الأرشيفات اليومية: 11 يونيو, 2019

في إطار تعزيز سبل التواصل والعلاقات “فندق كراون بلازا – قصر الرياض” يقيم حفل سحور للإعلاميين

وسط أمسية رمضانية مميزة، أقام فندق كراون بلازا – قصر الرياض، حفلة سحور للإعلاميين، بمشاركة عدد من مسؤولي الفندق ومنسوبيه، وبحضور نخبة من ممثلي وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والإلكترونية ونجوم الإعلام الجديد في المملكة.

وبهذه المناسبة، رحّب الأستاذ أكرم شعار مدير عام فندق كراون بلازا – قصر الرياض، بالحضور في هذه الأجواء الرمضانية المباركة، مؤكداً على أهمية هذه المناسبة التي تهدف إلى دعم قنوات التواصل مع مختلف وسائل الإعلام والاتصال. وأوضح أن الفندق الذي تقوم بتشغيله شركة دور للضيافة‏  التي تجاوزت مسيرتها أكثر من 40 عامًا من الخبرات المحلية ومعروفة في السوق السعودية، يتميّز بموقعه الاستراتيجي وسط العاصمة الرياض، كما أنه يتمتع برونق التصميم الفرنسي، ما يجعله مكاناً مثالياً وملائماً لمجتمع ‏الأعمال.

وبموجب اتفاقية الامتياز الموقعة بين شركة دور للضيافة ومجموعة فنادق انتركونتيننتال أصبح اسم الفندق “كراون بلازا”، لتؤكد تقديم أفضل الخدمات الفندقية من خلالها إذ تمتلك “دور” تاريخاً من الخبرات في خدمات الضيافة والتي تحرص على تقديمها لضيوفها جميعاً، كما أن فريق العمل في كراون بلازا قصر الرياض يتمتع بخبرة واسعة، ويقدّم خدمات راقية ومتنوعة للضيوف والنزلاء تتوافق مع المعايير الفندقية ذات الجودة.

تجدر الإشارة إلى أن فندق “كراون بلازا قصر الرياض” يعدّ أحد أعرق الفنادق الموجودة في الرياض، ويتكون من 304 غرف، وتبلغ مساحته أكثر من 1400متر مربع، كما يضمّ مركزاً للأعمال، ومسبحاً ‏خارجياً، ونادياً صحياً للاسترخاء، وقد شهد أخيراً عمليات تطوير وتجديد شملت التصميم الداخلي للمبنى القائم بكل الغرف والملحقات، إضافة إلى تحسين الأعمال الميكانيكية والكهربائية وتقنية المعلومات، وأنظمة الأمن والسلامة، وتجديد قاعات المناسبات والاجتماعات ومركز رجال الأعمال والبهو والنادي الرياضي.

بحضور نخبة من الخبراء الوطنيين والعالميين هيئة تطوير بوابة الدرعية تنظم سلسلة ورش عمل عن التجارب العالمية في المتاحف

نظمت هيئة تطوير بوابة الدرعية، يوم السبت الماضي سلسلة من ورش العمل التي أقامتها لمدة ثلاثة أيام عن التجارب العالمية في المتاحف، بهدف استطلاع مقوماتها وطرق الاستفادة من البرامج والخطط الدولية لتنمية الوعي في مجال المتاحف، وسبل الاستفادة من المسارات السياحية والثقافية بتطويرأعمال المتاحف، من خلال تبادل المعرفة التاريخية والتشغيلية، ودمج أحدث الأفكار العالمية تماشياً مع التوجهات الوطنية في إطار رؤية المملكة 2030.

ودعمت ورش العمل استراتيجية تطوير المتحف الوطني بالمملكة، ومناقشة الخبرات الثقافية التي تتفرد بها بالدرعية، حيث زار المنسقون والباحثون المؤسسات والمواقع التراثية المختلفة المتواجدة  في الدرعية.

وحضر جلسات ورش العمل أكثر من 50 خبيرًا وطنيًا وعالمياً، بمشاركة من معالي الدكتور فهد السماري الأمين العام المكلف لدارة الملك عبدالعزيز، وشاماتا أشعيا المدير العام لمتحف إيجيزيو الإيطالي، إلى جانب قيادات من هيئة تطوير بوابة الدرعية، و ممثلين عن مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) والهيئة الملكية لمحافظة العلا، وممثلي مؤسسة “مسك” الخيرية.

وأدار ورش العمل فريق من قادة صناعة الفنون العالميين منهم الباحث الإيطالي الشهير كارلو ريزو، أمين متحف العلوم الإيطالية، والفنانة السعودية لولوة الحمود، والمصممة العالمية إيسرا ليمنز، مؤسسة ومديرة وكالة إسرا ليمنز.

وتعتبر سلسلة ورش العمل جزء من مشروع تطوير بوابة الدرعية الضخمة للسياحة الثقافية، وضمن جهود هيئة تطوير بوابة الدرعية الرامية لنقل الخبرات السياحية والثقافية العالمية إلى الدرعية، وتحقيق التناغم بين تطلعات الهيئة واستراتيجية المتاحف الوطنية ومؤسسات التراث الثقافي.

وقالت الدكتورة ديانا سيجانتيني، مديرة الثقافة والتراث في هيئة تطوير بوابة الدرعية، إن التراث الثقافي في المملكة غني ووفير بفضل الرواية التاريخية التي يحملها للإنسانية تجاه سرد قصص الثقافة والتاريخ السعودي الثري، لتثقيف وإلهام أجيال المستقبل من خلال الفن والتراث والتجارب التفاعلية، ويتجلى ذلك في المباني والمقتنيات التراثية والفنون التي تشغل الباحثين العالميين، مشيرة إلى أن الشفافية والتعاون عنصران حيويان في عمل الهيئة لتطوير تجارب ثقافية لا مثيل لها في عرض تاريخ هذا المعلم المميز، مضيفة “نحن ندرك القيمة في توفير فرص التعاون بين الشركاء والخبراء على الصعيدين المحلي والدولي لتقديم تجربة أصيلة للزائرين في الدرعية”.

بدوره قال الأستاذ جيري أنزيريلو، الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير بوابة الدرعية،: “إنها مكان لا مثيل له؛ ومن دواعي سرورنا أن نرى الاهتمام والحماس من خبراء الفنون والثقافة الدوليين في التراث والتاريخ السعودي بشكل عام والدرعية بشكل خاص، وفي نهاية هذا العام، نتطلع إلى الترحيب بإخواننا وأخواتنا من جميع أنحاء المملكة والعالم لخوض تجربة استثنائية في الدرعية واكتشاف تاريخها المجيد حيث نتيح مجموعة من التجارب الثقافية التي تقدمها المملكة تماشياَ مع جهود رؤية المملكة 2030 لجذب السياح من جميع أنحاء العالم “.

وأنشئت هيئة تطوير بوابة الدرعية في يوليو 2017 للحفاظ على ثقافة الدرعية ومجتمعها وتطوير منطقة المعالم التاريخية، حيث تعتبر الدرعية أحد أهم المواقع التاريخية في المملكة كونها مقر الحكم والعاصمة في عهد الدولة السعودية الأولى، وبها حي الطريف المسجل في قائمة التراث العالمي باليونسكو في عام ٢٠١٠م.

وتسعى الهيئة إلى جعل موقع الدرعية إحدى أهم الوجهات العالمية في المنطقة لاستضافة الأنشطة والفعاليات الرامية إلى تبادل المعرفة التاريخية والثقافية، وذلك من خلال مختلف المتاحف الموجودة في الساحات المفتوحة والقاعات الداخلية المنتشرة في أنحاء حي الطريف، إضافة إلى التخطيط لبناء أحد أكبر المتاحف الإسلامية في العالم و العديد من المشاريع الكبرى.

تشتمل على العديد من الأنشطة وفنون العرضة والسامري فعاليات “ليالي الدرعية” الثقافية والترفيهية تستمر ضمن موسم عيد الفطر

أعلنت هيئة تطوير بوابة الدرعية عن استمرار فعاليات “ليالي الدرعية” التي تنظمها هيئة تطوير بوابة الدرعية على مدار خمسة أيام ضمن موسم عيد الفطر، وذلك بإطلاق مجموعة من الأنشطة الثقافية والترفيهية في حي البجيري أحد أهم المعالم التاريخية في الدرعية، وذلك بدءًا من اليوم الأول لعيد الفطر، بهدف مشاركة المجتمع الفرحة بنهاية الشهر الكريم وحلول  عيد الفطر المبارك.

وتشمل أنشطة “ليالي الدرعية” في موسم عيد الفطر عروضًا ثقافية وفنونًا شعبية مثل العرضة والسامري التقليدية التي نشأت في المنطقة منذ أكثر من مائتي عام، حيث تبدأ العروض من الثامنة ونصف مساًء فصاعدًا، وتستكمل بالساحات المخصصة للمأكولات والمشروبات والأنشطة المتاحة للزوار من جميع الأعمار.

 بدوره قال جيري أنزيريلو، الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير بوابة الدرعية، إن الإقبال المبهر على فعاليات ليالي الدرعية التي استمرت طوال شهر رمضان المبارك يعكس أهمية الدرعية تاريخياً وثقافياً واجتماعياً، وهو ما يشجع على أن تكون الدرعية على خارطة أهم أماكن التجمعات في العالم مستقبلاً كوجهة سياحية ترفيهية و اقتصادية. مشيرًا إلى نجاح “ليالي الدرعية” في استقطاب أكثر من 300 ألف زائر خلال شهر رمضان.

وأشاد بالدعم الذي تلقاه فعاليات “ليالي الدرعية”، والذي توج بالإقبال الكثيف من كافة فئات المجتمع طوال شهر رمضان سواء من المواطنين أو المقيمين أو الزائرين من خارج المملكة، مضيفًا أن هيئة تطوير بوابة الدرعية تواصل خلق التجارب والأنشطة الجاذبة للدرعية لتشارك التاريخ الغني للمملكة، مؤكدًا على استمرار الدرعية في الترحيب بالزائرين من جميع أنحاء المملكة وحول العالم في هذا المعلم البارز.

 وانطلقت فعاليات “ليالي الدرعية” منذ بداية شهر رمضان المبارك، واستمرت حتى نهايته، وشهدت إقبالًا غير مسبوق من المواطنين والمقيمين لمشاهدة المكان الذي انطلقت منه أمجاد هذا الوطن.

جدير بالذكر أن هيئة تطوير بوابة الدرعية أنشئت في يوليو 2017 والتي تهدف الى حفظ و صون المواقع التاريخية بالدرعية وتطويرها والاحتفال بمجتمعها ، وتعتبر الدرعية أحد أهم المواقع التاريخية في المملكة وعاصمة الدولة السعودية الأولى ، وبها حي الطريف المسجل في قائمة التراث العالمي باليونسكو في عام ٢٠١٠م.

احتفالاً بشهر رمضان المبارك يُطلق فندق برج رافال مبادرات المسؤولية الإجتماعية

يؤمن فندق برج رافال بأن مسؤوليته لا تقتصر فقط على موظفيه ونزلائه بل تمتد لتشمل المجتمعات التي يعمل بها. ويؤمن بأن الأثر الإجتماعي والإقتصادي المحلي للفندق يمكن إدارته بشكل إيجابي وعلى نحو مسؤول لذا أطلق الفندق سلسلة من  المبادرات الخيرية التي تبرهن على إيمانه القوي بأهمية المسؤولية الإجتماعية.

أحد أبرز المبادرات الخيرية التي يقوم بها فندق برج رافال سنوياً خلال الشهر الفضيل هي مبادرة “إطعام”  بالتعاون مع الجمعية الخيرية للطعام (إطعام)، في حملة لإيقاف الهدر الغذائي ، وتوفير الغذاء للمحتاجين ، ومساعدة المحرومين ؛ حيث تقوم الجمعية الخيرية للطعام يومياً بجمع الأطعمة المتبقية من بوفيه إفطار الخيمة الرمضانية ، وفرزه وإعادة تعبئته بطريقة آمنة وصحية ، وتوزيع وجبات الأطعمة بالطرق المناسبة على العائلات المحتاجة.

من جانبٍ آخر أقام فندق برج رافال حفل سحور بالتنسيق مع جمعية زهرة لسرطان الثدي ، وأُطلِق عليه السحور الوردي كناية عن اللون الذي يطبع الجمعية بطابعٍ خاص ؛ حيث تمّ استقبال مجموعة من المرضى بحفاوة عائلية كاملة وقُدّمت لهم أجود خدمات الضيافة.

وحول تلك الأنشطة أشار الأستاذ سعيد العسيري / مدير فندق برج رافال ، إلى الهدف الذي نحرص عليه في كل عام هو خلق السعادة والإطمئنان الروحي في نفوس الأطفال والعائلات المحتاجة أو التي تعاني من أمراض أو الذين يعيشون ظروفاً نفسية صعبة. كما أود أن أتقدم بخالص شكري لجميع مؤسسات المجتمع المحلي التي تعاونت مع الفندق، فدائماً نحرص على تنظيم مبادرات جوهرية لتحقيق سياستنا المتمثلة في إظهار المسؤولية الإجتماعية الحقيقية.

و الجدير بالذكر أن فندق برج رافال قد نظّم مؤخراً حمله التبرع بالدم بالتعاون مع المستشفى العسكري في الرياض قبل حلول شهر رمضان كجزء من مبادرة المسؤولية الإجتماعية ؛ لأن ديننا الحنيف حثنا على الإيثار ومن أشكاله المشاركة في التبرع بالدم وكما نعلم فمتبرع واحد يمكن أن ينقذ ثلاثة أرواح.

ويشكر الفندق جميع الأشخاص والموظفين الذين شاركوا في الأنشطة ودعموا تلك المبادرات النبيلة والهادفة.