الأرشيفات الشهرية: فبراير 2018

‎مرتزقه يتناقلون الاكاذيب لتشويه سمعتي في بعض المواقع وسيتم محاسبتهم قانونياً

 

استغربت رائدة الاعمال ونجمة منصات مواقع التواصل الاجتماعي ريم السويدي ما تم تناقله في بعض المواقع الالكترونيه حول زواجها وطلاقها المكذوب ؛ ورايها في الزواج من غير السعويون وغيره من الاكاذيب التي تم تداولها بشكل مسيء يؤكد جهل القائمين على تلك المواقع وعدم صلتهم بالاعلام وانهم مجرد مواقع مأجوره تُستغل للتظليل ونشر الشائعات دون الخوف من العقاب او المحاسبة لا سيما واننا في ظل ووجود رقابه من قبل وزارة الثقافه والاعلام السعودية اضافةً لنظام مكافحة الجرائم المعلوماتيه وكذلك الجهات ذات العلاقة بالاضافه الى تطور وعي كثر من الرجال والنساء في مجتمعنا الا ان انتشار مثل تلك المواقع التي لا تحاكي الواقع ولا تنشر الحقائق ولا تنتمي الى بلاط صاحبة الجلاله الصحافة الورقية او المواقع الصحف الاكترونية الموثوقة،  بل مجرد مواقع غير مؤهلة ومجهولة الملكيه و يقوم عليها اشخاص ينقلون الخبر ذاته من موقع الى اخر ويتناقلون صور تم تلفيقها بطريقة مريبه لإثارة الرأي العام بطريقه أو اخرى .

‎وكشفت السويدي ان مثل هذه الامور تعتبر استفزازيه وتعتبر انتهاك للخصوصيات وفيها ظلم وافتراء علما بانها لا علاقة لها باي تصريح او مشاركة في تقرير او اي شي من هذا النوع وبالاخص ان الصور المستند عليها مأخوذه من مقاطع فيديو ليست ذات صله بتاتاً بما تم الاثاره حوله مؤكده ان الاعلام الحقيقي بعيد كل البعد عن مثل تلك المواقع المشبوهه والقائمين عليها مشيرة في الوقت نفسه انها لاحظت ان هناك مواقع غير معروفه وتنقل اخبار غير موثقه وغير صحيحة للتشكيك في شخصيات معينه وكذلك التاثير عليهم لافته الى انها لم تهتم لمثل هذا الامر وكلفت فريق قانوني للمرافعه ضد هؤلاء والمتابعه مع الجهات ذات الاختصاص لمحاسبة الكاذبين وناشري مثل تلك الاكاذيب التي توثر على سمعه اي انسان مهما كان ومحاولة لتلطيخ السمعه وايذائه بطرق ضعيفة لا يستخدمها الا الخفافييش من خلف الظلام.

‎يذكر ان ريم السويدي شابه سعودية شقت طريقها بعنايه فائقه في مجال التجميل والميك اب وقدمت العديد من الدورات على مستوى السعودية والخليج حتى اصبحت من اهم الاسماء في هذا المجال في المملكه العربيه السعوديه ومنطقة الشرق الاوسط

اختتام ملتقى رواد صناعة السياحة والسفر في نسخته الثالثة 2018 بالرياض

أجمع المشاركون في ملتقى رواد صناعة السياحة والسفر في نسخته الثالثة، المقام في الرياض على أن الإعلام الجديد أصبح فرصة للمجتمعات لتقدم نفسها للعالم، مشددين على أهمية الاستعداد للاستثمار في هذه الوسيلة، وتوظيفها بشكل ايجابي لإيصال الرسائل المراد وصولها بشكل سريع وأكثر انتشار خصوصا في جوانب السياحة.

وأوضحت ساره اموليو مديرة التسويق في شركة مافن إحدى شركات تنظيم الفعاليات الدولية في هوليوود أثناء جلستها في اليوم الثاني للملتقى، أن الإعلام الجديد تفوق على الإعلام التقليدي في التعريف بالثقافات المختلفة للعالم، منوهة إلى ضرورة استثماره بشكل إحترافي من قبل القطاعات المتنوعة لنقل الصور الايجابية واستخدامه أيضا للترويج السياحي.
وبينت أثناء الندوة التي قدمتها تحت عنوان “كيفية الاستفادة من المشاهير في السياحة”، أن استخدام الاعلام الجديد الذي كسر احتكار المؤسسات الإعلامية الكبرى في الترويج للمناطق السياحية والأثرية والتعريف بها بشكل احترافي ساهم في زيادة حجم هذا القطاع بنسبة تجاوزت 50 في المائة.
وقالت “الإعلام الجديد أصبح عامل جذب مؤثر في كافة المجتمعات، ووسيلة سريعة جعلت العالم قرية صغيرة، لذا من المهم الابتعاد عن نقل الصور السلبية وتعزيز الجوانب الإيجابية، للنهوض بقطاع السياحة في الدولة، فالصورة السلبية التي تنقل تنتشر وترسخ في الذاكرة أكثر من الإيجابية”.
من جهة أخرى أكد راديك ميناهيمتوف
الرئيس التنفيذي لشركة كازان أرينا (أحد الشركات المشاركة في تنظيم كأس العالم٢٠١٨)خلال ندوة قدمها بعنوان “الاستعدادات لكأس العالم.. 2018” على أن ملعب كازان بروسيا الذي يستوعب 45 ألف متفرج، لديه القدرة على استضافة جميع الفعاليات الرياضية الكبيرة، وأن التجهيزات في كافة المدينة قائمة على قدم وساق.
جاء ذلك في اليوم الختامي لملتقى رواد صناعة السياحة والسفر المقام في العاصمة، تحت عنوان “عيش تجربة كأس العالم في الرياض” والذي يرعاه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور سيف الاسلام بن سعود بالتعاون مع هيئة السياحة والتراث الوطني، والذي شارك فيه أكثر من ٧٥ عارضا من ٣٠ دولة حول العالم.
ونظم الملتقى مجموعة كبيرة من الأنشطة والفعاليات التي تناسب جميع أفراد العائلة من الزوار، جاء من بينها تقديم أنواع مختلفة من الفلكلور الشعبي لعدة دول، كما أتاح الفرصة للزوار للاستمتاع بتجربة اللعب بـ”لودو ستار” مع مشاهير من السوشيال ميديا، بالإضافة للدخول في سحوبات على جوائز عينية تصل مجموع قيمتها 400 ألف ريال.
واختتم الملتقى فعالياته بتوزيع العديد من الجوائز على السحوبات المقدمة من مجموعة الطيار للسياحة والسفر، والتي تنوعت بين تذاكر السفر والإقامة المجانية في العديد من المنتجعات والفنادق داخل المملكة، وأيضا دورات في اللغة الانجليزية، بالإضافة للجائزة الكبرى والمقدرة قيمتها بنحو 10 آلاف دولار للسفر إلى روسيا لحضور حفل الافتتاح ومباراة المنتخب السعودي مع نظيره الروسي شاملة تذاكر الطيران والاقامة والتنقل.

إل جي تستعرض مجموعة من اللوحات الرقمية الموجهة لقطاع الأعمال

استعرضت شركة “إل جي إلكترونيكس” الرائدة في مجال الاجهزة التي تعتمد على تقنية OLED، العديد من حلول اللوحات الرقمية الموجهة لبيئة الأعمال كمجال البيع بالتجزئة والأماكن العامة والمكاتب، وذلك ضمن مشاركتها بمعرض أوروبا للأنظمة المتكاملة ISE 2018. وتضمنت سلسلة منتجات “إل جي” المعروضة والتي تعتمد على تقنية OLED كل من شاشة OLED الشفافة، وشاشة Open Frame الرقمية، وحائط الفيديو بحواف نحيلة للغاية، وغيرها من المنتجات التي أسرت خيال حضور المعرض.

هذا وأذهلت لوحة OLED الرقمية الشفافة بقياس 55 بوصة التي توسطت جناح شركة “إل جي” ضمن المعرض، الزوار بفضل حوافها التي يساوي سمكها سمك الشفرة، إضافةً إلى شاشة OLED الشفافة التي تثير الإعجاب خاصةً في بيئة أعمال التجزئة والمعارض الفنية؛ حيث يمكن عرض المنتجات خلف الفيديوهات أو المؤثرات الخاصة المعروضة على لوحة OLED الشفافة.

وتمكنت شركة “إل جي إلكترونيكس” من إبراز قدرات شاشات Open Frame الرقمية بتقنية OLED من خلال إنشائها لممر مكون من 60 شاشة بتكوينات مقعرة ومحدبة، أظهرت عامل المرونة والتخصيص وجودة الصورة الرائعة التي تمتلكها؛ حيث من الممكن تخصيص حجمها وشكلها لتلائم استخدامات أي صناعةٍ كانت، كشاشات عرض المعلومات والفيديوهات المصممة لتتسع ضمن أي مساحة تجارية.

وعلى صعيدٍ متصل، فقد عرضت الشركة أيضاً حائط الفيديو بسمك يساوي 0.6 ملم، والذي يقدم تجربة مشاهدة غامرة بفضل حوافه النحيلة التي تشد الانتباه إليه، الأمر الذي يجعل من هذا المنتج منصة مثالية لعرض منتجات فاخرة تتعلق بالجمال والأناقة.

هذا وتوفر اللوحات الرقمية المختلفة من “إل جي” أفضل الحلول التي تتكيف مع أي بيئة أعمال ممكنة، فقد عززت الشركة من عروضها المتعلقة بهذا المجال لتقدم الحلول الرقمية الأكثر تطوراً لقطاع النقل، والتي تمثلت بأنظمة عرض معلومات الطيران FIDS التي تأتي بأحجام واستخدامات مختلفة، حيث تسمح ميزة منع الانعكاس لركاب الطائرة من رؤية معلومات الطيران بشكل دقيق وواضح دون أي تأثير للانعكاسات.

وفي تعليق له بهذه المناسبة، قال رئيس وحدة أعمال شاشات المعلومات لدى شركة “إل جي إلكترونيكس” للأعمال، كو كوانج – مو: “ينتابنا الفخر تجاه ريادتنا لصناعة اللوحات الرقمية الموجهة لقطاع الأعمال، وقدرتنا على الاستمرار بتقديم حلول مبتكرة لزبائننا. إن أولويتنا تتمثل بتقديم حلول عملية وفعالة ذات قيمة مضافة لعدد كبير من الصناعات التي من ضمنها تجارة التجزئة، والحكومات، والفنادق، والتعليم والنقل”.

وضمت المنتجات التي كشفت عنها شركة “إل جي” ضمن مشاركتها في المعرض، الألواح التفاعلية الرقمية IDB بتقنية IPS المتقدم وبجودة صورة ألترا فائقة الوضوح المزودة بأدوات تشاركية مميزة. وتسمح ألواح  IDBالتي تتمتع بواجهة استخدام متطورة وقابلة للمس، للعديد من المستخدمين من الكتابة عليها في الوقت ذاته، ومشاركة أفكارهم بسهولة من خلال تقنية اللمس البديهية لضمان أعلى قدر من الإنتاجية والراحة.

هذا واستعرضت الشركة كذلك تشكيلة من أجهزة تلفزيون OLED بشاشاتها النحيلة التي تعلق على الحائط، والتي تعطي لمسة إضافية من الأناقة لنزلاء الفنادق؛ حيث تسمح حلول إنترنت الأشياء المخصصة لغرف الفنادق باستخدام تلفزيون الفندق الذكي من “إل جي”، للنزلاء كما تمكنهم من التحكم بالستائر، وقفل الأبواب، والإنارة، والعديد من الأمور الأخرى عن طريق واجهة استخدام Pro:Centric Direct من “إل جي”.

أهمية الابتسامة الواثقة لسكان المملكة العربية السعودية دراسة استقصائية جديدة تكشف الحاجة إلى اتخاذ إجراءات فورية لمواجهة نقص العناية بصحة الفم والأسنان

في إطار التزامهما المشترك للارتقاء بمعايير الصحة الفموية والأسنان في شتى أنحاء المملكة، أطلقت ’الجمعية السعودية لطب الأسنان‘ و’كولجيت‘، الشركة العالمية الرائدة في منتجات العناية بالفم، حملة تمتد شهراً لتعزيز الصحة الفموية في المملكة العربية السعودية.
ويأتي إطلاق ’شهر العناية بصحة الفم‘، المبادرة الاجتماعية المشتركة، على خلفية دراسة استقصائية حديثة أجريت بتفويض من ’كولجيت‘؛ وكشفت أن أكثر من 75%من سكان المملكة يقومون بزيارة طبيب الأسنان فقط عند الشعور بألم في الأسنان والحاجة إلى تلقي العلاج.
وفي مؤتمر صحفي للإعلان عن مبادرة ’شهر العناية بصحة الفم‘ السنوية، حثّ الدكتور فهد الشهري، رئيس ’الجمعية السعودية لطب الأسنان‘، قطاع العناية بالفم والأسنان لدعم مساعيها الرامية للتوعية بالعادات الوقائية عن طريق نظافة الفم والأسنان في شتى أرجاء المملكة؛
وقال: “مع وجود أكثر من ثلاثة أرباع السكان الذين لم يعتمدوا بعد على الممارسات الوقائية في مجال صحة الفم والأسنان، فإن هناك حاجة ملحة لإحداث تغيير على طريقة مقاربة الأفراد لأهمية ممارسات العناية بصحة الفم. ومن خلال المبادرات التي يقودها المجتمع المحلي، مثل ’شهر العناية بصحة الفم‘، نأمل تعزيز التوعية بين السكان على اختلاف أعمارهم، وخاصة جيل الشباب، بما يتيح لهم البدء باعتماد عادات صحية فموية في مرحلة مبكرة من العمر”.
وسلطت الدراسة الاستقصائية الأخيرة مزيداً من الضوء على آثار نقص العناية بصحة الفم والأسنان، وأكد 50% من المشاركين على التأثيرات السلبية لأسنانهم المصابة على صحتهم العامة وبالتالي على ثقتهم بأنفسهم. وانسجاما مع تلك الحقائق، أشار 66% من السكان إلى أنهم كانوا أقل ثقة للابتسام جراء الحالة السيئة لأسنانهم. ومن بين مختلف الفئات العمرية التي شملتها الدراسة، أظهر المشاركون الذين تتراوح أعمارهم بين 18-24 عاماً تأثيراً سلبياً كبيراً على ثقتهم، حيث أشار 70% إلى شعورهم بمعدلات أقل من الثقة بخصوص الابتسام نظراً لسوء حالة أسنانهم.
ومن جانبه، قال ماريوس تريكيدس، مدير التسويق لدى ’كولجيت‘: “نود تشجيع الجميع وخاصة الشباب في المملكة، للابتسام أكثر والشعور بالثقة الكافية للابتسام دون القلق حيال أسنانهم. وللقيام بذلك، ينبغي أن يدرك السكان الحاجة لاعتماد إجراءات عناية يومية أفضل بأسنانهم، مثل إجراء زيارات دورية لطبيب الأسنان لتنظيفها، والعناية بها. وانطلاقاً من شعور الناس بالتأثير الكبير لحالة أسنانهم على صحتهم العامة، تبرز الحاجة لإجراء تحول فوري في ممارساتهم المعتمدة لرعاية صحة الفم والأسنان، واتخاذ قرار واع لاعتماد عناية أفضل بالأسنان واتباع عادات تناول طعام أفضل للحد من أي تأثيرات سلبية على صحتهم العامة”.
ووفقاً للدراسة، أكد حوالي نصف السكان (47%) على التأثير المباشر لحالة أسنانهم على خياراتهم الغذائية؛ بينما رأى ثلث المشاركون في الدراسة أن الحالة السيئة لأسنانهم تحد من قدرتهم على التواصل الاجتماعي.
وانطلاقاً من ريادتها في قطاع العناية بصحة الفم والأسنان، تعتبر ’كولجيت‘ خبيرة في التأثير الإيجابي الذي تحدثه الأسنان السليمة ومن خلال العديد من المبادرات العالمية وتلك المعنية بدول محددة، والتي تهدف لتشجيع الناس على الابتسام أكثر وتعزيز ثقتهم بأنفسهم. وتتيح مبادرة ’شهر العناية بصحة الفم‘ السنوية في المملكة العربية السعودية للسكان فرصاً على مدى شهر من الزمن لزيارة أطباء الأسنان وتلقي خدمات فحص مجانية لأسنانهم. ويشارك في المبادرة أكثر من 3854 طبيب أسنان في شتى أرجاء المملكة؛ حيث تعهدوا بدعم المبادرة عبر تزويد السكان بفرصة إجراء هذا التغيير في سلوكياتهم حيال العناية بصحة الفم والأسنان.
وأردف الدكتور الشهري: “نحن نشيد بالجهود المتواصلة التي تبذلها ’كولجيت‘ وأطباء الأسنان في شتى أرجاء المملكة لتشجيع السعوديين على اتخاذ الإجراءات الوقائية السليمة للعناية بصحة الفم والأسنان بالنسبة لهم ولأفراد عائلاتهم”.
وأضاف الشهري أن الشراكة التي تجمع الجمعية السعودية لطب الأسنان و’كولجيت‘ عبر ’شهر العناية بصحة الفم‘، وشبكة أطباء الأسنان المشاركين في مبادرة عام 2018، مصممة على توسيع نطاق انتشارها وتشجيع السكان على الابتسام بشكل أكثر ثقة.
ويمكن للسكان زيارة الموقع الإلكتروني المخصص للمبادرة www.colgateamanah.com لحجز موعد مجاني مع طبيب أسنان في أقرب عيادة. تجدر الإشارة إلى أن مبادرة ’شهر العناية بصحة الفم‘ تنطلق اعتباراً من مارس وحتى منتصف أبريل، وتدعو سكان المملكة العربية السعودية لاغتنام الفرصة والحصول على خدمات فحص مجانية للأسنان، فضلاً عن فرصة التعرف على سهولة التطبيق المنزلي للعادات البسيطة في مجال العناية بصحة الفم والأسنان.
وفي إطار دعمها للمبادرة، تعتزم ’كولجيت‘ إطلاق عروض متجولة في الرياض والدمام وجدة مع أكشاك لفحص الأسنان تمت إقامتها في عدة مراكز تسوق، والتي تتيح لرواد المركز التجاري والعائلات فرصة الاستفادة من إجراء فحوصات مجانية لأسنانهم.
ويمكن لسكان جدة التوجه إلى ’رد سي مول‘ في الفترة بين 22-24 مارس.
وفي الدمام، يمكن للسكان التوجه إلى مجمّع الظهران في الفترة بين 5-7 أبريل.
ويستطيع سكان الرياض إجراء الفحوصات المجانية لأسنانهم بمجرد زيارة مركز غرناطة في الفترة بين 12-14 أبريل.

وبالنسبة للسكان الراغبين بحجز موعد مسبق لإجراء فحص مجاني لأسنانهم خلال ’شهر العناية بصحة الفم‘، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.colgateamanah.com لتحديد أقرب طبيب أسنان مشارك.

أكبر شركة منتجة للألبان العضوية في العالم تطلق حليبها العضوي في المملكة العربية السعودية

أطلقت شركة آرلا للأغذية، أكبر منتج للألبان العضوية في العالم، أول حليب عضوي يحمل علامتها التجارية في المملكة العربية السعودية، وتندرج هذه الخطوة ضمن الخطة استراتيجية الأعمال الطموحة التي تنتهجها الشركة التي يملكها المزارعون، والتي تهدف إلى أن تصبح العلامة التجارية الأولى لمنتجات الألبان العضوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بحلول العام 2020.

ويرى تقرير صدر حديثًا أن ازدياد شعبية الأغذية العضوية والصحية بين المستهلكين يعد أحد العوامل الرئيسة التي أدت إلى نمو كبير في سوق المواد الغذائية في دول الخليج. ويتوقع ارتفاع حجم سوق المواد الغذائية لدول الخليج من 300 مليون دولار في العام 2009 ليبلغ 1.5 مليار دولار في نهاية العام 2018، بمعدل نمو سنوي مركب يساوي 19.5% ويعود ذلك إلى تغير عادات وأذواق المستخدمين.

وقال كيم فلتسن، المدير العام أرلا المملكة العربية السعودية «نشهد زيادة في الطلب على المنتجات العضوية في الشرق الأوسط، وخاصة في المملكة العربية السعودية التي أبدى فيها تجار التجزئة اهتمامًا متزايدًا بإضافة المنتجات العضوية إلى قائمة الأغذية المتوفرة لديهم. وكوننا شركة رائدة عالميًا في مجال منتجات الألبان العضوية، فإننا نتطلع إلى تقديم منتجاتنا من الحليب العضوي إلى المستهلكين السعوديين عبر إضافة منتجات شركة آرلا العضوية إلى محفظتنا الحالية من المنتجات في المنطقة. ونريد أن نوفر خيارات أوسع للمستهلكين في المملكة، والعمل على جعل المنتجات العضوية خيار الجميع.»

واحتفالًا بإطلاق حليب آرلا العضوي في المملكة العربية السعودية، تقيم الشركة في الرياض حدثًا يضم مزرعة تفاعلية في الفترة من 20 إلى 22 فبراير، وتقدم فيه لأطفال المدارس الابتدائية وضيوف من المسؤولين الحكوميين وممثلي سائل الإعلام فرصة ممتعة لفهم كنه الزراعة العضوية. وسيحضر فعالية إطلاق حليب آرلا العضوي في الرياض مزارعان من أصحاب مزارع آرلا العضوية في أوروبا للالتقاء مباشرة بالمستهلكين وتعريفهم بكيفية إنتاج حليب آرلا العضوي وتبادل الخبرات معهم.

حليب آرلا العضوي حائز على شهادات جودة بأنه حليب عضوي تنتجه أبقار تربى بأساليب الزراعة العضوية. وتعيش تلك الأبقار حرة في مروج خضراء نضرة وتغذى وفق نظام غذائي عضوي 100%. والتزامًا بالمعايير الأوروبية، لا يعطي مزارعو آرلا الأبقار المضادات الحيوية أو الهرمونات لزيادة كمية الحليب التي تنتجها.

أطلقت علامة آرلا التجارية في الإمارات العربية المتحدة في سبتمبر 2017، ومن المقرر إطلاقها في لبنان والكويت قريبًا في إطار توسعها التدريجي الإقليمي.

تشتهر آرلا الآن في منطقة الشرق الأوسط بتوفيرها منتجات ألبان غير عضوية تحت علامات تجارية عالمية مثل لورباك وكاستيلو، وخصوصًا بوك، التي أصبحت من المواد الغذائية الأساسية في كل بيت. ويؤدي اعتماد علامة آرلا التجارية على منتجات الحليب العضوي وإطلاق حليب بروتيني في أواخر 2018، إلى الارتقاء بمجالات وجود شركة الألبان في المنطقة إلى مستويات أعلى.

لمعرفة المزيد عن شركة آرلا، يرجى زيارة موقعها على الإنترنت glassofpuremilk.com، أو متابعها على قناتي وسائل الإعلام الاجتماعي فيسبوك و إنستجرام: @ArlaArabia

الترفيه تطلق روزنامة 2018 الخطيب: الهيئة العامة للترفيه أحد محركات مسيرة التحول ونعمل لجعل المملكة ضمن الوجهات الترفيهية على خارطة العالم الرئيس التنفيذي للهيئة: قطاع الترفيه سيسهم في توفير ما مجموعه 224 ألف وظيفة جديدة

أطلقت الهيئة العامة للترفيه روزنامتها للعام 2018م، والتي تحتوي على عدد غير مسبوق من الفعاليات الحيّة هذا العام والتي تشمل على ما يزيد عن 5000 فعالية متنوعة بين العروض الحية والمهرجانات والحفلات الفنية والموسيقية تتوزع على 56 مدينة في جميع مناطق المملكة، جاء ذلك خلال حفل إطلاق روزنامة 2018 الذي أقامته الهيئة اليوم الخميس 22 فبراير 2018م في فندق الفورسيزون بالرياض، بحضور كل من معالي رئيس مجلس الإدارة الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب، والرئيس التنفيذي للهيئة المهندس فيصل بافرط. وعدد من أصحاب المعالي والسعادة، وجمع من الإعلاميين.

وبهذه المناسبة أكد معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه الأستاذ أحمد الخطيب أن الهيئة تخطو بخطوات حثيثة ومُتسارعة نحو الارتقاء بجودة الحياة في المملكة من خلال تحسين نمط المعيشة في جميع المناطق والمدن والمحافظات، بالإضافة إلى توفير المزيد من الخيارات والخبرات الترفيهية الثريّة والمتنوعة. لتسهم الهيئة بشكل مباشر في تحقيق أهداف برنامج جودة الحياة والتي تهدف إلى تحقيق اقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي ينعم فيه المواطنون والمقيمون بجودة حياة أفضل. حيث أشار معاليه إلى أن قطاع الترفيه يحتاج إلى 267 مليار ريال من إجمالي الاستثمارات لبناء البنية التحتية الترفيهية في جميع مناطق المملكة، بالإضافة إلى أنه من المتوقع أن الاستثمارات الكلية في البنية التحتية خلال الفترة 2017-2030 بنحو 18 مليار ريال في الناتج المحلي السعودي سنوياً. كما سيبلغ الانفاق الاستهلاكي على الترفيه 36 مليار بحلول العام 2030.

وأضاف معاليه أن الهيئة العامة للترفيه تفخر بأن تكون أحد مُحركات مسيرة التحوّل في المملكة، وذلك من خلال دورها الواضح والهادف إلى بناء صناعة ترفيهية وفق أرقى المعايير العالمية، لتكون المملكة العربية السعودية ضمن الوجهات الترفيهية والسياحية على خارطة العالم.

من جانبه أوضح الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للترفيه المهندس فيصل بافرط أنّ ما تقوم به الهيئة من جهود متواصلة في ترسيخ وتعزيز صناعة الترفيه سيجعل من روزنامة 2018 أحداثاً جديدة ومختلفة ستسهم بشكل مباشر في الارتقاء بجودة الفعاليات الترفيهية المقدمة وفق أعلى وأحدث المعايير العالمية. مبيّناً أم الأنشطة والفعاليات الترفيهية التي سيتم تنظيمها خلال العام 2018م لن تقتصر فقط على أوقات جميلة يتم تشاركها مع العائلة أو الأصدقاء، بل ستسهم كذلك في التأسيس لصناعة الترفيه في المملكة.

وقدم بافرط عرضاً شاملاً لأهم النقاط الترفيهية في روزنامة 2018، حيث تضم 55 فعالية عالمية، إضافة إلى عدد كبير من الفعاليات التي ينظمها القطاع الخاص بدعم من الهيئة العامة للترفيه، وعدد كبير أيضاً من الفعاليات التي تستضيفها البلديات والمحافظات وتدعمها الهيئة.

كما أوضح أن مساهمة القطاع في توفير ما مجموعه 224 ألف وظيفة جديدة، بينها نحو 114 ألف وظيفة مباشرة و110 آلاف وظيفة غير مباشرة، مشيراً إلى أن العام 2017م شهد مشاركة أكثر من 100 ألف مواطن ومواطنة في تنظيم الفعاليات.

وأكد الرئيس التنفيذي للهيئة في نهاية حديثه أن جميع أفراد وفئات المجتمع من مواطنين ومقيمين سوف يحظون بعروض ترفيهية تناسب جميع الأذواق والاهتمامات في جميع المناطق وفي أوقات مختلفة.

الجدير بالذكر أن الهيئة العامة للترفيه تشهد عملاً تصاعدياً منذ إنشائها، حيث أقامت في العام 2016م 52 فعالية حضرها ما يزيد عن 100 ألف زائر، بينما أقامت في العام المنصرم 2017م ما يزيد عن 2200 فعالية حضرها أكثر من 8,2 مليوم زائر، في حين ستشهد روزنامة 2018م تنوعاً أكثر في مجموعة العروض الترفيهية في مختلف مناطق المملكة، والتي سوف يحييها عدد من أشهر الفنانين في العالم.

في لقاء جمع مندوبي وممثلي وسائل الإعلام بالسفير التركي السيد اردوغان كوك استعرض خلاله مشاركة تركيا كضيف شرف في معرض القوات المسلحة السعودية “أفد 2018”

استعرض سفير عام الجمهورية التركية بالمملكة العربية السعودية السيد اردوغان كوك استعدادات مشاركة بلاده كضيف الشرف في معرض القوات المسلحة السعودية لدعم التصنيع المحلي “أفد” 2018 تحت شعار “صناعتنا.. قوتنا” والذي يحظى برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وبتشريف صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

وتناول اللقاء ملامح مشاركة تركيا للمرة الأولى كضيف شرف في المعرض الذي يقام في دورته الرابعة حيث ستعرض الشركات الصناعية التركية منتجاتها ومتطلباتها، إلى جانب بحث الشراكات مع مثيلاتها من الجانب السعودي بما يسهم في نقل وتوطين التقنية والاستفادة من الفرص التصنيعية لسد الاحتياج من المواد الأولية وقطع الغيار المصنعة محلياً، وبما يحقق العائد الاقتصادي للجانبين، فضلاً عن تبادل الخبرات البحثية في هذا الجانب.

وابرز اللقاء استعراض التجربة التركية في توطين الصناعة وذلك ضمن الفعاليات المصاحبة للمعرض حيث سيستعرض التجربة التركية معالي مستشار وكالة الصناعات الدفاعية التركية الدكتور اسماعيل دمير خلال جلسة خاصة بعنوان “رؤية المملكة 2030 وتحديات التحول إلى الاقتصاد الصناعي” والتي تحظى بمشاركة معالي وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي ومعالي رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات العسكرية الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب ورئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية سمو الأمر تركي بن سعود آل سعود ومعالي نائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن فياض حامد الرويلي.

لأول مرة في المملكة العربية السعودية فرقة وندي الاستعراضية

تقدّم الهيئة العامة للترفيه فعاليات عروض وندي، والتي تقام لأول مرة في المملكة العربية السعودية، التي تنظمها شركة لكجري ايفينت في مقر جامعة دار العلوم.

وتقوم فرقة وندي الكويتية بتقديم أداء استعراضي موسيقي تمثيلي في الفترة الواقعة ما بين 22 إلى 24 فبراير في مدينة الرياض، جامعة دار العلوم، كما أتمت عروضها في مدينة الخبر الأسبوع الماضي.

تقدم العروض المسرحية الموسيقية رسالة إنسانية تعبر عن الحاجة الملحة للتعايش الإنساني واحترام التنوع الذي يتجسد في جميع أنواع المعرفة والعلوم والفنون الإبداعية والتعليم. حيث تدور أحداث المسرحية حول صعوبة اندماج شخصيات من مختلف الفئات في قبول بعضها البعض.

وعلى هامش المؤتمر، أعرب فريق وندي عن سعادته لزيارته المملكة وأهمية هذه الدعوة لإقامة مثل هذه العروض المسرحية في السعودية في ظل الازدهار الكبير الذي يشهده القطاع الترفيهي، والذي يستهدف مجموعة متنوعة من الفئات العمرية.
وأضافت الفرقة: “أن العمل عبارة عن مسرحية غنائية مكونة من أساطير وقصص واقعية، تعرض بأسلوب المسرح القصصي، الذي يستخدم أسلوب اللوحات التعبيرية والرقصات والأغاني في عرض تمثيلي مبدع، يتم تأديته من قبل مجموعة كبيرة من الممثلين ( أولاد وبنات) بشكل فعال وجذاب ، و بأسلوب مشوق ومهارات فنية عالية”.

انطلاق ملتقى رواد صناعة السياحة والسفر 2018 في العاصمة السعودية الرياض

أطلق صاحب السمو الملكي الأمير سيف الإسلام بن سعود آل سعود اليوم (الخميس ) في فندق برج رافال كيمبنسكي الرياض ملتقى رواد صناعة السياحة والسفر في نسخته الثالثة بالتعاون مع هيئة السياحة والتراث الوطني، بمشاركة أكثر من ٧٥ عارضاً من ٣٠ دولة حول العالم .

ونوه الأمير سيف الإسلام بن سعود إلى أن الملتقى يتزامن وقت عقده مع ما توليه قيادة المملكة العربية السعودية حفظها الله بالسياحة من رعاية واهتمام ، وهي التي حرصت على العناية بالثروات السياحية والحفاظ على المكتسبات التاريخية التي تزخر بها البلاد ، مشيراً إلى أن ملتقى رواد صناعة السياحة والسفر والذي تشارك فيه دول من مختلف أصقاع العالم ، سيسلط الضوء على المقدرات السياحية بالمملكة وسيكون بمثابة نافذة يطل منها الآخر على الإرث الذي تتكئ عليه مناطقها دون استثناء وفرصة حقيقة لإبراز الهوية الوطنية وإيصالها للعالم .

وتابع القول ” في الوقت الذي تشكل المملكة بعدا حضارياً ضارباً في جذور التاريخ من منطلق مكانتها الدينية والتاريخية والاقتصادية والتي شكّلت حضارة نوعية مختلفة كان لزاماً علينا أن يكون لنا دور ريادي وأن نبرز هذه الإمكانات للغير ومن هذا المنطلق تمّ عقد هذا الملتقى ” ، موضحاً سموه أن الملتقى الذي يستمر 3 أيام يأتي متناغماً مع رؤية المملكة 2030 التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله ويتابع ويشرف على تنفيذها ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظه الله إيماناً منهما بعوامل الجذب السياحي في المملكة .

وأضاف ”  بدورنا وعبر هذا الملتقى حرصنا على أن يكون لنا إسهام فعلي فتمّ فتح المجال أمام رواد صناعة السياحة والسفر من كل أنحاء العالم لنتشارك الخبرات معهم ، ونطرح أمامهم هذه الصناعة الواعدة والفرص الاستثمارية السياحية النوعية والمحفّزة إسهاماً منا في بلوغ أهداف الرؤية في الجانب السياحية “.

وقدّم الأمير سيف الإسلام بن سعود شكره وتقديره لهيئة السياحة والتراث الوطني والتي يتسنّم هرمها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان وفقه الله ، وفرع الهيئة بمنطقة الرياض(ملتقى الوطن)، نظير الدعم والمساندة وإزاء شراكتهم الفاعلة لإقامة هذا الملتقى ، مرحباً سموه بالضيوف المشاركين من شتى أقطار العالم خاصاً بالشكر ضيف الشرف هيئة تنشيط السياحة بالشقيقة جمهورية مصر العربية.

ونوه سموه إلى أن الملتقى في دورته الثالثة وجه الدعوة لعددٍ من الشركات الروسية المشرفة على تنظيم كأس العالم والذين بدورهم سيرسمون الطريق أمام مساندي الأخضر من الجماهير خلال المونديال العالمي .

وبحسب الأمير سيف الإسلام بن سعود فإن الملتقى سيشهد عقد ورش عمل تركز على عدة محاور يأتي من بينها دور رواد مواقع التواصل الاجتماعي وأهمية مساهمتهم في الترويج للسياحة المحلية ، وسُبل الاستفادة من الفعاليات الوطنية للتعريف بمكتسبات الوطن السياحية والأثرية ، كما ستناقش الورش أيضا استعدادات روسيا لاستضافة كأس العالم والتسهيلات التي يمكن تقديمها للجمهور السعودي الذي سيؤازر الصقور الخضر في مونديال روسيا 2018.

من جهته ذكر مدير عام مكاتب وفروع مجموعة الطيار الراعي الرئيسي للملتقى أنه بفضل الله ثم بالدور الكبير الذي تلعبه قيادة المملكة أثبتت الأيام صلابة اقتصادها، وقدرتها على مواكبة التطورات العالمية على كافة الأصعدة ، مشيراً إلى أن مستقبل صناعة السياحة السعودية زاهر  وملئ بالفرص التي تحتاج لمساهمة رجال الأعمال من الداخل وفي ذات الوقت ستكون الأرض خصبة أمام المستثمر من الخارج بفضل ما توفره حكومة المملكة من تسهيلات وفق رؤيتها التنموية 2030 .

ووصف الخريجي ملتقى رواد السياحة والسفر بالمنصة الفاعلة والفرصة السانحة  للقاء  كبار   رواد القطاع السياحي تحت سقف واحد  والذين سيعملون سوياً على  تسلط الضوء على إمكانيات وتطورات قطاع السياحة والسفر  في المملكة ومساهماته في تنمية الاقتصاد وتعزيز الدخل، وتوفير وظائف للشباب السعودي وانعاش القطاعات الأخرى المرتبطة بهذه الصناعة.

وأكد ضرورة تنمية السياحة  الداخلية عبر  الاستثمار في مشاريع الضيافة والترويج العالمي بهدف استقطاب السياح من الخارج بما يدعم هذا التوجه ويعزز أركان الاقتصاد السعودي تماشياً مع استراتيجية محددة تعتمد على استثمار فرص النجاح التي هيأتها رؤية المملكة 2030 والمتطلعة إلى إيجاد نظم متكاملة، تهدف إلى تطوير قطاع السياحة وتيسير إجراءات إصدار التأشيرات الالكترونية  لزوار المملكة من الخارج  من أجل تنويع مصادر الدخل .

يشار إلى أن الملتقى يهدف إلى تبادل الخبرات والتجارب العالمية في جانب السياحة، كما أنه يركز على بحث سبل تطوير هذه الصناعة خصوصًا بين المملكة العربية السعودية وروسيا الاتحادية وذلك تزامنًا مع مشاركة المنتخب السعودي في نهائيات كأس العالم (روسيا ٢٠١٨) ، وستشارك فيه ١١ شركة روسية تستعرض الفرص التي سيتم توفيرها أمام الراغبين في السفر إلى روسيا لمؤازرة الصقور الخضر في المونديال.

ويعرض الملتقى أيضاً الفرص أمام الشركاء من القطاعين العام والخاص وشركات الطيران وقطاع الفندقة لتقديم خدماتهم ومنتجاتهم المتوقع توفيرها أيام المونديال، كما سيتخلله استعراض للرؤى المستقبلية للسياحة في المملكة سيما وأن هذا الجانب حظي بتخصيص برنامج لتطويره والارتقاء به ضمن التحول الوطني ٢٠٢٠ ورؤية المملكة ٢٠٣٠.

– رضا نوح مديراً عاماً لفندق ومنتجع الفيصلية بدرة الرياض – منتجع الفيصلية معلم مميز يوفر كل الخدمات التي تبعث الراحه في نفوس زواره

أعلن فندق ومنتجع الفيصلية بدرة الرياض عن تعيين المدير العام للمنتجع الاستاذ رضا نوح والذي أنضم بعد خبرة طويلة في إدارة الفنادق والعمليات الفندقية في العديد من الفنادق المعروفة عالمياً على مدى الاعوام الماضية، وكما يتميّز نوح بخبرته الغنية في بيئات متعددة الثقافات لتشمل صناعة الضيافة في المملكة العربية السعودية ويعتزم نوح خوض التحدي من خلال جلب المزيد من الخبرات الحيوية لتجربته مع فندق ومنتجع الفيصلية بدرة الرياض، مؤكداً على أهمية مواكبة التطورات في قطاع الضيافة المحلي وأهمية اقتناص الفرص الواعدة فيه.
وبهذه المناسبة قال رضا نوح “تُعتبر الرياض وجهة جاذبة لمسافري الأعمال والترفيه، خصوصاً وأن فندق ومنتجع الفيصلية الرياض يهدف إلى تقديم تجربة شخصية وجذابة للضيوف جنبا إلى جنب مع الطابع المميز للثقافة المحلية.”
وأضاف نوح “يشرفني ويسرني أن اخوض هذا التحدي الجديد كمدير عام لفندق ومنتجع الفيصلية الرياض وأتطلع إلى قيادة فريق العمل لخلق تجارب لا تنسى للضيوف واكتشاف روح العطاء التي يتميز بها فندق ومنتجع الفيصلية.
 يذكر أن منتجع الفيصلية يقع ضمن ضاحية درَّة الرياض الراقية، ويمتد على مساحة 154,000 متر مربع من المسطحات الخضراء وجداول المياه الرفيقة بالبيئة. والإقبال المتزايد على منتجع الفيصلية نتاج طبيعي لما يحظى به من خدمات جعلته مؤهلا وخيارا استراتيجيا أول للعائلات والأفراد وكذلك زوار العاصمة الرياض باعتباره معلما مميزا يوفر كل الخدمات التي تبعث الراحة في نفوس زواره. وهو يعد المنتجع الأكثر تميزاً في المملكة بوجود العديد من المرافق الفريدة والتي تجعل منه معلما سياحية للعاصمة الرياض وواحة للباحثين عن الراحة والاستجمام.
كما يتميّز بمحاكاته للطراز المعماري التقليدي والفريد لمدينة الرياض، على أنه يقدم لضيوفه أسلوب إقامة عصرية مترفة حيث يوفر 162 وحدة مميّزة، تشمل 121 غرفة ذات مساحات رحبة، 31 جناحاً فاخراً و10 فلل خاصة تضم كلٌ منها مسبحاً خارجياً.
كما يضم المنتجع قاعة الدرَّة الكبرى التي تستوعب إقامة الفعاليات والمناسبات لأكثر من ألفي شخص، وغرف للاجتماعات مجهزة بأحدث التقنيات العصرية التي تعتبر الخيار الأمثل لاستضافة المناسبات المختلفة.