الأرشيفات اليومية: 17 يناير, 2014

في “مهرجان الرياض الرابع للمأكولات العالمية” الفولكلور السعودي يشعل فعاليات مداريم كراون

على رائحة الحطب المشتعل، وعلى وقع العرضة النجدية السعودية افتتح فندق مداريم كراون فعاليات مهرجان الرياض الرابع للمأكولات، حيث شخصت الأبصار على مجموعة من الشباب الذين أدوا تلك الرقصة بالملابس التقليدية وبمهارة فنية عالية ممزوجة بمشاعر الفخر والفرح ليعلو بعدها التصفيق معبراً عن حماسة الحاضرين واعجابهم بذلك الفولكلور الجميل..

وتم الافتتاح في الصالة المفتوحة يوم الأربعاء الساعة الثامنة والنصف مساءً بحضور خاص لنائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، مدير المهرجان، الدكتور وليد الحميدي الذي رحب بالحضور وشكرهم على التعاون لإنجاح المهرجان قائلا: ” أشكر الفندق على المشاركة المميزة في المهرجان والتي يشهد من خلالها مشاركة عوائل واخوات في الطبخ وتحضير المأكولات الشعبية وتقديمها في فندق خمس نجوم تسجل علامات تميز للفندق باحرف من ذهب والحمدلله على هذا التفاعل،  ونقدر لكم المشاركة في هذه الفترة الوجيزة مع تمنايتنا بمشاركة اغنى للعام القادم واهديكم تحيات سمو رئيس الهية العامة للسياحة والاثار صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن سلمان وتقديره لجميع من شارك في هذا المهرجان”.

و قد اختار الفندق المطبخ السعودي موضوعاً لمشاركته، مما منحه امتيازاً خاصاً بين الفنادق الأخرى لا سيما وأنه حقق نسبة حضور كبيرة جداً نظراً لكون المجتمع مرتبطا بشكل مباشر بما اختاره الفندق.

وتضمن الحفل مختلف الموروثات الشعبية السعودية  كعناصر الديكور التي تمثل التنوع الذي تزخر به مناطق المملكة، ولوحات مختلفة من الفنون الشعبية والتي كانت جاذباً رئيسياً للحضور إلى جانب ما تم تقديمه من ضيافة تقليدية تتضمن القهوة العربية والتمر والمأكولات ذات جماهيرية كبيرة بالنسبة للمجتمع السعودي، واهمها الكبسة مع الخروف وانواع اخرى إلى جانب الحلويات الشعبية.

كما تتميز اجواء المداريم كراون بمشاركة سيدات سعوديات يمتهرن صب المراصيع على الصاج.

وتميز المهرجان أيضاً بلوحات شعرية خاصة، ألقاها شعراء سعوديون، عبروا فيها عن تعلقهم بأرضهم وتقديرهم لما أحرزته المملكة من تقدم خلال المراحل الماضية دون ان تتخلى عن طابعها الفريد من نوعه وعن تقاليها وعاداتها وتراثها التي لطالما ميزتها عن المجتمعات الأخرى.

استكمال الاستعدادات والتجهيزات في المركز الإعلامي لمنتدى التنافسية الدولي السابع

أنهى المركز الإعلامي لمنتدى التنافسية الدولي السابع استعداداته لاستضافة وسائل الإعلام المحلية والدولية التي ستتولى التغطية الإعلامية لفعاليات المنتدى الذي تنظمه الهيئة العامة للاستثمار خلال الفترة من 18-20 يناير الجاري في فندق فوسيزونز ببرج المملكة في مدينة الرياض.

وشملت الاستعدادات توفير التجهيزات التقنية  اللازمة لتغطية فعاليات المنتدى الذي يحمل هذا العام شعار (بناء شراكات تنافسية)، وكذلك المعرض المصاحب له، والذي يحمل عنوان (استثمر في السعودية).

وحول هذه الاستعدادات أكد مسئول العلاقات الاعلامية للمركز الإعلامي للمنتدى سعادة الاستاذ /   عزاز عبد الله العزاز  حرص القائمين على تنظيم المنتدى “على تقديم كل التسهيلات لجميع الزملاء الإعلاميين بما يمكنهم من اداء عملهم على اكمل وجه”.

وأضاف: “لا شك أن تواجد وسائل الإعلام المحلية والدولية لتغطية فعاليات المنتدى ومعرض (استثمر في السعودية)، وحضور ممثلين لكبرى الشركات المحلية والعالمية، وعدد كبير من الاقتصاديين والمتخصصين في مجال الاستثمار، وفي ظل ما يحظى به المنتدى من اهتمام ومتابعة، يمثل فرصة جيدة لإبراز إمكانات الاقتصاد الوطني، وتسليط الضوء على عوامل جاذبية الاستثمار في قطاعاته الواعدة”.

وأكد العزاز أن “المركز مهيأ الآن لتوفير كل متطلبات وسائل الإعلام المحلية والأجنبية” وممثليهم من مراسلين ومحررين وفنيين وغيرهم من ضيوف إعلاميين  يتواجدون حاليا بالمملكة  من اجل تغطية المنتدى وفعالياته، مشدداً على أهمية دور وسائل الإعلام المحلية في تغطية الحدث حيث قال: “وسائل الإعلام المحلية  الوطنية جزء لا يتجزأ من هذا المنتدى الذي يُعقد باسم المملكة العربية السعودية، وهم شركاء معنا في التنظيم وابراز مكانة المملكة اقتصاديا واستثماريا “.

وأشار إلى أن “اهتمام وسائل الإعلام الأجنبية بتغطية الحدث هذا العام بخمس لغات يعكس المكانة التي يحظى بها منتدى التنافسية الدولي الذي تستضيفه الرياض للمرة السابعة، باعتباره واحداً من ابرز كبرى الفعاليات الاقتصادية العالمية”.

يذكر أن جدول فعاليات المنتدى يحتوي على 13 جلسة يتحدث فيها نخبة من أهم الشخصيات التي تمثلقطاعات الأعمال المحلية والإقليمية والدولية، وسيكون من أبرز المتحدثين معالي وزير الاقتصاد والتخطيط الدكتور محمد الجاسر، ومعالي وزير العمل المهندس عادل فقيه، والدكتورة ثريا العبيد عضو مجلس الشورى والمساعدةالسابقة للأمين العام للأمم المتحدة، والرئيس التنفيذي لشركة (داو كميكال) أندرو ليفيرز، ونائب الرئيس التنفيذي وكبير مسؤولي الابتكار في شركة (دوبونت) توماس كونلي جونيور، ودونج سانج شو الأستاذ في جامعة سول الوطنية وعضو المجلس الرئاسي للتنافسية الوطنية في كوريا الجنوبية، والرئيس التنفيذي لشركة (فيليبس) إريك روندولا، والرئيس التنفيذي للبنية التحتية والمدن في (سيمينز) رولاند بوش. كما سيشهد معرض (استثمر في السعودية) المصاحب للمنتدى مشاركة عدد من الجهات الحكومية وشبه الحكومية، وسيتيح الفرصة للمرة الأولى للقطاع الخاص والشركات المتوسطة والصغيرة لعرض أفكارها والمجالات الاستثمارية التي يمكن أن تتبلور إلى فرص استثمارية، وبناء شراكات استراتيجية ذات جدوى اقتصادية كبيرة.

«باناسونيك» تؤكد ثقتها الراسخة بالسوق السعودية كإحدى أهم وأضخم أسواقها بالمنطقة المدير التنفيذي الجديد لدى «باناسونيك الشرق الأوسط وأفريقيا للتسويق» يؤكد التزام الشركة اليابانية العملاقة إزاء السوق السعودية التي تُعَدُّ من أبرز أسواقها بالمنطقة

أكدت باناسونيك اليوم مكانة المملكة العربية السعودية كواحدة من أكبر وأبرز أسواقها بالمنطقة، إذ استطاعت الشركة اليابانية العملاقة أن تستحوذ على ثقة المستهلكين بفئاتهم المختلفة، وأن تحقق النمو عاماً تلو آخر وتوطّد مكانتها وحصتها السوقية هناك.

وتشهد السوق السعودية نمواً مطرداً، الأمر الذي يردُّه الخبراء إلى إقبال المستهلكين المتواصل على اقتناء أحدث الإلكترونيات واستمرار استثمار الهيئات الحكومية والشركات عامة في أحدث التقنيات المعلوماتية. وقد أعربَ كبار التنفيذيين في باناسونيك عن ثقتهم الراسخة بالسوق السعودية التي تُعَدُّ من أكبر أسواق الشركة اليابانية بالمنطقة.

ولمواكبة النمو المطرد الذي تشهده غالبية قطاعات الأعمال بالمملكة العربية السعودية، ستواصل باناسونيك تعزيز زخم أعمالها وحضورها في السوق السعودية وطرح أحدث الحلول والنظم التي تلبي بالشكل الأمثل متطلبات الهيئات الحكومية والشركات والأفراد على السواء. وتعكف باناسونيك حالياً على تنفيذ العديد من المشاريع المهمة بتكليف من هيئات حكومية ومؤسسات أكاديمية وتعليمية في أنحاء المملكة العربية السعودية.

وكانت «باناسونيك الشرق الأوسط وأفريقيا للتسويق»، المسؤولة عن عمليات الشركة اليابانية بالمنطقة، قد أعلنت عن تعيين شينيئتشي واكيتا مديراً تنفيذياً جديداً لها، وسيشرف واكيتا على كافة عمليات باناسونيك في أكثر من ستين دولة بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وصياغة خطتها الاستراتيجية للمرحلة القادمة.

وتمتدُّ خبرة واكيتا مع الشركة اليابانية لأكثر من ثلاثين عاماً، وقد اختير لخبرته العالمية والإقليمية الواسعة والمعمَّقة، إذ أمضى معظم خبرته مع باناسونيك بمنطقة جنوب شرق آسيا، ببلدان مثل ماليزيا وفيتنام وغيرهما.

وبُعيد توليه منصبه الجديد، شدَّد واكيتا على الأهمية الاستراتيجية للسوق السعودية بالمنطقة قائلاً: “السوق السعودية من الأسواق المزدهرة، حيث تسهم أسعار النفط المرتفعة في حَفْز نمو اقتصاد المملكة. كذلك يُعرف عن السعوديين والقاطنين بالمملكة عامة شغفهم باقتناء أحدث التقنيات وأكثرها تقدماً، وتؤكد تقارير المؤسسات الاستشارية العالمية أن السوق السعودية من بين أكثر أسواق المنطقة إقبالاً على اقتناء أحدث التقنيات والأجهزة الإلكترونية والنقالة. ونحن من جانبنا نؤكد التزام باناسونيك الثابت إزاء السوق السعودية وحرصنا على تزويدها بأحدث جيل من حلولنا الفائقة التقنية التي تنال ثقة المستهلكين حول العالم”.

ومن المعروف أن الشركات العالمية العملاقة تتنافس على السوق السعودية ذات المكانة الاستراتيجية بالمنطقة، ومن المعروف أيضاً أن القاطنين بالمملكة شغوفون باقتناء أحدث التقنيات وأكثرها تقدماً في العالم، فضلاً عن الإقبال اللافت خلال الأعوام القليلة الماضية على التقنيات المراعية لمفاهيم الاستدامة البيئية والمُقتصدة في الطاقة، الأمر الذي عزز الإقبال على منتجات باناسونيك المصمَّمة وفق أفضل معايير السلامة والاستدامة البيئية.

يُشار إلى أن باناسونيك من الأسماء الموثوقة بالمملكة العربية السعودية، إذ دأبت الشركة اليابانية على الاستثمار في السوق السعودية منذ أكثر من نصف قرن، وتلقى منتجاتها وأجهزتها إقبالاً واسعاً ومتنامياً، وتحظى كافة الأجهزة التي تطرحها الشركة اليابانية في السوق السعودية بثقة المستهلكين، مثل أجهزة العناية الشخصية والصحة والجمال والأجهزة المنزلية والسمعية والمرئية. وبالمثل، تحظى الأجهزة الاحترافية من باناسونيك بثقة الهيئات والشركات والمؤسسات، مثل كاميرات المراقبة الأمنية وأجهزة العرض الضوئي والشاشات الضخمة والحواسيب النقالة واللوحية ذات المتانة الملائمة لظروف العمل الصعبة، إذ تعتمد على أجهزتها المؤسسات التعليمية والصحية والهيئات الحكومية والمطارات ومراكز التسوق والفنادق وغيرها الكثير.

وتتوافر معارض باناسونيك ومراكز الصيانة وخدمة ما بعد البيع في أنحاء المملكة العربية السعودية مما يسهّل وصول العملاء إليها وما يحقق شعار «حياة أفضل، عالم أفضل» الذي اعتمدته الشركة العملاقة مؤخراً كشعار جديد لعلامتها التجارية.

فعاليات حيوية في “مهرجان الرياض الرابع للمأكولات العالمية” وتسليط الضوء على المطبخ الشعبي السعودي

في الدورة الرابعة لـ”مهرجان الرياض للمأكولات العالمية”، أطباق وأصناف طعام تحاكي مختلف الأذواق والثقافات، لكن ذلك لا يحل ارتباطه بالمجتمع السعودي، بأكلاته الشعبية وعناصر الضيافة.

فبالتوازي مع حفلات افتتاح فعاليات الفنادق، تم أول أمس (يوم الاربعاء) إطلاق سلسلة من الفعاليات الحيوية المرتبطة بشكل مباشر بالمجتمع السعودي من حيث ثقافة الطعام وعناصر الضيافة، بالإضافة إلى مجموعة اخرى من الفعاليات التوعوية والترفيهية وأخرى خاصة بالأطفال.

وتم الافتتاح في كل من المركزين التجاريين الحياة وغرناطة، وسط حشد كبير من الضيوف. وبدأ بعدها كرنفال حفل الافتتاح، وهو عبارة عن جولة يقوم بها المهرج الطباخ خلف متطوعين كلٌ منهم يرتدي زي لشخصية كوميدية او كرتونية، وذلك لإضفاء بعض المرح والحيوية على أجواء المهرجان ولتقديم الفعاليات بشكل أوسع وأكثر تأثيراً.

الفعاليات ستمتد لمدة 10 أيام بالتزامن مع إجازة منتصف العام الدراسي خلال الفترة من 15 إلى 24 يناير 2014م .

ومن الفعاليات الرئيسية فعالية المأكولات الشعبية السعودية، حيث تقوم نخبة مميزة من أمهر المتخصصات في الطبخ المنزلي بتقديم المأكولات الشعبية السعودية التي ترتبط بمختلف مناطق وثقافات المملكة، دون الحصول على أي مقابل مادي منهن وذلك لدعمهن وزيادة نسبة مبيعاتهن وقاعدة بيانات عملائهن ولتوفير تجربة ممتعة لثقافة الضيافة السعودية وللمطبخ السعودي الزاخر بتنوع أطباقه ..

كذلك هناك فعالية قهوة وتمر وهي عبارة عن مجموعة من الشباب يقفون عند مداخل المراكز التجارية بزي شعبي قديم و معهم القهوة العربية وحلوى الشعثة الشعبية المصنوعة من التمر مع بعض المكونات الأخرى، بحيث يقدمونها مجاناً على زوار المركز، وذلك لإلقاء الضوء على فنون وعناصر الضيافة السعودية.

ومن الفعاليات المهمة أيضاً، فعالية ركن الفخار وهو ركن لبيع أواني الفخار الأصلية، يتم فيه توضيح الفوائد الصحية للطعام المحضر بأواني الفخار.

وهناك ايضاً فعالية تراث محسوس، وهي مساحة صغيرة تعرض فيها أوانٍ وأدوات مطبخ قديمة، ويتاح للمتفرجين تصويرها ولمسها للاطلاع على نوعيتها وكيفية استخدامها.

أما الفعاليات التوعوية فكان منها فعالية هرم الاحتياجات الأساسية (نظرية Maslow)، ويعرف ان هرم الاحتياجات يساعد على تنظيم حياة الإنسان وتوجيهه نحو التقدم والنجاح وذلك بتحديد أولوياته بما يخدم تطوره الإنساني والوظيفي والحياتي بشكل عام ، لذا وبهدف توعية الزائرين واختبار معرفتهم باحتياجاتهم  تم تقديم فعالية توعوية هي عبارة عن مجسم هرمي وترك المجال لزائر الركن بأن يرتب الاحتياجات على الهرم حسب أولوياته، وتأتي الفكرة كتوظيف لرسالة ابتسامة أعالي التي أنشأتها شركة “أعالي” مستشار التنظيم للمهرجان.

ولكي يكون ممتعاً لفئة الصغار ايضاً، خصصت بعض الفعاليات في المهرجان موجهة للأطفال ومنها:

فعالية جدار التلوين، وهو عبارة عن جدار طوله 120 سم وعرضة 200سم ملصق عليه رسم ذو مفهوم صحي مقسم إلى مربعات منظمة، كل مربع يحوي رقم وجزء من الرسم. يعطى الطفل ورقة لتلوينها بنفس حجم المربع والجزء من الصورة، بالألوان التي حددت حسب الرقم الموجود عليها، وبعد انتهاءه يلصق المربع في مكانه على الجدار.

وأيضاً فعالية الأكل الصحي، بحيث يوضع على طاولة مستطيلة عدد من أصناف الطعام الصحية وغير الصحية (على شكل مثلثات مصنوعة من الورق)، كأنها بوفيه مفتوح، يختار الطفل منها ما يريد ثم يتجه إلى طاولته، وفي النهاية تكون في انتظاره متطوعة تبين له الأكل الصحي بواسطة لاصق على الورقة وتطلب منه ارجاع الأكل غير الصحي لاستبداله بأطباق صحية وفي النهاية يأخذ الطفل الورقة معه إلى المنزل.

ولم يغب الجانب الترفيهي عن المهرجان بحيث تم اختيار لاعب خفة ليتجول في المركز ويقدم بعض الأفكار الغريبة والألعاب والعروض السريعة.

الانتركونتيننتال يفتتح فعالياته ضمن “مهرجان الرياض الرابع للمأكولات” نحوت جليدية وفيلم وثائقي ومذاق ايطالي يلهب حماسة الحاضرين

بفيلم وثائقي عن إيطاليا، افتتح فندق الانتركونتيننتال في الرياض مهرجان المأكولات الايطالية التي اختارها للتميز في مهرجان الرياض الرابع للمأكولات. وفاجا الفندق زواره بالترحيب بهم باللغة الإيطالية، وبنحوت جليدية عن المعالم الأثرية الشهيرة في إيطاليا، كما قام الشيف المسئول وفريق عمله بطهي الطعام الإيطالي مباشرة امام الضيوف، ليختار كل زائر ما يفضله من الباستا والاضافات والصلصات لتكون على حسب رغبته ساخنة وشهية.

وأقيم حفل الافتتاح في المطعم الرئيسي في الفندق، بحضور السفير الايطالي مع اسرته بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الضيوف المهتمين بالموضوع، والاعلاميين وجهات اخرى مختلفة.

وعقب الافتتاح صرح السفير الايطالي ماريو بوفو معرباً عن سعادته بهذه المشاركة موضحا ان الاكل التراثي الايطالي له جماهرية كبيرة لدى الشعب السعودي. وأضاف: “من المهم جدا مشاركة الفنادق الكبيرة مثل فندق الانتركونتيننتال لإبراز التراث الايطالي بشكل راق وعالي الجودة ذلك بالإضافة الى أن الطعام وحده لا يكفي فمن الواجب ايضا الاهتمام بالأجواء العامة والمحيطة، وهذا ما فعله الفندق بشكل ممتاز من خلال الديكورات الرائعة كالأعلام الايطالية وغيرها من التصاميم والشموع التي اضفت جوا شاعريا يستمتع به الضيف.”

وعن سؤاله حول ما يفضله من الأكلات الايطالية أجاب :”لدينا تنوع غني وملفت في المطبخ الايطالي وبما انني من جنوب ايطاليا افضل الباستا مع الحبوب كالحمص والبازيلاء بالإضافة الى الحلويات الايطالية الموسمية.”

وعن الفندق والعناصر صرح احمد الناصر، مدير المبيعات والتسويق قائلاً : “لقد قرر الفندق المشاركة بمهرجان المأكولات الايطالية بناءً الى الخبرة الواسعة لكبير الطهاة السويسري لدينا هاينر كولار و الطاقم المعاون له في هذا المجال اما الأطباق التي تم اختيارها لذلك فهي  Risotto، Pizzas ،  Pastasو Osso Bucco.”

وعن تجهيزات الحدث اكد الناصر: ” تم تجيهز المطعم الرئيسي بالديكور الإيطالي وعرض ملصقات كبيرة عن عدة اماكن في إيطاليا. وزينت  طاولات الطعام بالعلمين السعودي والايطالي، كما بأبرز المكونات التي تميز المائدة الإيطالية كزيت الزيتون، والخبز الإيطالي وغيرها.. كذلك فقد صمم لفريق الخدمة زياً خاصاً تميزه ألوان العلم الايطالي  وساعدتنا في كل ذلك، مشكورة، السفارة الايطالية في الرياض.”

وعن اهمية المشاركة في المهرجان أكد الناصر: “لقد شارك فندق انتركونتيننتال الرياض في المهرجان الأعوام الماضية، و نعتبر أن المشاركة فيه مهمة جداً، حيث أننا حريصون على المشاركة في الأنشطة السياحية المتنوعة، والتي من شأنها تشجيع السياحة و تحفيزها… و بات هذا المهرجان من أهم المهرجانات السياحية في المنطقة عموما، و في مدينة الرياض خصوصاً، حيث أن فن الطعام يعتبر من المكونات الرئيسية للسياحة في المدينة. كما نعتبر أن مشاركتنا لها بعد ثقافي وحضاري، حيث يقوم الفندق بتعريف الزوار على ثقافات متنوعة من مختلف الدول، يعتبر فيها فن الطعام ركن أساسي، بالإضافة لعناصر أخرى متنوعة…”

وتجدر الإشارة إلى ان الفندق سيستضيف فعالية المأكولات الإيطالية، طوال فترة المهرجان المستمرة حتى 26 من شهر يناير الحالي، في حين اختارت الفنادق الأخرى مطابخ مختلفة لتقديمها.

ويتمتع فندق انتركونتيننتال الرياض بموقع فريد وسط واحة كبيرة من الحدائق الخضراء في قلب مدينة الرياض على طريق الملك فهد، حيث يبعد خمس دقائق بالسيارة عن منطقة الأعمال في المدينة وثلاثين دقيقة عن مطار الملك خالد الدولي

يوفر تجربة لا تضاهى للترفيه والعمل سوني تطلق جهاز ™VAIO® Fit Multi-flip المتطور والقابل للطي بالسعودية

أطلقت الشركة الإلكترونية الحديثة ” سوني ” إحدى شركات مجموعة الفيصلية والوكيل الحصري لمنتجات شركة سوني في المملكة ، الرائدة في عالم الإلكترونيات الاستهلاكية إضافات جديدة من منتجات VAIO جهاز الكمبيوتر المحمول VAIO® Fit ، الذي يتمتع بميزة المفصل متعدد الاتجاهات والذي يحول جهاز الكمبيوتر إلى جهاز لوحي أو شاشة عرض، ويوفر في الوقت ذاته الوظائف الكاملة للجهاز المحمول التقليدي. وتتوفر أجهزة VAIO® Fit multi-flip™  الجديدة  بقياسي 15 بوصة و14 بوصة و13 بوصة، لتناسب احتياجات الحوسبة لدى جميع العملاء.

وعند استخدام وضع “الكمبيوتر المحمول”، يوفر جهاز VAIO® Fit الأداء الأمثل الذي توفره أجهزة الكمبيوتر الدفترية التقليدية. أما عند اختيار وضع “الجهاز اللوحي”، فيستخدم الجهاز لتصفح الإنترنت، والتقاط الصور، والكتابة باستخدام القلم الإلكتروني  أما في وضعية “شاشة العرض” فيمكن طي الشاشة للخلف بحيث يمكن مشاركة تجربة مشاهدة مقاطع الفيديو والأفلام مع مشاهد آخر. وهذا ما يجعل من أجهزةVAIO® Fit  مناسبةً لاستخدام المهنيين، أو الطلاب،     أو المصممين أو رواد الأعمال.

يتمتع الجهاز بتصميم عصري وعملي، ويتكون هيكله النحيف من الألمنيوم الأنيق. ويأتي مجهزاً بلوحة مفاتيح كاملة، ولوحة للمس ومكاناً لراحة اليد لتجربة طباعة مريحة، فضلاً عن لوحة المفاتيح المضاءة التي تتيح استخدام الجهاز في ظروف الإضاءة الخافتة.

تهدف مجموعة الإلهام (Inspiration Suite) من VAIO® إلى الاستغناء عن الحاجة للقلم والورقة والاستعاضة عنها بمجموعة من التطبيقات الرائدة التي تتيح للمستخدمين التقاط وتحرير وتنظيم المحتوى على أجهزة VAIO® الدفترية. ويأتي جهاز VAIO® Fit multi-flip™ مجهزاً بثلاثة تطبيقات ، فبعد التقاط الصور وتعديل اتجاهها عبر تطبيق CamScanner  يمكن للمستخدمين التطبيق وتحرير الصورة باستخدام VAIO® Clip، وكتابة الجمل والذكريات أعلى الصور باستخدام القلم الإلكتروني في تطبيق VAIO® Paper. ويمنح ذلك المستخدمين تجربة الكتابة والرسم ذاتها التي تنتج عن استخدام القلم والورقة.

كما وفرت سوني عبر الجهاز الجديد عدداً من التقنيات الجديدة مثل شاشة TRILUMINOS™ للأجهزة النقالة       و X-Reality للأجهزة النقالة، المعدلة عن التكنولوجيا المستخدمة في مجموعة أجهزة التلفزيون برافيا 2013. وتوفر هذه التقنيات ألواناً أكثر إشراقاً على الشاشة وأعلى مستويات الدقة للصورة. وجودة صوت فائقة على جميع المستويات .

يذكر أن جهاز VAIO® Fit multi-flip™  متوفر حاليا في جميع معارض عالم سوني والوكلاء المعتمدين للشركة الإلكترونية الحديثة بالمملكة العربية السعودية .

IDC العالمية للأبحاث: التحول المعتمد على تقنية المعلومات سيقود الإنفاق الحكومي

كشفت IDC العالمية للأبحاث اليوم عن توقعاتها السنوية للعام 2014 في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في المملكة العربية السعودية. وأبرزت التوقعات العوامل المستمرة التي تحدد التوجه بالمملكة بشأن تطور قطاع تقنية المعلومات والاتصالات، حيث يتوقع الخبراء أن التأثير الانتشاري لهذه التوقعات سيطلق تغيراً في عدد من القطاعات، مثل القطاع الحكومي والرعاية الصحية والخدمات اللوجستية والقطاع المالي.

وفي تعليق له، قال المهندس عبدالعزيز الهليل، مدير IDC بالمملكة العربية السعودية، “من المؤكد ان التحول المعتمد على تقنية المعلومات والاتصالات، مثل المدن الذكية والتقنيات المتنقلة وأمن تقنية المعلومات، سيكون من المواضيع الساخنة بالمملكة في عام 2014، وسيؤثر بشكل مباشر على الاستثمار الحكومي على أمن تقنية المعلومات واستثمار الشركات على الحوسبة السحابية، وسيحدث تحولاً رئيسياً في تفضيل المستخدمين لعلامات تجارية بعينها ضمن الأجهزة اللوجية والهواتف الذكية. ويتميز السوق السعودي بتفرده من ناحية تبني التقنية والاستمار، وكذلك في تطور البنى التحتية، وبشكل خاص في النطاق العريض الثابت والمتنقل، ومنتديات التقنيات المتنقلة وأمن تقنية المعلومات، وذلك في أعقاب التطورات التي حدثت في المملكة عبر هذه القطاعات الثلاثة. وكل هذه العوامل على الأرجح ستلعب دوراً رئيسياً سيكون له تأثيره على مجالات أخرى، مثل مبادرات السعودية.”

وتشمل توقعات IDC لعام 2014 والتي قدمها الهليل في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم، ما يلي:

1-       سيتسارع التحول لدى شركات الاتصالات، بينما ستقوم هذه الشركات بتطوير دورها كمقدمي حلول طرفية في مجال تقنية المعلومات والاتصالات – ستنتقل شركات الاتصالات إلى ما هو أبعد من مجرد إطلاق عروض تقنية المعلومات والاتصالات وتعتمد استراتيجيات واضحة للعب دور أكبر ضمن سلسلة القيمة الخاصة بحلول تقنية المعلومات والاتصالات. وستزدهر الشراكات مع انتقال شركات الاتصالات لتقديم خدمات تقنية معلومات متطورة، وكذلك لا يمكن استبعاد عمليات الاستحواذ التي تعزز قدرة شركات الاتصالات على تقديم خدمات تقنية المعلومات أو توسع خدماتها الاحترافية. ولتحقيق تلك الغاية فإن الفرص في مجال الخدمات الرقمية، مثل الحكومية المتنقلة والصحة المتنقلة والتعليم المتنقل، ستكون تحت عين شركات الاتصالات، بينما أن حلول الاتصالات من جهاز إلى جهاز (M2M) والحوسبة السحابية والتطبيقات المتنقلة والمدن الذكية والذكاء الصناعي ستظل مجالات رئيسية تركز عليها التقنية.

2-       التطبيقات المتنقلة للمشاريع ستصبح أكثر انتشاراً مدعومة بالانتشار السريع للشركات الصغيرة والمتوسطة – ستستمر العولمة، التي يدعمها استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والتطبيقات المتصلة والموارد المتنقلة، في تعزيز قبول التقنيات المتنقلة للمشاريع خلال عام 2014. وسيستمر النشاط الاقتصادي المتنامي الذي يدعمه اهتمام الحكومة بتنويع الاقتصاد في تعزيز قطاع الأعمال، وبشكل خاص قطاع الأعمال الصغيرة والمتوسطة، من أجل تسهيل حصول قطاع الأعمال على حلول تقنية المعلومات والاتصالات بشكل عام، وعلى التقنيات المتنقلة بشكل خاص. وأظهرت الأعمال حماساً تجاه تقليل التكلفة وكفاءة العمليات والتي توفرها حلول التقنيات المتنقلة، الأمر الذي سينشط سوق حلول التقنيات المتنقلة في عام 2014 والسنوات التي تليه، مما يشير إلى استمرار هذا التوجه الذي بدأ عام 2010، حيث تضاعف انتشار تطبيقات الأعمال على الأجهزة المتنقلة في عام 2013 وأصبح تقنية هامة لها الأولوية لدى قطاع الأعمال السعودي، وذلك اعتماداً على دراسة IDC لاتصالات الشركات.

3-       سوق حلول الاتصالات من جهاز إلى جهاز (M2M) ستحقق نمواً إضافياً مع نمو وتنوع الطلب – تتوقع IDC أن الاستفادة من خدمات الاتصالات من جهاز إلى جهاز في المملكة سترتفع خلال عام 2014. وكشفت دراسة IDC لاتصالات الشركات أن 40% من الشركات، والتي تستخدم بالفعل حلول الاتصالات من جهاز إلى جهاز في المملكة، تخطط لتطبيق حلول “إدارة الأساطيل” (Fleet Management) خلال سنة واحدة، بينما أن 38.46% منها تخطط لتطبيق حلول “التوقيع الرقمي” (Digital Signage) خلال الفترة نفسها. وتمثل حلول الاتصالات من جهاز إلى جهاز فرصة متميزة لشركات الاتصالات لحصد أرباح، حيث تتوقع IDC أن هذه الأنواع من خدمات الاتصالات من جهاز إلى جهاز وكذلك حلول مراقبة أمن تقنية المعلومات والقياس الذكي ستحقق انتشاراً أكبر بين الشركات في عام 2014. وكذلك أشارت الشركات إلى “دعم التطبيقات” و”الحلول الخاصة بقطاعات محددة” و”الخبرات الاستشارية/الخدمية” بين العوامل الأكثر أهمية عند اختيار الشركاء لتنفيذ مشاريع الاتصالات من جهاز إلى جهاز. وعملت شركات الاتصالات بالفعل على تطوير قدراتها في عام 2013 بما يمكنها من تقديم حلول متميزة لعملائها في مجال الاتصالات من جهاز إلى جهاز.

4-       تغير في الأسلوب الحذر لتبني الحوسبة السحابية: توقع نمو قوي على المدى المتوسط – سيستمر الإنفاق على الحوسبة السحابية بالمملكة في الزيادة بشكل ملحوظ من 26.34 مليون دولار في عام 2013 إلى 40.3 مليون دولار في عام 2014. ومع استمرار مقدمي الخدمات السحابية العالميين في توسيع تواجدهم بالمملكة، وبخاصة من خلال الشراكات، سيحظى تبنى الحوسبة السحابية بنشاط كبير، بينما ستستمر شركات الاتصالات في تقديم عروضها السحابية خلال عام 2014، بما يسهم بشكل إيجابي في نضج السوق وتمهيد الطريق للاستثمارات في المستقبل. وسيرتفع الإنفاق على الحوسبة السحابية العامة بشكل تدريجي ليصل إلى 18.12 مليون دولار في عام 2014، مرتفعاً من 11.47 مليون دولار في عام 2013. وستستمر قطاعات مثل التعليم والرعاية الصحية والخدمات المصرفية والمالية والتأمين وشركات الاتصالات في تبني الخدمات السحابية، بينما ستكون المنشآت الحكومية أكثر تردداً بشأن أمن تقنية المعلومات والجوانب الخاصة بالسيطرة على الخدمات السحابية.

5-       مبادرات السعودة ستؤثر على النقص في الكوادر المؤهلة واستقرار السوق: الخدمات المدارة “البديلة” ستقابل باستجابة فاترة – مع تصاعد مبادرات سعودة الوظائف واستمرار الحكومة السعودية في دفع المنشآت للالتزام ببرنامج نقاطي، تتوقع IDC أن الكوادر المؤهلة والمتطورة في قطاع تقنية المعلومات ستصبح نادرة في المملكة، وستستمر الشكوك بشأن اللوائح المتعلقة بالدعم على الموقع. وهذا سيحدث ضغوطاً إضافية على مقدمي الخدمة لتعيين وتدريب سعوديين بشكل أسرع، الأمر الذي قد تكون له آثار سلبية على المدى القصير. وتعتقد IDC كذلك أنه سيكون هناك تأخير في المشاريع، وبخاصة المشاريع العملاقة في مجال البنى التحتية، وستواجه العقود القائمة ضغوطاً بشأن الربحية مع ارتفاع تكلفة الموارد. وفي نهاية الأمر، سيحدث نمو في أعداد الكوادر المؤهلة وسيستقر السوق على المدى المتوسط.

6-       سيعزز المستخدمون المتخصصون الاستثمارات في الحلول التحليلية: الطلب على الحلول التحليلية المتطورة سيضع الأساس للاستثمارات في البيانات الكبيرة مستقبلاً – تتوقع IDC أن المستخدمين المتخصصين سيسهمون في انتاج رؤى أفضل من الحجم الهائل للبيانات التي ينتجونها في المملكة، وسيعززون الطلب على الحلول التحليلية المتطورة. وعلى الرغم من أن العديد من القطاعات ما تزال تستمثر في التطبيقات الأساسية، إلا أن قطاعات مثل الطاقة والتصنيع والخدمات المصرفية والمالية والتأمين والاتصالات والتجزئة، ستعزز الاستثمارات في تحليلات إدارة سعة الخدمات (SCM) والمخاطر والمخزون وإدارة علاقات العملاء (CRM). وتتوقع IDC أن الانفاق على برامج تحليل الأعمال سينمو ليصل إلى 62.7 مليون دولار بعد أن كان 51 مليون دولار في عام 2013. وسيرتفع انتشار حلول التحليلات على الأجهزة المتنقلة بالقطاع العام مع تزايد تبني التقنيات المتنقلة.

7-       تفضيل العلامات التجارية بين العملاء سيبدأ في التحول إلى تبني الأجهزة المتنقلة – المعروف أن الوعي بالعلامة التجارية هو أمر يقود المستهلكين في المملكة العربية السعودية ليجعلهم يفضلون الأجهزة اللوحية ذات السعر المرتفع والتي توفرها أكبر الشركات، وذلك خلال الأعوام القليلة الماضية، وسيبدأ ذلك الآن في التحول إلى الخيارات منخفضة السعر. وهذه الخيارات يتم صناعتها من قبل عدد من المزودين العالميين الذين يتوقع استمرارهم في توسيع مجموعة أجهزتهم اللوحية منخفضة السعر والتي تعمل على نظام أندرويد، مما يؤدي إلى انخفاض متوسط سعر الأجهزة اللوحية المشحونة إلى المملكة إلى 370 دولار تقريباً. إضافة إلى ذلك، سيؤدي انخفاض الأجهزة الدفترية فائقة النحافة والأجهزة الدفترية المتحولة، علاوة على تبني المستخدمين لها منذ وقت بعيد في المملكة، إلى ارتفاع الطلب بشكل كبير على هذه الفئات من المنتجات التي تسهم بنسبة 14% من شحنات الحاسبات المحمولة إلى المملكة العربية السعودية في عام 2014.

8-       تزايد التهديدات الالكترونية سيدفع المنشآت الحكومية والأعمال إلى تعزيز أمن تقنية المعلومات مع انتشار التحدي بما يتجاوز “تقنية المعلومات التقليدية”، وبخاصة في قطاع النفط والغاز – اعتبرت العديد من الشركات العاملة داخل المملكة العربية السعودية أن تنامي الهجمات الالكترونية منذ عام 2011، وبخاصة هجمات شمعون في عام 2012 على شركة أرامكو السعودية وراس غاز بمثابة تحذير جدي.  وحيث أن قضية أمن تقنية المعلومات ستظل تشكل أولوية لمعظم المنشآت في قطاع النفط والغاز في عام 2014 وما يليه، فإن IDC ترى أن أمن تقنية المعلومات سيصبح ليس فقط مجالاً رئيسياً للاستثمار للرؤساء التنفيذيين لتقنية المعلومات في المملكة، وإنما عاملاً مؤثراً كذلك على كافة قرارات الاستثمار على التنقية في السنوات المقبلة. وتتوقع IDC أن الإنفاق على برامج أمن تقنية المعلومات في المملكة سيرتفع بمتوسط نمو سنوي مركب 16.10% خلال الفترة من 2012 إلى 2017.

9-       الخدمات المصرفية المتنقلة ستشكل تقنية رئيسية تحفز امتلاك العملاء لها وستعزز جودة الخدمات بقطاع الخدمات المصرفية للأفراد في المملكة – في ظل نمو اقتصاد المملكة، هناك كذلك نمو في الطلب على الخدمات المصرفية للأفراد بين سكان المملكة، والذين يشكل الشباب في عمر أقل من 30 سنة نسبة 70% منهم. وهذه الفئة من الشباب تطلب المزيد من البنوك ولا تمانع في تغيير المؤسسات إذا لم تلبي توقعاتها من ناحية جودة الخدمة. وتتوقع IDC في ظل أن التجربة التي يحصل عليها العميل لها أهميتها في المحافظة على العملاء من فئة الشباب الذين يتميزون بمعرفتهم التقنية، فإن البنوك السعودية ستستثمر في العديد من التقنيات من أجل ضمان تقديم تجربة إيجابية للعميل. ونحن نتوقع بشكل خاص أن البنوك السعودية ستسعى لإطلاق تطبيقات على الأجهزة المتنقلة وتحسينها لتتمكن من اجتذاب شريحة الشباب في عمر أقل من 30 سنة.

10-  ستعزز المملكة تركيزها على مبادرات المدن الذكية في كل من المدن التي تقام من الصفر والمدن القائمة – سيكون هناك بعدين فيما يتعلق بتركيز المملكة العربية السعودية على مساعيها الخاصة بالمدن الذكية: التركيز على المدن القائمة، وكذلك التركيز على المبادرات التي يتم بناؤها من الصفر. في جانب المدن القائمة، تتوقع IDC أن الحوار بشأن المدن الذكية خلال عام 2014 سينتقل إلى المستوى الثاني. ستبدأ البلديات في المملكة في تخصيص موارد لتطوير مشاريع مدن ذكية مثالية، وذلك نظراً لحاجة المواطنين. وكجهد إضافي، استثمرت المملكة مليارات الدولارات لبناء “مدن اقتصادية” جديدة وذلك لتتمكن من تنويع اقتصادها خارج قطاع النفط. وتتوقع IDC أن الطلب على حلول وخدمات تقنية المعلومات والاتصالات سيرتفع في عام 2014 نتيجة لعمليات تطوير ذات صلة بالمدن الذكية. وحيث أن المملكة تقوم ببناء هذه المدن الذكية ابتداءً من الصفر، فإنها ستكون قادرة على تبني أحدث الحلول التقنية التي تجعلها قادرة على المنافسة بشكل حقيقي. وتتوقع IDC أن الإنفاق على تقنية المعلومات سيركز بشكل فوري على نشر البنى التحتية الخاصة بالنطاق العريض الثابت والمتنقل.

فندق ساعة مكة فيرمونت يحتضن مهرجان لعشاق الشوكولاتة مع بداية العام الجديد

يقيم  مقهى مذاق في فندق ساعة مكة فيرمونت مهرجان الشوكولاتة لعشاق التذوق والذي يقام للمرة الأولى في مدينة مكة المكرمة خلال شهر يناير، هذا وسيقوم كبير الطهاة في الفندق “الشيف علي بن علي” وفريقه المتخصص بإعداد تشكيلة فريدة من أشهى وألذّ أصناف الحلويات مستخدمين أجود أنواع الشوكولاتة السويسرية في أجواءٍ زاخرةٍ.

ويستمر المهرجان على مدى أربعة أسابيع متتالية يتناول كل اسبوع منها مواضيع مختلفة في عالم صناعة الحلويات والشوكولاتة, يتضمن من خلالها عدداً من النشاطات وعروض الاعداد المباشرة أمام الضيوف حول كيفية تجهيز العديد من أنواع الشوكولاتة في المنزل, كحلوى الشوكولاتة باللوز وحلوى شوكولاتة ترافل الشهيرة وشوكلاتة مادلين وشوكولاتة ترافل لمرضى السكري وشوكولاتة الحمية الغذائية والعديد من الأصناف الأخرى, ويتيح المهرجان للزوار إمكانية تذوق أنواع الحلويات المختلفة إضافة الى عروض تشكيل الشوكولاتة السائلة والشوكولاتة الخام بجميع نكهاتها كنافورة الشوكولاتة وكرات الشوكولاتة بالكريمة على الطريقة اليابانية, و وصفات تصنيع هدايا الشوكولاتة الأنيقة التى تبهر الحواس.

وأوضح الشيف علي بن علي كبير الطهاة في فندق ساعة مكة فيرمونت أهمية هذا المهرجان لما له من إنعكاس إيجابي على ضيوفنا في مكة المكرمة, لافتاً إلى أن الهدف منه هو إدخال البهجة في نفوسهم وتغيير الروتين والنمطية المتّبعة من خلال الإطلاع على مستجدات عالم الشوكولاتة وصناعتها, ونوّه أيضاً بتجهيزات الفندق لهذا المهرجان قائلاً “نحن على أتم الأستعداد لمفاجأة ضيوفنا بأطباق ووصفات من الحلويات العالمية, سنقوم باعدادها وتشكيلها يدوياً ضمن سلسلة من العروض الخاصة في مقهى “مذاق”, والتعريف بالآثار الإيجابية للشوكولاتة على الصحة والقلب وما لها من دور فعّال وايجابي على الجسم”.

والجدير بالذكر أن قاعة ومقهى “مذاق” تعتبر من الخيارات العصرية التي يقدمها الفندق, والتي توفر مجموعة مميزة من الحلويات العالمية والمأكولات الخفيفة وأصناف عالمية من القهوة والشاي بنكهات مختلفة, وتتسم بطابع الهدوء وجمالية الديكور وميزة التفرد بالخدمة الراقية على مدار الساعة, صممت بطريقة منتقاة لتضيف فضاء داخلياً رحباً وجلسات أختيرت بعناية كبيرة تناسب متطلبات ضيوف الرحمن وتوفر لهم جميع شروط الراحة.

معرض قطر الدولي للسيارات يعود بنسخته الرابعة • مؤتمر صحفي يكشف تفاصيل الحدث المنتظر في عالم السيارات • المعرض يفتح أبوابه أمام الجمهور في الفترة 21-25 فبراير 2014

عقد منظمو معرض قطر الدولي للسيارات مؤتمراً صحفياً للإعلان عن تفاصيل تنظيم المعرض في مدينة الدوحة في شهر فبراير 2014. وانعقد المؤتمر في فندق “إنتركونتيننتال الدوحة” الذي تم اختياره فندقاً رسمياً لاستضافة دورة هذا العام، وذلك بحضور كبار المندوبين وممثلون عن أهم وسائل الإعلام في المنطقة.

وسلّط المؤتمر الصحفي الضوء على تفاصيل الدورة الرابعة من معرض قطر الدولي للسيارات، والذي سيعقد في مركز قطر الوطني للمؤتمرات في الفترة من 21-25 فبراير 2014. وقد استقطبت دورة المعرض في عام 2013 إقبالاً كبيراً تجاوز 150 ألف زائر، ومن المتوقع أن تشهد الدورة المقبلة حضوراً أوسع.

وسيتم تنظيم المعرض من قبل “الهيئة العامة للسياحة في قطر” بالشراكة مع “كيو ميديا”، و”فيرا برشلونة” للمرة الأولى على الإطلاق،و “Oreedoo” الراعي الرسمي للإتصالات، إضافة “أيرلينك” التي تعد وكيل النقل والشحن الرسمي خلال المعرض. وسيقدّم هذا الحدث على مدى أسبوع فرصة مميزة أمام الزوار للاطلاع على أحدث التصميمات والتقنيات في قطاع صناعة السيارات، ويمثل منصة فعالة تجمع المتخصصين معاً في مكان واحد. وسيشهد المعرض الكشف عن أحدث الطرازات والتقنيات في عالم السيارات، بالإضافة إلى المفاجآت التي سيتم الإعلان عنها تدريجياً.

وقال حمد العبدان، مدير إدارة المعارض بالهيئة العامة للسياحة ” دأبت الهيئة على دعم القطاع الخاص وتمثل ذلك من خلال عقد الشراكات المباشرة. لقد استطاع المعرض خلال النسخ السابقة من حجز مكانة مرموقة على خارطة المعارض المتخصصة في صناعة السيارات على مستوى المنطقة والعالم. ومن خلال الشراكة مع شركتي كيوميديا وفيرا برشلونة نسعى لتطوير المعرض”.

وأضاف العبدان “لقد أصبحت قطر وجهة عالمية رائدة في قطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض، ونتوقع لهذا القطاع المزيد من النمو والازدهار خلال السنوات القادمة “.

ويمكن لعشاق السيارات زيارة المعرض في الفترة 21-25 فبراير عندما يفتح أبوابه الجمهور.

ومن جانبه، قال جابر الأنصاري، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة “كيو ميديا”: “يسرنا الدخول في شراكة مع الهيئة العامة للسياحة في قطر مجدداً لتنظيم هذا الحدث المرموق في قطر، وهذه المرة بالتعاون مع ’فيرا برشلونة‘ أيضاً. ويوفر هذا المعرض فرصة مميزة لنا لإيصال رسائل هامة مثل القيادة الآمنة، بالإضافة إلى القدرة على تبادل التقنيات الجديدة والتصاميم المميزة مع الجمهور والمهتمين بهذا القطاع. ونتطلع إلى أن يكون معرض قطر الدولي للسيارات 2014 الأكبر والأفضل على الإطلاق. وسيتم الإعلان عن مزيد من التفاصيل عن المعرض في الأسابيع المقبلة”.

وتعتبر “فيرا برشلونة” الشركة الاسبانية الرائدة في تنظيم المعارض التجارية والصناعية، وتضم محفظتها أكثر من 70 معرضاً مختلفاً. وستساهم مشاركة الشركة للمرة الأولى في إضافة مجزية لمعرض قطر للسيارات.

وقال ريكارد ثاباتيرو، المدير الدولي لـ “فيرا برشلونة”: “يشرفنا أن نشارك في حدث هام من حجم معرض قطر الدولي للسيارات، ويسرنا أن نشارك خبراتنا التي تمتد لما يقرب من القرن في تنظيم معارض السيارات، والتي بدأت في عام 1919. ونحن ملتزمون بنجاح هذا الحدث، ونعتقد أن معرض قطر الدولي للسيارات حدث هام ومن المؤكد أنه سيشهد تطوراً في السنوات المقبلة ليصبح موعداً رئيسياً في جدول معارض السيارات على مستوى المنطقة والعالم. ونود أن نعبر عن امتناننا للهيئة العامة للسياحة في قطر و’كيو ميديا‘، لاختيارنا كشركاء في هذا المشروع”.

وخلال المؤتمر الصحفي، تم كشف النقاب عن التصميم الجديد لشعار المعرض بهدف تسليط الضوء على المواصفات الجديدة للسيارات مثل الخفة والتجاوب والمزايا المتطورة والانسيابية والسرعة والحركة وغيرها من المقومات الأخرى.

وشهدت الدورة الأخيرة من المعرض نجاحاً كبيراً، حيث استضافت أكثر من 10 آلاف زائر قاموا بالتسجيل عبر الإنترنت للحصول على تذاكر الدخول. وبلغت نسبة زوار المعرض للمرة الأولى 71% من عدد الحضور الذين قدموا من 103 بلداً حول العالم. ومن المتوقع أن تكون الدورة المقبلة أكبر وأفضل نظراً للمكان الجديد والكثير من المفاجآت الجديدة التي سيعلن عنها قريباً.

يُقام معرض قطر الدولي للسيارات في الفترة 21-25 فبراير عام 2014، ويفتح أبوابه من الساعة 4:00 مساءً لغاية 10:00 مساء خلال أيام الأسبوع، ومن الساعة 1:00 ظهراً ولغاية 10:00 مساء في عطلة نهاية الأسبوع، والدخول مجاني في كل الأيام.

وتتوفر المزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني (www.qatarmotorshow.qov.qa). ويمكن الحصول على آخر الأخبار والمستجدات من خلال التواصل عبر وسائل التواصل الاجتماعي على “فيسبوك”: www.facebook.com/qatarmotorshow أو تويتر @qatarmotorshow.

لطباعة اجمل الذكريات على الفور من هاتفك ال جي تطلق طابعة الجيب اللاسلكية ” Pocket photo “

أطلقت شركة ال جي إلكترونيكس طابعة الجيب اللاسلكية “بوكت فوتو” pocket photo ”  الذكية موديل PD233 لطباعة الصور من هاتفك على الفور في السوق السعودي. تقدم بوكت فوتو ” pocket photo ” صور عالية الجودة وإتصال لاسلكي ممتاز مما جعلها مزيج مثالي بين كلاً من نظام الأندرويد و نظام OIS  للهواتف الذكية.

وصرح السيد بيونج هون مين، نائب مدير عام شركة ال جي الكترونيكس للترفيه المنزلي: ” تقدم بوكت فوتو صور مطبوعة  ذات جاذبية حادة لا يمكن للصورة الرقمية توفيرها “. واضاف قائلاُ: ” إذا كنت تريد حفظ صورة لك في محفظتك أو إضافتها لألبومك الشخصي، مع بوكت فوتو يمكن للمستخدم التمتع بطبع الصور التي تم إلتقاطها من هاتفه على الفور بكل بساطة و بدون اي عناء”.

وقال السيد ” ديوج سوو ان ” رئيس شركة ال جي الكترونيكس بأنه يوجد داخل تطبيقات بوكت فوتو مجموعة من أدوات التعديل مضمن بها بعض رموز الباركود و الرتوش البسيطة كالألوان والقص مما يجعلها جهاز مبتكر ومميز. مع قدرة بوكت فوتو علي طبع رموز الباركود على الصور، وفرت بوكت فوتو طريقة مبتكرة لربط صورة مادية بعالم الإنترنت. حيث يمكن قراءة رموز الباركود من خلال اي تطبيق مسح الباركود “QR”، وتقوم ايضاً بتوصيل المستخدم بمحتويات مواقع الشبكات الإجتماعية ومواقع الإنترنت. واضاف قائلاً: “يعتبر جهاز بوكت فوتو منتج إبداعي آخر من شركة ال جي إلكترونيكس سيمثل قفزة تقنية جديدة في عالم التقنيات  المبتكرة بالمملكة العربية السعودية “.

وتستطيع ايضاً بوكت فوتو طباعة  دعوات مخصصة لأعياد الميلاد، و بطاقات شُكر وحتى بطاقات الأعمال مع رموز الباركود الشخصية. كما يساعد طبع الصور برموز الباركود أصحاب الأعمال في ربط العملاء بالمعلومات الخاصة بعلاماتهم التجارية او بأحدث المتاجر القادمة من خلال شبكة الإنترنت. ويمكن تخصيص تلك الصور ودمجها بلعبة “scavenger hunts” أو غيرها من الألعاب التفاعلية المرحة. حيث تقدم بوكت فوتو فرص إبداعية خلاقة لا حدود لها.

تعد “بوكت فوتو” واحدة من أصغر وأخف أجهزة الطباعة من الهواتف الذكية في السوق، حيث يبلغ قياستها 72 × 120 × 24 مم ووزنها 215 غراماً فقط، فتستطيع حملها بسهولة بكف اليد الواحدة او وضعها في جيب الجاكت عند التوقف عن إستعمالها. ويقول السيد “جن كوك كيم” مدير قسم الأجهزة الإلكترونية الإستهلاكية بشركة ال جي بالمملكة العربية السعودية: ” يُعد جهاز فوتو بوكت منتجاً فريداً لإختراقه اُسس جديدة مبتكرة لـ ال جي مع خصائصه المميزة والبسيطة مما يسهل على المستخدم تخزين ذكرياتهم بكل سهولة”.

 تتميز بوكت فوتو بسهولة إستخدامها العملي و روعة صورتها التي تبلغ قياسها 7.6× 5.1 سم (2 × 3 بوصة) مما يجعلها مثالية للتبادل أو العرض. عند تحميل وتثبيت البرنامج المجاني لنظام الأندرويد الخاص و نظام OIS للهواتف الذكية، يمكن للمستخدم توصيل هاتفه الشخصي لجهاز بوكت فوتو وبدء طباعة الصور على الفور.

وسوف يتم طرح هذه التحفة التقنية الجديدة من إل جي بالتعاون مع مكتبة جرير وعبر جميع فروعها في المملكة العربية السعودية ، كونها الوجهة رقم واحد للإلكترونيات بالمملكة.

يدعم جهاز بوكت فوتو تقنية البلوتوث و الإتصالات  NFC، و مزودة ايضاً بتقنية الطبع  دون الإحتياج الى أنابيب حبر (زنك خالي من الحبر). فمع هذه التقنية، لا حاجة الى أنابيب الحبر المكلفة حيث تقوم بوكت فوتو بإستخدام الحرارة لتنشيط اللون المكون بداخل عنصر ورق الزنك 2.0 ومقارنةً بعمليات الطباعة التقليدية، يقوم عنصر ورق الزنك ( دون انابيب حبر) بحفظ الصورة لفترة اطول مع نسبة تلطيخ اقل.

سوف يكون منتج فوتو بوكت متاح بجميع منافذ البيع الكبرى بالمملكة.