينتج صوت واضح في النطاق المتوسط والطبقات العالية كذلك.

يمثلون 20 جامعة سعودية .. تقام خلال مؤتمر أمن المعلومات السادس مشاركة 100 طالب وطالبة في مسابقة هاكاثون اختراق المدن الذكية

أكد الرئيس التنفيذي لـ #مؤتمرفيرتشوبورت ( #VirtuPort ) السادس لأمن المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2018 المهندس #سامرعمر، على مشاركة 100 طالب وطالبة في مسابقة “هاكاثون” اختراق المدن الذكية، يمثلون 20 جامعة سعودية حكومية وخاصة.

وتعتبر شركة الإتصالات السعودية (أعمال) الراعي الحصري لمسابقة “الهاكاثون”Cyber Saber والتي تقام للعام الثاني على التوالي في المملكة العربية السعودية بمدينة الرياض، كما أن هناك خطط لإقامتها في مدن أخرى بمنطقة الشرق الأوسط العام المقبل ((2019.

— التهيئة المستقبلية
ومن المقرر أن يقوم طلاب وطالبات الجامعات السعودية الذين سيشكلون مجموعتين، المجموعة الأولى المخُترقة (الهجوم)، فيما المجموعة الثانية تمثل فريق الدفاع عن المدينة الذكية لحمايتها من الاختراقات المجهولة.

وقال المهندس سامر :” إن الطلاب والطالبات المشاركين يمثلون مختلف أقسام وكليات علوم الحاسوب والبرمجة”، ومن المزمع أن تقاك المسابقة على هامش مؤتمر فيرتشوبورت (VirtuPort) السادس لأمن المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2018 الذي سيعقد في الفترة من 6 إلى 7 من نوفمبر المقبل بمدينة الرياض في فندق ومركز مؤتمرات كراون بلازا الرياض.

وأهم ما يميز مسابقة الهاكاثون التطبيق العملي لإختراق إحدى المدن الذكية و التي تحاكي الواقع الحقيقي في مجال الأمن السيبراني، كإختراق القطاعات المالية، والمطارات الجوية، وقال :” إن ذلك سيهيأ المشاركين بتحمل مسؤولياتهم في حماية الشركات والقطاعات الأخرى من الهجمات الإلكترونية المرتقبة”.

كما أكد المهندس سامر عمر الذي يتمتع بخبرة تصل لعقدين في الأمن المعلوماتي، بأن أهم مخرجات مسابقة الهاكاثون، يتمثل في تعريف الطلبة المشاركين من الجنسين على تفاصيل الأمن السيبراني، بالإضافة إلى المساهمة في خلق جيل من الشباب السعودي المؤهل لحماية البنية التحتية المعلوماتية للمملكة العربية السعودية، وذلك بامتلاكهم مجموعة الأدوات التنظيمية والتقنية والإجرائية الهادفة إلى حماية الحواسيب والشبكات من الاختراقات أو التلف أو التغيير أو تعطل الوصول إلى المعلومات أو الخدمات.

وحث الرئيس التنفيذي لمؤتمر فيرتشوبورت (VirtuPort) السادس لأمن المعلومات الجامعات السعودية الأخرى بسرعة التسجيل في المسابقة قبل إغلاق باب المشاركة نهائياً، والتي تعد من أهم المسابقات التي تقام في المنطقة والسعودية على وجه الخصوص، كونها تدعم وصول المواهب الطلابية الجامعية إلى مراحل متقدمة في مجال الأمن السيبراني، من خلال التجارب التطبيقية التي تقوم على تنفيذ كافة الهجمات السيبرانية وجاهزية الاستجابة الأمنية لها.

مسابقة “الهاكثون” Cyber Saber مرخصة من الاتحاد السعودي للأمن السيبراني،
وتعد هي المؤسسة الوطنية تحت مظلة اللجنة الأولمبية السعودية. التي تسعى لبناء قدرات محلية واحترافية في مجال الأمن السيبراني وتطوير البرمجيات بناءً على أفضل الممارسات والمعايير العالمية، للوصول بالمملكة العربية السعودية إلى مصاف الدول المتقدمة في صناعة المعرفة التقنية الحديثة.
كما أوضح المهندس سامر عمر، بأنه سيتم بنهاية شهر سبتمبر الجاري تحديد جلسة تدريبية للطلاب والطالبات المشاركين، وذكر بأن نسخ المؤتمر السابقة نجحت في استقطاب أكثر من 400 مشارك من مختلف جميع القطاعات والشركات المتخصصة والرعاة المحليين والعالميين في مجال الأمن الإلكتروني وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وهو ما ساهم في خلق نظام بيئي مثالي للطلاب الذين يمثلون المستقبل.

“الشرطة الخليجية” تحاصر التهديدات الإلكترونية بكفاءة منسوبيها

نظم جهاز الشرطة الخليجية مؤخراً دورة تدريبية متقدمة للتعريف بأحدث التهديدات المتعلقة بالأمن الإلكتروني، وذلك في إطار تعاونها مع كاسبرسكي لاب العالمية المختصة بالأمن الإلكتروني، وركّزت الدورة التدريبية على بناء القدرات والتوعية بأهم التهديدات التي تواجهها المنطقة بشكل عام ودول الخليج العربي بشكل خاص، نظراً للدور الحيوي الذي يلعبه منتسبو الجهاز في التنسيق بمجال مكافحة الجرائم الإلكترونية على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي.

وقال العقيد مبارك سعيد الخييلي مدير جهاز الشرطة الخليجية، “إن الدورة شكّلت محاكاة واقعية للتعامل مع التهديدات القادمة عبر الإنترنت والهجمات التي يمكن أن تواجه دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي في أي وقت، وقد أجرينا هذا التدريب تماشياً مع الأهداف الاستراتيجية لجهاز الشرطة الخليجية الرامية إلى رفع مستوى التعاون الإقليمي والدولي في مجال مكافحة الجرائم و دعم وتعزيز الجهود في مجال مكافحة الجرائم الإلكترونية “.

وسلطت الدورة الضوء على أفضل الممارسات الكفيلة بالحفاظ على الأمن في فضاء الإنترنت كما اطلع المشاركون فيها على أحدث التوجهات التي يتبعها مجرمو الإنترنت في ارتكاب جرائمهم، وهدفت المبادرة إلى توضيح أهمية رفع درجة الأمن في المؤسسات وأماكن العمل وإظهار كيف يمكن لحادث أمني أن يؤثر سلباً في عمل المؤسسات، سواء الحكومية أو في القطاع الخاص.
وتؤكد هذه المبادرة التزام كاسبرسكي لاب بالتعاون مع الجهات المعنية عالمياً وإقليمياً في سبيل تعزيز مكافحة الجريمة الإلكترونية، وناقش خبراء الشركة خلال الجلسة، مجموعة واسعة من الجوانب المتقدمة في مواضيع تنوّعت بين إدارة كلمات المرور، والممارسات السلوكية عبر الإنترنت، والأمن في وسائل التواصل الاجتماعي، والخصوصية على الإنترنت، فضلاً عن التوجّهات الحديثة التي لوحظت في التهديدات والهجمات ضمن مشهد الأمن الإلكتروني بأنحاء المنطقة، مثل الهجمات الموجّهة وهجمات الوسيط وهجمات التصيد الموجّه، وغير ذلك.

وتكشف كاسبرسكي لاب، في المتوسط، عن 360,000 ملف تخريبي يومياً، بزيادة قدرها 11% عن المعدل اليومي لأعداد الملفات التخريبية المكتشفة العام الماضي، ما يؤكّد أهمية الهدف الذي تسعى للوصول إليه، والمتمثل بتثقيف مختلف الجهات والمؤسسات والمستخدمين بشأن التهديدات التي يمكن أن يتعرضوا لها.

من جانبه، أعرب أمير كنعان، المدير العام لشركة كاسبرسكي لاب في الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا، عن سروره بلعب دور في مساعدة جهاز الشرطة الخليجية على اتخاذ خطوات ثابتة نحو ضمان بيئة عمل خالية من التهديدات، مؤكداً أن نشر الوعي بين الموظفين يجعلهم “أقوى خطوط الدفاع وأكثرها فاعلية في المؤسسة”.

ومشيراً إلى أن نقص الوعي بأمن تقنية المعلومات في أوساط الموظفين “لا يزال حقيقة مثيرة للقلق”، وقال: “أشارت دراسة حديثة أجريناها مع شركة B2B International إلى أن نسبة الموظفين في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا الذين يدركون تماماً سياسات أمن تقنية المعلومات والمبادئ التوجيهية بهذا الشأن في أماكن عملهم لا تتعدى 18% فقط، ما يسترعي الانتباه إلى أهمية عقد برامج منتظمة للتدريب والتوعية، لا سيما وأن الهجمات الإلكترونية تصبح أكثر تعقيداً وابتكاراً بمرور الوقت، فالوعي الأمني والتعليم يشكّلان ركيزتين أساسيتين في مكافحة الجريمة الإلكترونية”.