بلاك بيري اطلقت هاتفها Q10 في السعودية بحفل اقيم بفندق الفيصلية بالرياض

اطلقت شركة بلاكبيري الكندية رسمياً في السعودية أولى هواتفها الداعمة للوحة مفاتيح كلاسيكية بتقنية QWERTY، هذا وقد أفادت مصادر صحفية إن عدد الطلبات المسجلة لجهاز بلاكبيري q10 في السعودية تجاوز سبعة آلاف طلب خلال اليومين الماضيين اللذين يسبقان الإطلاق الرسمي في السعودية.
وكانت بلاكبيري قد أسدلت الستار على q10 مطلع العام الحالي بالتزامن مع إطلاقها لهاتف z10 دون ذكر مزيد من التفاصيل، إلا أن إطلاقها للجهاز أمس في الأسواق المحلية أظهر تسلح الهاتف الذكي بأربع خصائص فريدة من نوعها.
ويقدم الهاتف الذكي الجديد الذي تمت إعادة تصميمه وهندسته وابتكاره، خصيصاً لمنصة بلاكبيري 10، تجربة تواصل هاتفية وحاسوبية جديدة، وأكثر سرعة تتكيف بشكل مستمر مع التطبيقات، وأربع مميزات سيتسلح بها الجهاز ليبقى بين أوساط المنافسة.
وتظهر ميزة Hub التي تجمع بين محادثات المستخدم في مكان واحد، وسهولة الاستخدام، حيث يمكن الدخول إليه في أي وقت ومن أي تطبيق بلمسة واحدة، ما يبقي المستخدم على بعد لمسة واحدة من الدخول إلى الحوار الذي يريد.
وثانياً ميزة Balance وهي الخاصية التي تحقق التوازن بين البيانات الشخصية ومعلومات العمل بطريقة آمنة لتحقيق مزيد من السهولة في الدخول إلى التطبيقات والبيانات.
وميزة تطبيق BBM الذي يتيح للمستخدم مشاركة أي محتوى ببساطة، ويحتوي البرنامج في الهاتف الجديد على خاصية الاتصال المرئي والمحادثة عن طريق الفيديو، كما تمكّن المستخدم من مشاركة الشاشة مع مستخدم آخر يحمل طراز الجهاز نفسه.
ومن جهة أخرى، نفدت الكمية الأولى المخصصة ليوم تدشين الجهاز في الإمارات خلال يومين من طرح الجهاز في المتجر الإلكتروني للوكيل على الإنترنت، حيث أشار الوكيل إلى أن اليوم الأول من الإطلاق شهد عدد مبيعات تجاوز 1600 وحدة، بينما ارتفع عدد الطلبات على الإنترنت إلى خمسة آلاف بعد يومين من طرح الجهاز السبت الماضي.

تكريم الجبالي من السفارة التونسية بالفيصلية

احتفت السفارة التونسية مؤخرا بمدرب الفتح فتحي الجبالي والطاقم التونسي المساعد له وذلك بعد إشرافهم على تدريب بطل دوري “زين” للمحترفين، ونظمت السفارة التونسية التكريم برعاية معارض سوني بفندق الفيصلية بالرياض.

وكرم القائم بأعمال السفارة التونسية بالرياض خميس المستيري الجهاز الفني للفتح وبحضور بعض مسئولي الرئاسة العامة لرعاية الشباب والاتحاد السعودي لكرة القدم بالإضافة لأعضاء مجلس إدارة نادي الفتح والجهاز الإداري، وسلم المستيري مدرب الفتح فتحي الجبالي ومساعديه الدروع والهدايا التذكارية.

وأكد القائم بأعمال السفارة التونسية بالرياض خميس المستيري أن الجهاز الفني التونسي ساهم مع إدارة النادي بتحقيق البطولة غير المسبوقة للفتح.

وامتدح المستيري تميز العلاقات التونسية السعودية في مختلف المجالات.

وأبدى مدرب الفتح فتحي الجبالي سعادته بالتكريم من قبل القائم بأعمال السفارة التونسية بالرياض خميس المستيري، وقال: يعتبر التكريم شرفا لكافة التونسيين، والإنجاز تحقق بتضافر الجهود وهو لدلالة واضحة على عمق العلاقة الوطيدة بين الشعب التونسي والسعودي.

وفقاً لتحليل أماديوس لحركة الطيران السعودية والإمارات وقطر تستأثر بأكثر من 53% من إجمالي أعداد المسافرين المغادرين من منطقة الشرق الأوسط خلال 2012

أصبحت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة الوجهتين الأبرز والأكثر نشاطاً في مجال النقل الجوي بمنطقة الشرق الأوسط، بينما سجلت قطر أعلى معدل نمو، لتستأثر هذه الدول الثلاث بأكثر من 53% (52.8 مليون مسافر) من أصل 99 مليون مسافر غادروا من منطقة الشرق الأوسط كنقطة انطلاق أولى لهم خلال عام 2012، وذلك وفقاً لتحليل أعدته شركة “أماديوس”، الشريك التكنولوجي الرائد في قطاع السياحة والسفر العالمي.

وتشير البيانات الصادرة إلى أن حركة الرحلات الجوية من المملكة العربية السعودية والإمارات وقطر سجلت نمواً بمعدل 10% خلال عام 2012 مقارنة بالعام الماضي، لتتجاوز بفارق كبير معدل النمو الذي سجلته عموم أسواق الشرق الأوسط والذي بلغ 2%.

وتم الكشف عن نتائج تحليل أماديوس اليوم خلال مؤتمر صحفي خاص عقد على هامش معرض سوق السفر العربي 2013، ويمثل هذا التحليل جزءاً من رؤية أوسع تحدد أكثر أسواق السفر تنافسية في العالم وتبرز أهم توجهات قطاع السفر العالمي على أساس سنوي. وأجري التحليل من خلال حل أماديوس لدراسة حركة النقل الجوي (Amadeus Air Traffic Travel Intelligenceحيث بنيت نتائجه على أدق الحسابات المتعلقة بأعداد المسافرين جواً من أي وجهة مغادرة ووجهة وصول في مختلف أنحاء العالم.

وفيما يلي أبرز النتائج التي كشف عنها هذا التحليل:

الحصة السوقية في قطاع النقل الجوي بمنطقة الشرق الأوسط- المملكة العربية السعودية تتصدر أسواق المنطقة بقيمة مطلقة، بينما تعد قطر الأسرع نمواً

لا تزال المملكة العربية السعودية تحتل المرتبة الأولى كأكبر سوق للرحلات الجوية في المنطقة. فقد شكل الـ25 مليون مسافر الذين انطلقت رحلاتهم من المملكة العربية السعودية 25% من إجمالي عدد المسافرين الذين غادروا من منطقة الشرق الأوسط في عام 2012.

وجاءت دولة الإمارات العربية المتحدة في المركز الثاني بفارق بسيط، حيث استأثرت بحصة سوقية بلغت نسبتها 23% من سوق السفر الإقليمي، إذ شكلت وجهة انطلاق 23.1 مليون مسافر. 

وبلغت الحصة السوقية لقطر في سوق النقل الجوي بالمنطقة 5%، حيث تصدرت القائمة من حيث نمو أعداد المسافرين والذي بلغ 4.74 مليون مسافر.

وفي كلمته التي ألقاها خلال المؤتمر الصحفي، سلط أنطور مدوّر، نائب رئيس أماديوس لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الضوء على أهمية توفر بيانات موثوقة حول نمو قطاع الطيران، حيث قال: “توفر هذه النتائج التي بنيت على بيانات تم الحصول عليها مباشرة من خلال حل أماديوس لدراسة حركة النقل الجوي، لمحة دقيقة عن توجهات قطاع الطيران متسارع النمو في الشرق الأوسط. ونحن على ثقة بأن مثل هذه المعلومات القيمة ستسهم في تعزيز قدرة صناع القرار في قطاع النقل الجوي على مواءمة عملياتهم التشغيلية بما ينسجم مع تغيرات السوق المختلفة.

أصبحت الإمارات وجهة الانطلاق الأبرز للرحلات القارية، بينما يعزى نمو حركة النقل الجوي في المملكة العربية السعودية إلى الرحلات الداخلية

ازداد عدد المسافرين على متن الرحلات القارية انطلاقاً من دولة الإمارات العربية المتحدة (15.7 مليون مسافر) خلال عام 2012، لتتفوق بذلك على المملكة العربية السعودية (7.8 مليون مسافر) وقطر (2.8 مليون مسافر). كما سجلت دولة الإمارات أعلى معدل للمسافرين على متن الرحلات القارية (68%) مقابل المسافرين إلى وجهات محلية ضمن الدولة ومنها إلى وجهات أخرى في المنطقة (32%)، وجاءت قطر في المرتبة الثانية على صعيد المسافرين على متن الرحلات القارية بمعدل 59%. وأظهر التحليل أن خط “دبي-لندن” كان الأكثر نشاطاً على مستوى السوق الإماراتية.

وبلغت نسبة المسافرين على متن الرحلات القارية في المملكة العربية السعودية 31%، حيث تصدرت السوق السعودية جميع أسواق منطقة الشرق الأوسط من حيث إجمالي عدد المسافرين على متن الرحلات المحلية- 11.1 مليون مسافر، ما يمثل 44% من إجمالي عدد المسافرين من المملكة. وكان خط “جدة-الرياض” الأكثر نشاطاً بين بقية الخطوط المحلية في المملكة.

وحول الأسباب التي تعزى إليها هذه البيانات التي كشف عنها تحليل أماديوس، قال أنطوان مدور: “يعد تنامي أهمية الاقتصاد الكلي للمنطقة العامل الأبرز وراء ارتفاع الطلب على خطوط قارية محددة، لا سيما تلك التي تربط بين دول مجلس التعاون الخليجي والقارة الأوروبية وجنوب آسيا. ويتضمن ذلك تنامي تعداد المغتربين في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وما يرافقه من ازدياد الطلب على الرحلات الجوية لهؤلاء المغتربين الذين يقومون بزيارة بلدانهم بانتظام. ومن جهة أخرى، فإن نمو الطلب على الخطوط المحلية في السعودية لا يعزى فقط إلى اتساع مساحتها الجغرافية، بل يرجع أيضاً إلى سفر آلاف الحجاج ضمن المملكة”.

عبد الله بن محمد المويجعي رئيس غرفة تجارة وصناعة عجمان يزور جناح إمارة عجمان في سوق السفر العربي بدبي

زار عبد الله بن محمد المويجعي رئيس غرفة تجارة وصناعة عجمان جناح إمارة عجمان في سوق السفر العربي بدبي، حيث كان في استقباله فيصل أحمد النعيمي مدير عام دائرة التنمية السياحية بعجمان، رئيس وفد الإمارة للمعرض.

وتفقد المويجعي الأقسام المشاركة في جناح إمارة عجمان وتعرف على مختلف المنتجات الترويجية التي يقدمها وفد الإمارة لزوار معرض سوق السفر العربي، ومنها معايير مشروع تصنيف الفنادق الجديد الذي اعتمدته دائرة التنمية السياحية بعجمان في أول أيام المشاركة.

وقال محمد علي الجناحي المدير التنفيذي لقطاع تنمية الاستثمار والأعمال في غرفة عجمان إن الغرفة عقدت عددا من الاجتماعات الناجحة مع مستثمرين في قطاعات الفنادق والمعارض الدولية خلال أيام المعرض، مؤكدا أن غرفة عجمان، بالتعاون مع دائرة التنمية السياحية، حققت الأهداف المرجوة من المشاركة.

وأضاف أن اجتماعات الغرفة ركزت على التعريف بمقومات عجمان التجارية والفرص المتاحة للاستثمار إلى جانب الترويج لمنتجات وخدمات منشآت الأعضاء المنتسبين للغرفة دعما للشراكة الاقتصادية التي تحرص غرفة عجمان على توطيدها بمبادرات فعالة وضمن خطة برامج المشاركة في المعارض والملتقيات، مشيرا إلى أنه تم الدخول في مفاوضات جادة مع مستثمرين من عدة دول في عدة قطاعات من بينها الفنادق والمعارض، إضافة إلى المستشفيات.

من جهتها، قالت شيخة علي النعيمي مدير إدارة الترويج واستقطاب الاستثمارات بغرفة عجمان إن الخصائص التي تتمتع بها إمارة عجمان والخدمات والحوافز المقدمة للمستثمرين تجعل إمارة عجمان قاعدة هامة لتوظيف واستثمار رؤوس الأموال، وأن دور غرفة عجمان خلال المشاركة هو مواصلة العمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية في الأسواق الإقليمية والعالمية وتوسيع حجم الشراكة الاستثمارية والتي تنعكس إيجابيا على جذب المزيد من الاستثمارات والمشاريع إلى الإمارة، مؤكدة اهتمام حكومة عجمان بتقديم التسهيلات الممكنة والمتاحة لكافة المستثمرين من أجل تقوية وتعزيز قدراتهم على المضي والاستمرار في ممارسة أنشطتهم الاقتصادية.

يشار إلى أن وفد إمارة عجمان إلى معرض سوق السفر العربي، تم تشكيله برئاسة وإشراف دائرة التنمية السياحية بعجمان، ويضم ممثلين لغرفة تجارة وصناعة عجمان وفندقي كمبينسكي عجمان وقصر عجمان وفنادق وأجنحة رامادا عجمان ومنتجعات الزوراء وشركة “ترافل سنتر” للسياحة والسفر وشركة “مكاتب” المتخصصة في خدمة رجال الأعمال.

مجلس إدارة هيئة التقييس يعتمد اتفاقية مركز الاعتماد الخليجي واللائحة الفنية الخليجية المحدثة للعب الأطفال

صرح معالي الأستاذ نبيل بن أمين ملا – الأمين العام لهيئة التقييس لدول مجلس التعاون بأن مجلس إدارة الهيئة قرر اعتماد اتفاقية مركز الاعتماد الخليجي (GAC)، بالإضافة إلى اعتماد اللائحة الفنية الخليجية المحدثة للعب الأطفال.

وأشار معاليه إلى الأهمية الكبيرة لمركز الاعتماد الخليجي الذي أوضح بأنه سيتولى منح الاعتماد لمختبرات الفحص والاختبار والمعايرة والهيئات المانحة لشهادات المطابقة لنظم الإدارة والمنتجات وهيئات التفتيش في كافة دول مجلس التعاون.

كما أوضح بأن المركز يهدف إلى ضمان كفاءة جهات تقويم المطابقة في دول المجلس وجودة خدماتها مما يؤدي إلى تسهيل التجارة البينية بين دول مجلس التعاون ودول العالم من خلال قبول تقارير الفحص والاختبار وشهادات المطابقة الصادرة من جهات تقويم مطابقة معتمدة من المركز بما يتواءم مع تطبيق الاتفاقيات الخليجية الخاصة بالجمارك والتجارة والاقتصاد.

وأضاف معالي الأمين العام في تصريحه أن مجلس إدارة الهيئة الذي يضم أصحاب المعالي الوزراء المعنيين بالتقييس في الدول الأعضاء في الهيئة قرر في اجتماعه السابع عشر والذي عقد صباح اليوم بمدينة الرياض اعتماد عدد (19) لائحة فنية خليجية، كما قرر إضافة الدراجات النارية وإطاراتها إلى نظام شهادات المطابقة الخليجية للسيارات الجديدة والإطارات، وتطبيقها على موديلات 2015م.

وأشار إلى توجيه مجلس إدارة الهيئة لدراسة جدوى تبني اللوائح الفنية الدولية للجنة الاقتصادية الأوروبية بالأمم المتحدة المتعلقة بالمركبات والاستفادة منها على المستوى الخليجي، وحثَّ الدول الأعضاء على الانضمام إلى المنتدى التابع للأمم المتحدة/ اللجنة الاقتصادية الأوربية (UN/ECE WP29) المعني بتجانس اللوائح الفنية للمركبات وملحقاتها، وذلك للمشاركة الفاعلة في إعداد اللوائح الفنية الخاصة بالمركبات وملحقاتها، وتكليف الأمانة العامة بالتنسيق مع باقي الدول الأعضاء للمساهمة في تحقيق المصالح المشتركة بينها.

واعتمد المجلس تنظيم المؤتمر الخليجي لكفاءة المختبرات بشكل سنوي، كما ثمن جهود ومبادرات الأمانة العامة للهيئة وأجهزة التقييس الوطنية في الدول الأعضاء التي تعزز التعاون المشترك في مجال التقييس والأنشطة المرتبطة به.

وأكد نبيل ملا على الأهمية الكبيرة لقرارات مجلس إدارة الهيئة التي جاءت نتيجة للتعاون الخليجي المشترك والمستمر في مجال المواصفات والمقاييس والجودة والاعتماد، وانطلاقاً من أهداف النظام الأساسي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الرامية إلى تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين الدول الأعضاء في جميع الميادين وصولاً لوحدتها وتمشياً مع أهداف الاتفاقية الاقتصادية بين دول مجلس التعاون.

تجدر الإشارة إلى أن هيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية باشرت أعمالها في عام 2004م، وتهدف إلى توحيد أنشطة التقييس المختلفة ومتابعة تطبيقها والالتزام بها بالتعاون والتنسيق مع أجهزة التقييس بالدول الأعضاء وبما يساهم في تطوير قطاعاتها الإنتاجية والخدمية وتنمية التجارة بينها وحماية المستهلك والبيئة والصحة العامة وتشجيع الصناعات والمنتجات الزراعية الخليجية بما يحقق دعم الاقتصاد الخليجي والمحافظة على مكتسبات الدول الأعضاء، ويساهم في تقليص العوائق الفنية للتجارة بما يتماشى مع أهداف الاتحاد الجمركي.

نخبة من الشركات العالمية تجتمع بمؤتمر “تميز الخدمة والريادة” تحت شعار ” السعودية: نحو خدمات منافسة عالمية”

تحت رعاية محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور علي بن ناصر الغفيص، عقد يوم الأحد ٢٥ جمادى الآخرة مؤتمر تميز الخدمة والريادة، الذي نظمته شركة Service Strategies الشرق الأوسط وأفريقيا، أحد وحدات الأعمال لشركة ملتقى الخدمات المبتكرة. جمع المؤتمر نخبة من الخبراء والمدراء العامين منكبريات الشركات المحلية والعالمية (مايكروسوفت، ديل، إنتل وسيسكو)التي ساهمت ولا تزال في نمو صناعة الخدمات محليا ودوليا.

وقد جاء في الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، والتي ألقاها السيد محمد بن أحمد الضبعان، عضو مجلس إدارة شركة ملتقى الخدمات المبتكرة، أن قطاع الخدمات بات يشكل اليوم أحد الأركان المهمة في بناء هوية الشركات وإرضاء العملاء. وأن الريادة والتميز هما الركيزة الأساسية في تطور الخدمات وفقاً لتوصيات خادم الحرمين الشريفين التي طالبت بتضافر الجهود والسعي الدائم لجعل المملكة العربية السعودية محطة رئيسية لتقديم وتطوير صناعة الخدمات وفقاً للمعايير الدولية. 

وفي كلمته أشار نائب المحافظ للخدمات المساندة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، الدكتور خالد أبا الخيل، أن هذا المؤتمر هو بمثابة جسر عبور للارتقاء بالخدمات نحو التميز والريادة، وذلك لما يحتويه من مفاهيم وانعكاسات إيجابية تساهم بإحياء وتطوير نمو هذا القطاع في المملكة العربية السعودية. وأشاد سعادته بأول شهادة عالمية تعنى بالمهارات الشخصية في مجال خدمة العملاء وإدارة خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتي تقدمها شركة Service Strategies. مؤكداً وجود مبادرات وتوصيات من جهات عدة وعلى رأسها المؤسسة العامة بأن يكون هناك جيل جديد من الشهادات الاحترافية يجمع بين كلتا المهارتين التقنية والشخصية. 

فيما أعرب الأستاذ ديفيد ليكوساتي، نائب رئيس شركة Service Strategiesالعالمية، عن فخره وامتنانه للمشاركة في “مؤتمر تميز الخدمة والريادة”. مشيراً إلى الدور الكبير التي تلعبه المملكة العربية السعودية في تحريك العجلة الاقتصادية الدولية، وعلى الجهود المكثفة التي تبذلها في مجال تطوير القوى العاملة وتبادل الخبرات مما يجعلها محطة رائدة لاستقطاب الشركات العالمية.

وبدوره أكد الأستاذ مصطفى قادوس، الرئيس التنفيذي لشركة ملتقى الخدمات المبتكرة، عن توجه الشركة لتحفيز روح الابتكاروالتطور التقني، للنهوض بقطاع الخدمات كونه أحد أهم الموارد الاقتصادية لاستيعاب أكبر قدر ممكن من الوظائف وما لدى الشركة من حلول وابتكارات تقنية والتي من دورها أن تعزز ريادة المملكة إقليميا ودوليا وكذلك في دعم الاقتصاد الوطني، وهذا ما أجمع عليه بقية المتحدثين من الشركات المشاركة كلً بدوره.

الجدير بالذكر، أن شركة Service Strategiesتكثف جهودها داخل المملكة العربية السعودية من خلال فعاليات ومؤتمرات الغاية منها تطوير صناعة الخدمات، لاسيما تلك التي تعكس الرؤية المستقبلية الواعدة التي تسعى المملكة الى ترويجها اقليمياً ودولياً.

إسهاماً في توطين الصناعات الكهربائية وبمشاركة صناع قرار ومصنعين ومختصين السبت.. “السعودية للكهرباء” تنظم “الملتقى السعودي لتوطين صناعة معدات الكهرباء”

تنظم الشركة السعودية للكهرباء “الملتقى السعودي لتوطين صناعة معدات الكهرباء” السبت المقبل 1 رجب 1434هـ الموافق 11 مايو 2013م في فندق فور سيزون الرياض، تحت رعاية معالي الدكتور توفيق الربيعة وزير التجارة والصناعة.

وأوضح المهندس علي بن صالح البراك الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء أن الملتقى يأتي في  وقت يتطلب قطاع الكهرباء استثمار ما يقارب نحو 300 مليار ريال حتى عام 2020م لزيادة قدرات توليد الكهرباء وتطوير الشبكات ومحطات النقل، لتلبية النمو في الطلب على الكهرباء والذي يقدّر سنويا بنحو 8%، مشيرا إلى أن ذلك يعتبرا إسهاماً في توطين الصناعات ذات العلاقة بالكهرباء.

ولفت الرئيس التنفيذي إلى أن “الملتقى يشكل فرصة للوقوف على أهم الإنجازات التي تم تحقيقها في مجال توطين الأنشطة والصناعات المرتبطة بالكهرباء،  ولتسليط الضوء على أبرز الفرص التي توفرها صناعة الكهرباء حالياً ومستقبلاً”.

وأضاف البراك أن برنامج الملتقى سيناقش عدداً من المواضيع أبرزها تجربة الشركة السعودية للكهرباء في تنمية القطاعات الاقتصادية وتوطين الصناعات والخدمات المرتبطة بالكهرباء، إضافة إلى التركيز على البيئة التنظيمية والتشريعية لتوطين الصناعة، وتسليط الضوء على الأبعاد الاقتصادية لتوطين صناعة الكهرباء، وعلى  فرص التوطين في صناعة التوليد وفي تقنيات النقل.

وأكد  المهندس البراك  أن “الهدف العام للملتقى ينطلق من مبدأ تشجيع وتطوير الصناعة الوطنية وتعزيز العلاقة العملية والتصنيعية مع القطاع الخاص، خصوصا المصنّعين والمستثمرين الوطنيين ذوي العلاقة بشؤون الكهرباء”.

وأشار الرئيس التنفيذي إلى أن  الملتقى يهدف لدعم سياسة الدولة العامة في مجال توطين الصناعة من خلال مشاريع توطين صناعة الكهرباء كما يسعى الملتقى إلى الوقوف على أبرز العوائق والصعوبات التي تعترض المستثمرين والقطاع الخاص للدخول في هذا المجال والعمل على تذليلها. كما أشار الرئيس التنفيذي إلى أنّه من المتوقع مشاركة حشد واسع من صناع القرار من مختلف الجهات الحكومية ذات الصلة بقطاع الكهرباء ، والمؤسسات المالية الرسمية والخاصة وكبار المصنّعين المحليين والعالميين ومختلف المستثمرين.

دائرة التنمية السياحية بعجمان تعلن عن إطلاق نظام جديد للتعليم الإلكتروني عن بعد يتعلق ببرامج الترويج للمعالم السياحية بالإمارة

أعلنت دائرة التنمية السياحية بعجمان عن إطلاق نظام جديد للتعليم الإلكتروني عن بعد يتعلق ببرامج الترويج للمعالم السياحية بالإمارة، وذلك بالتعاون مع شركة “أو تي تي” البريطانية المتخصصة في التدريب السياحي عبر الانترنت.

وجاء الإعلان عن هذا المشروع الجديد في ثالث أيام مشاركة الدائرة بفعاليات معرض سوق السفر العربي بدبي، المقام في الفترة من 6-9 مايو الجاري، ضمن وفد إمارة عجمان الذي تم تشكيله برئاسة وإشراف دائرة التنمية السياحية بعجمان، ويضم ممثلين لغرفة تجارة وصناعة عجمان وفندقي كمبينسكي عجمان وقصر عجمان وفنادق وأجنحة رامادا عجمان ومنتجعات الزوراء وشركة “ترافل سنتر” للسياحة والسفر وشركة “مكاتب” المتخصصة في خدمة رجال الأعمال.

وقالت أسماء البلوشي تنفيذي التدريب بالدائرة إنه يتيح لزائر جناح إمارة عجمان في معرض سوق السفر العربي التقدم لاختبار عن مدى معرفته بمقومات السياحة في عجمان، وإن من يجتاز الاختبار يحصل على شهادة معتمدة من دائرة التنمية السياحية بعجمان.

وأوضحت أن هذا النظام عبارة عن برنامج تعليمي وتأهيلي باللغة الإنجليزية، يجعل من يجتازه قادرا على الإدلاء بمعلومات صحيحة لمن يزور إمارة عجمان، وأن أول المستهدفين منه بعد اختتام فعاليات سوق السفر العربي هم موظفو دائرة التنمية السياحية بعجمان، ومن ثم المشتغلين بقطاعات السياحة والسفر والترفيه في الإمارة.

ولفتت إلى أن البرنامج، الذي يطرح بالتعاون مع مؤسسة “أو تي تي” البريطانية، يتضمن معلومات تفصيلية عن كل ما يحتاج السائح أو الزائر معرفته عن إمارة عجمان، شاملا المعالم وأماكن الترفيه ومختلف المنتجات السياحية والمقومات الطبيعية المتنوعة التي تزخر بها مختلف مناطق الإمارة.

من جهته، قال جيوم ماسي مدير المبيعات بشركة “أو تي تي” البريطانية إن هذا المشروع، الذي ينفذ لأول مرة في إمارة عجمان، يستهدف كذلك تشجيع وكلاء شركات السياحة والسفر على الاستثمار في إمارة عجمان حيث يحتوي البرنامج على ما يحتاجونه من معلومات.

وقالت إيلي كيرنز كبير مديري حسابات العملاء بشركة “أو تي تي” إن الشركة ستقدم تقريرا شهريا وربع سنوي لدائرة التنمية السياحية بعجمان يتضمن عدد الحاصلين على شهادة اجتياز اختبارات الشركة وأماكن تواجدهم في أنحاء العالم لإتاحة الفرصة للتواصل معهم.

“رينو الشرق الأوسط” تطلق البوابة الإلكترونية الفريدة “My Renault” لخدمة عملائها بصورة أفضل

أعلنت “رينو الشرق الأوسط” عن إطلاق البوابة الإلكترونية “My Renault

(WWW.MYRENAULT-ME.COM)، التي تعد أول منصة رقمية من نوعها في قطاع السيارات في المنطقة مصممة خصيصاً لتوفير خدمات حصرية تلبي الاحتياجات الشخصية لمالكي سيارات “رينو”.

وجاء إطلاق “رينو الشرق الأوسط” لبوابة “My Renault” الإلكترونية بهدف توفير وسيلة رقمية متطورة لخدمة العملاء والارتقاء إلى مستوى تطلعات المستهلكين الذين يمتازون بالفطنة و سِعة الاطلاع في العصر الحالي. ومنذ إطلاقها في مناطق أخرى من العالم، إقترب عدد المستخدمين الذين سجلوا في هذه البوابة   إلىمليون عضو. وتوفر بوابة “My Renault” الإلكترونية للعملاء معاملة تفضيلية بشكل يومي، كما تضمن لهم الاستمتاع بتجربة امتلاك متميزة لسيارات رينو من خلال الحد من الوقت والجهد اللازمين لإدارة سياراتهم.

وتوفر المنصة الرقمية الجديدة عالماً واسعاً من الامتيازات للعملاء المسجلين، مثل إمكانية الدخول إلى المعلومات والوثائق المهمة المتعلقة بسياراتهم، والوصول السهل والمباشر إلى معلومات الاتصال الخاصة بوكيل رينو المحلي الأقرب إليهم بما يسهل عليهم التواصل معه (لأغراض الدعم الفني أو حجز موعد للصيانة). وتمثل البوابة الإلكترونية “My Renault” أداة مثالية لمالكي سيارات رينو تساعد في جعل عملية إدارة مركباتهم أكثر سهولة، حيث ترشدهم حول كيفية العناية بسياراتهم والوقت اللازم للقيام بذلك، من خلال تنبيهات مخصصة وفقاً لاختياراتهم تذكرهم بموعد تسجيل السيارة وإجراء الصيانة الدورية، بالإضافة إلى النشرات التثقيفية المفيدة التي توفرها.

وسيحصل العملاء المسجِّلين على خصومات حصرية وعروض مصممة خصيصاً بما يتلاءم مع طرازات سياراتهم، نوع المحرك، سنة الصنع، أو حتى مالك السيارة سواء كان رجلا أو أنثى. ويمكن للعملاء تحميل قسائم العروض من الموقع الإلكتروني واستبدالها لدى أي من وكلاء رينو المعتمدين.

وتهدف البوابة الإلكترونية “My Renault” إلى تحسين تجربة العملاء وتعزيز التفاعل بينهم وبين العلامة التجارية، إلى جانب ضمان وصولهم إلى المعلومات التي يبحثون عنها في أي مكان وزمان. ويمكن الدخول إلى هذه البوابة من خلال أي جهاز تتوفر فيه إمكانية الاتصال بالإنترنت، بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر الشخصي، وأجهزة الكمبيوتر اللوحي، والهواتف المتحركة. كما يمكن للعملاء الوصول إلى حساباتهم الشخصية والمعلومات الخاصة بمواقع وكلاء رينو، أثناء التنقل من خلال مسح رمز الاستجابة السريعة (QR)، الذي يمنح لكل مستخدم، من خلال هواتفهم المتحركة.

وتسعى رينو من خلال إطلاق بوابة “My Renault” الإلكترونية إلى ترسيخ علاقتها مع عملائها وإبقائهم على اطلاع بآخر أخبار العلامة التجارية من مختلف أنحاء العالم. ويمكن لمالكي سيارات رينو، اعتماداً على طرازات سياراتهم، الوصول إلى مقالات ومقاطع فيديو تتناسب مع اهتماماتهم الشخصية ومواصفات مركباتهم.

ويتماشى إطلاق “My Renault” في المنطقة مع رؤية “رينو” المتمثلة في تعزيز مكانتها بإعتبارها سيارة الشباب والمجتمع العالمي متعدد الثقافات في المنطقة من خلال توفير تجارب متصلة ومبتكرة تتجاوز بكثير حدود قيادة السيارة.

انقر هذا الرابط لمشاهدة فيديو MYRENAULT http://www.youtube.com/watch?v=vYsPpv2LThA 

مجلس إدارة هيئة التقييس يعقد اجتماعه السابع عشر في الرياض

أفاد معالي الأستاذ/ نبيل بن أمين ملا – الأمين العام لهيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بأن مجلس إدارة الهيئة سيعقد اجتماعه السابع عشر يوم غدٍ الأربعاء 8 مايو في مدينة الرياض وسيستعرض تطورات مسيرة التعاون بين الدول الأعضاء في مجال التقييس خلال الأشهر الماضية، بالإضافة إلى مذكرة الأمانة العامة للهيئة بشأن اعتماد وتحديث اللوائح الفنية الخليجية، ومستجدات المنظومة التشريعية لضبط المنتجات في السوق الخليجية المشتركة وغير ذلك من المواضيع المتعلقة بأنشطة التقييس.

وأوضح معاليه بأن مجلس إدارة الهيئة الذي يضم أصحاب المعالي الوزراء المعنيين بالتقييس في الدول الأعضاء سيستعرض في اجتماعه مذكرة الأمانة العامة بشأن مركز الاعتماد الخليجي، واقتراح إضافة الدراجات النارية وإطاراتها إلى نظام شهادات المطابقة الخليجية للسيارات الجديدة والإطارات، بالإضافة إلى دراسة جدوى تبني اللوائح الفنية الدولية للجنة الاقتصادية الأوروبية بالأمم المتحدة المتعلقة بالمركبات والاستفادة منها على المستوى الخليجي.

وأضاف أنه من المؤمل أن يعتمد مجلس إدارة الهيئة في هذا الاجتماع عدداً إضافياً من مشاريع اللوائح الفنية الخليجية لعدد من السلع والمنتجات المهمة، بالإضافة إلى اعتماد اتفاقية مركز الاعتماد الخليجي، واللائحة الفنية الخليجية المحدثة للعب الأطفال.

وأشار معالي الأستاذ/ نبيل بن أمين ملا بأن هيئة التقييس لدول مجلس التعاون قد باشرت أعمالها في عام 2004م، وهي تهدف إلى توحيد أنشطة التقييس المختلفة ومتابعة تطبيقها والالتزام بها بالتعاون والتنسيق مع أجهزة التقييس بالدول الأعضاء وبما يساهم في تطوير قطاعاتها الإنتاجية والخدمية وتنمية التجارة بينها وحماية المستهلك والبيئة والصحة العامة وتشجيع الصناعات والمنتجات الزراعية الخليجية بما يحقق دعم الاقتصاد الخليجي والمحافظة على مكتسبات الدول الأعضاء، ويساهم في تقليص العوائق الفنية للتجارة بما يتماشى مع أهداف الاتحاد الجمركي.